حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحقيق وتدقيق: قول ملك الموت ، لاهل الميت: 'فيم هذا الجزع ! فوالله ما انتقصت لأحد منكم عمرًا ، ولا أخذت لأحد منكم رزقًا...'

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: تحقيق وتدقيق: قول ملك الموت ، لاهل الميت: 'فيم هذا الجزع ! فوالله ما انتقصت لأحد منكم عمرًا ، ولا أخذت لأحد منكم رزقًا...'   الخميس فبراير 01, 2018 11:41 pm

Question study تحقيق وتدقيق: قول ملك الموت ، لاهل الميت:
' فيم هذا الجزع؟! فوالله ما انتقصت لأحد منكم عمرًا ، ولا أخذت لأحد منكم رزقًا، ولا ظلمت أحدًا منكم حقًا، فإن كانت شكايتكم وتسخطكم علي، فإني والله مأمور وإن كانت على ميتكم، فإنه مقهور، وإن كانت من ربكم فأنتم به كفرة، ولي فيكم عودة ، ثم عودة حتى لا أبقي منكم أحدًا'


study قال عبد الحق الأشبيلي (582هـ) في "العاقبة في ذكر الموت"
(ص: 116):
" ويروى عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال:
إذا قبض ملك الموت روح العبد قام على عتبة بابه، ولأهل البيت ضجة، فمنهم الضاربة وجهها، ومنهم الناشرة شعرها،
ومنهم الداعية يا ويلها
، فيقول ملك الموت:
( فيم هذا الجزع ؟! فوالله ما انتقصت لأحد منكم عمرًا ، ولا أخذت لأحد منكم رزقًا، ولا ظلمت أحدًا منكم حقًا، فإن كانت شكايتكم وتسخطكم علي، فإني والله مأمور وإن كانت على ميتكم، فإنه مقهور، وإن كانت من ربكم فأنتم به كفرة، ولي فيكم عودة ثم عودة حتى لا أبقي منكم أحدًا).
قال66cc00]عبد الله بن عمر]: "فلو سمعوا كلامه ورأوا مكانه؛ لشغلوا عن ميتهم وبكوا على أنفسهم".

Like a Star @ heaven لم يصرّح أحد من أهل العلم بثبوت رفعه للنبي عليه الصلاة والسلام !
Like a Star @ heaven فـ الحديث مرسل ! وذكر بصيغة التمريض : (روي ، قيل ) !
Like a Star @ heaven والرواية بلا إسناد صحيح يعتمد عليه !

study وقد ذكره القرطبي في "التذكرة" (ص: 257)
وقال: "خرجه أبو مطيع مكحول بن الفضل النسفي في كتاب اللؤلؤيات له". اهـ

Idea مكحول بن الفضل النسفي:
ذكر محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي في "سير أعلام النبلاء" في (الطبقة الثامنة عشر) ، قال :
" الحافظ الرحال الفقيه أبو مطيع النسفي ، صاحب كتاب " اللؤلؤيات " في الزهد والآداب .
روى عن داود الظاهري ، وأبي عيسى الترمذي ، وعبد الله بن أحمد بن حنبل ، ومحمد بن أيوب بن الضريس ، ومطين ، وخلق كثير .
روى عنه : أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل ، شيخ لجعفر المستغفري .
ذكره المستغفري في " تاريخ نسف " ، وذكر أن اسمه محمد بن الفضل ، ومكحول لقبه ، وأنه توفي في صفر سنة ثمان وثلاثمائة .
قلت : رأيت له مؤلفا مخروما عند الشيخ عبد الله الضرير ، وله نظم حسن ".

Like a Star @ heaven وأبو مطيع ، مكحول بن الفضل النسفي، أبو مطيع (ت. 318 هـ / 930 م)

cheers وخلاصة القول في الأثر المنسوب لـ عبد الله بن عمر ، رضي الله عنهما:
الأثر لا يصح ، ولا يصح الاحتجاج به ، ولا رفعه لسيدنا النبي عليه الصلاة والسلام.

:idea: فائدة ضرورية:

الحديث المَرفوع:
Ideaهو ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه من قول أو فعل أو تقرير.
جاء في مقدمة ابن الصلاح:
" وَتَقْرِيرُهُ أَحَدُ وُجُوهِ السُّنَنِ الْمَرْفُوعَةِ، فَإِنَّهَا أَنْوَاعٌ: مِنْهَا أَقْوَالُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَمِنْهَا أَفْعَالُهُ، وَمِنْهَا تَقْرِيرُهُ وَسُكُوتُهُ عَنِ الْإِنْكَارِ بَعْدَ اطِّلَاعِهِ، وَمِنْ هَذَا الْقَبِيلِ قَوْلُ الصَّحَابِيِّ: كُنَّا لَا نَرَى بَأْسًا بِكَذَا وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِينَا، أَوْ كَانَ يُقَالُ كَذَا وَكَذَا عَلَى عَهْدِهِ، أَوْ كَانُوا يَفْعَلُونَ كَذَا وَكَذَا فِي حَيَاتِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكُلُّ ذَلِكَ وَشِبْهُهُ مَرْفُوعٌ مُسْنَدٌ، مُخَرَّجٌ فِي كُتُبِ الْمَسَانِيدِ". انتهى.

study والمرفوع صفة للحديث الشريف ولا تقتضي تصحيحا ولا تضعيفا، فقد يكون مرفوعًا وهو صحيح، وقد يكون مرفوعًا وهو حسن، وقد يكون مرفوعًا وهو ضعيف، فالحديث إذا وصف بالرفع فإنما يراد بذلك مقابلة الموقوف والمقطوع، وعلى هذا فلا يمكن حصر أنواع الحديث المرفوع ، وأنواع الرفع في الحديث ، نوعين:

رفع تصريحي:

وهو : الذي فيه إضافة القول أو الفعل أو التقرير إلى النبي صلى الله عليه وسلم صراحة.

* مثل المرفوع من القول تصريحًا:
أن يقول الصحابي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كذا ، أو حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا، أو يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا، أو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال كذا.

*مثل المرفوع من الفعل تصريحاً:
أن يقول الصحابي: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل كذا، أو يقول هو أو غيره: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل كذا.

* ومثل المرفوع من التقرير تصريحاً:
أن يقول الصحابي: كنا نفعل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا ، أو يقول هو أو غيره فعل بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم كذا ، ولا يذكر إنكارالنبي لذلك.

رفع حُكمي:
وهو الذي لم يضفه الصحابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم أي لم يصرح فيه بقوله:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو فَعل أو فُعل بحضرته.

* مثال المرفوع من القول حُكما لا تصريحًا:
أن يقول الصحابي قولا لا يقال من قبيل الرأي ولا مجال للاجتهاد فيه، واشترط بعض أهل العلم أن يكون ذلك الصحابي ممن لم يأخذوا عن أهل الكتاب، وضرب أمثلة لذلك: كالأخبار عن الأمور الماضية كبدء الخلق وأخبار الأنبياء والأمور الآتية كالملاحم والفتن وأحوال يوم القيامة وعما يحصل بفعله ثواب مخصوص أو عقاب مخصوص.

*ومثل المرفوع من الفعل حُكمًا:
أن يفعل الصحابي ما لا مجال فيه للاجتهاد فيدل على أن ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم كما قال الشافعي في صلاة عَلِي للكسوف في كل ركعة أكثر من ركوعين.

* مثل المرفوع من التقرير حكمًا:
أن يخبر الصحابي أنهم كانوا يفعلون في زمان النبي صلى الله عليه وسلم كذا فإنه يكون له حكم المرفوع من جهة أن الظاهر اطلاعه صلى الله عليه وسلم على ذلك، لتوفر دواعيهم على سؤاله عن أمور دينهم، ولأن ذلك الزمان زمان نزول الوحي فلا يقع من الصحابة فعل شيء ويستمرون عليه إلا وهو غير ممنوع، لأنه لو كان ممنوعا لهبط جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم بمنع الصحابة من ذلك.



study قال القرطبي:
روى معناه مرفوعاً في الخبر المشهور المروي في الأربعين ، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما من بيت إلا وملك الموت يقف على بابه في كل يوم خمس مرات، فإذا وجد الإنسان قد نفذ أكله وانقطع أجله ألقى عليه غمرات الموت، فغشيته كرباته وغمرته غمراته، فمن أهل بيته الناشرة شعرها والضاربة وجهها والباكية لشجوها والصارخة بويلها، فيقول ملك الموت عليه السلام: ويلكم مم الفزع ومم الجزع؟ ما أذهبت لأحد منكم رزقاً ولا قربت له أجلاً ولا أتيته "حتى أمرت، ولا قبضت روحه حتى استأمرت وإن لي فيكم عودة ثم عودة حتى لا أبقي منكم أحداً"».
قال النبي صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده لو يرون مكانه ويسمعون كلامه لذهلوا عن ميتهم ولبكوا على أنفسهم حتى إذا حمل الميت على النعش رفرفت روحه فوق النعش وهو ينادي: يا أهلي ويا ولدي لا تلعبن بكم الدنيا كما لعبت بي، جمعت المال من حله ومن غير حله، ثم خلفته لغيري فالمهناة له والتبعة علي فاحذروا ما حل بي»". اهـ


study وجاء في كتاب :" الأربعون الودعانية الموضوعة"

لـ أبي نصر ، محمد بن علي موصلي ، ابن ودعان (ولد:401 ـ توفي: 494 )

Idea sunny ذكره ابن حجر في لسان الميزان قائلاً :
محمد بن علي بن ودعان القاضي أبو نصر الموصلي ، صاحب تلك الأربعين الودعانية الموضوعة ، ذمّه أبو طاهر السلفي وأدركه وسمع منه وقال: هالك متهم بالكذب.
قلت : مات سنة أربع وتسعين وأربعمئة في المحرّم بالموصل عقيب رجوعه من بغداد، عن اثنتين وتسعين سنة.

sunny قال الذهبي في سير أعلام النبلاء :
" ابن ودعان الشيخ الجليل ، قاضي الموصل ، أبو نصر محمد بن علي بن عبيد اللّه بن أحمد بن صالح بن سليمان بن ودعان ، الموصلي . تردد إلى بغداد ، وحدث بها في آخر أيامه .... وإنما أوردته هنا لشهرته ، وقد ذكرته في الميزان وأنه غير ثقة ، ولا مأمون ...
من: سير أعلام النبلاء للذهبي ، ج 19 ، ص 164 ـ .165
للمزيد: ميزان الاعتدال ، ج 3 ، ص 657 ؛ لسان الميزان ، ج 5 ، ص 305 ؛ الأعلام للزركلي ، ج 6 ، ص 277 ؛ كشف الظنون ، ج 1 ، ص 60.


Exclamation الحديث الأربعون: (حديث مرفوع موضوع)
" عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
" مَا مِنْ بَيْتٍ إِلا وَمَلَكُ الْمَوْتِ يَقِفُ عَلَى بَابِهِ كُلَّ يَوْمٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ ، فَإِذَا وَجَدَ الإِنْسَانَ قَدْ نَفِدَ أَكْلُهُ ، وَانْقَطَعَ أَجَلُهُ ، أَلْقَى عَلَيْهِ غَمَّ الْمَوْتِ فَغَشِيَتْهُ كُرُبَاتُهُ ، وَغَمَرَتْهُ سَكَرَاتُهُ ، فَمِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ النَّاشِرَةُ شَعَرَهَا ، وَالضَّارِبَةُ وَجْهَهَا ، وَالْبَاكِيَةُ لِشَجْوِهَا ، وَالصَّارِخَةُ بِوَيْلِهَا . فَيَقُولُ مَلَكُ الْمَوْتِ عَلَيْهِ السَّلامُ : وَيْلُكُمْ مِمَّ الْفَزَعُ ؟ وَفِيمَ الْجَزَعُ ؟ وَاللَّهِ مَا أَذْهَبْتُ لِوَاحِدٍ مِنْكُمْ رِزْقًا ، وَلا قَرَّبْتُ لَهُ أَجَلا ، وَلا أَتَيْتُهُ حَتَّى أُمِرْتُ ، وَلا قَبَضْتُ رُوحَهُ حَتَّى اسْتَأْمَرْتُ ، وَإِنَّ لِي فِيكُمْ عَوْدَةً ثُمَّ عَوْدَةً ، حَتَّى لا أُبْقِيَ مِنْكُمْ أَحَدًا " . قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْ يَرَوْنَ مَكَانَهُ وَيَسْمَعُونَ كَلامَهُ لَذَهِلُوا عَنْ مَيِّتِهِمْ ، وَلَبَكَوْا عَلَى نُفُوسِهِمْ ، حَتَّى إِذَا حُمِلَ الْمَيِّتِ عَلَى نَعْشِهِ رَفْرَفَتْ رُوحُهُ فَوْقَ النَّعْشِ وَهُوَ يُنَادِي بِأَعْلَى صَوْتٍ : يَا أَهْلِي وَيَا وَلَدِي ، لا تَلْعَبَنَّ بِكُمُ الدُّنْيَا كَمَا لَعِبَتْ بِي وَلا تَغُرَّنَّكُمْ كَمَا غَرَّتْنِي ، جَمَعْتُ الْمَالَ مِنْ حِلِّهِ وَمِنْ غَيْرِ حِلِّهِ ثُمَّ خَلَّفْتُهُ لِغَيْرِي ، فَالْمَهْنَأَةُ لَهُ وَالتَّبِعَةُ عَلَيَّ فَاحْذَرُوا مِثْلَ مَا حَلَّ بِي "

cheers إذن وباختصار :
لا يعول على الحديث المذكور ، ولا يصح الاحتجاج به ، ولا نسبته ورفعه للنبي عليه الصلاة والسلام ، ولا تناقله إلا على سبيل التحذير منه ، وبيان بطلانه و عدم صحته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: حديث الذئب مع اليهودي - الأعرابي - (أهبان بن أوس)   الجمعة فبراير 02, 2018 12:34 am

قصة الذئب و اليهودي (أهبان - أهبان بن أوس -) أو (الأعرابي):
study جاء في  البداية والنهاية » سنة إحدى عشرة من الهجرة »
فصل إيراد ما بقي علينا من متعلقات السيرة الشريفة » باب ما يتعلق بالحيوانات من دلائل النبوة » قصة الذئب وشهادته بالرسالة

study قال الإمام أحمد : حدثنا يزيد ، ثنا القاسم بن الفضل الحداني ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد الخدري قال :
" عدا الذئب على شاة فأخذها ، فطلبه الراعي ، فانتزعها منه ، فأقعى الذئب على ذنبه فقال : ألا تتقي الله؟ تنزع مني رزقا ساقه الله إلي؟! فقال : يا عجبا! ذئب مقع على ذنبه يكلمني كلام الإنس؟! فقال الذئب : ألا أخبرك بأعجب من ذلك؟ محمد صلى الله عليه وسلم بيثرب يخبر الناس بأنباء ما قد سبق . قال : فأقبل الراعي يسوق غنمه حتى دخل المدينة ، فزواها إلى زاوية من زواياها ، ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخبره ، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنودي : الصلاة جامعة . ثم خرج فقال للراعي : " أخبرهم " . فأخبرهم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " صدق ، والذي نفس محمد بيده ، لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس ، ويكلم الرجل عذبة سوطه ، وشراك نعله ، ويخبره فخذه بما أحدث أهله بعده " .

وهذا إسناد على شرط الصحيح وقد صححه البيهقي ، ولم يروه إلا الترمذي من قوله : " والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس..." إلى آخره ، عن سفيان بن وكيع ، عن أبيه ، عن القاسم بن الفضل .
ثم قال : وهذا حديث حسن غريب صحيح ، لا نعرفه إلا من حديث القاسم ، وهو ثقة مأمون عند أهل الحديث ، وثقه يحيى وابن مهدي .

study طريق أخرى عن أبي سعيد الخدري ، رضي الله عنه :
قال الإمام أحمد : حدثنا أبو اليمان ، أنا شعيب ، حدثني عبد الله بن أبي حسين ، حدثني شهر ، أن أبا سعيد الخدري حدثه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : بينا أعرابي في بعض نواحي المدينة في غنم له عدا عليه الذئب ، فأخذ شاة من غنمه ، فأدركه الأعرابي فاستنقذها منه وهجهجه ، فعانده الذئب يمشي ، ثم أقعى مستذفرا بذنبه يخاطبه ، فقال : أخذت رزقا رزقنيه الله! قال : واعجبا من ذئب مقع مستذفر بذنبه يخاطبني! فقال : والله إنك لتترك أعجب من هذا قال : وما أعجب من هذا؟ قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم في النخلات بين الحرتين يحدث الناس عن نبأ ما قد سبق وما يكون بعد ذلك . قال فنعق الأعرابي بغنمه حتى ألجأها إلى بعض المدينة ، ثم مشى إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى ضرب عليه بابه ، فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أين الأعرابي صاحب الغنم؟ " فقام الأعرابي ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " حدث الناس بما سمعت وبما رأيت " . فحدث الأعرابي الناس بما رأى من الذئب وما سمع منه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك : " صدق ، آيات تكون قبل الساعة ، والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى يخرج أحدكم من أهله فيخبره نعله أو سوطه أو عصاه بما أحدث أهله بعده".

وهذا على شرط أهل السنن ولم يخرجوه . وقد رواه البيهقي من حديث النفيلي قال : قرأت على معقل بن عبيد الله ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي سعيد ، فذكره . ثم رواه عن الحاكم وأبي سعيد بن أبي عمرو ، عن الأصم ، عن أحمد بن عبد الجبار ، عن يونس بن بكير ، عن عبد الحميد بن بهرام ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي سعيد ، فذكره . ورواه الحافظ أبو نعيم ، من طريق عبد الرحمن بن يزيد بن تميم ، عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي سعيد ، فذكره .

study ومن حديث أبي هريرة في ذلك :

قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن أشعث بن عبد الله ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال :
" جاء ذئب إلى راعي غنم ، فأخذ منها شاة ، فطلبه الراعي حتى انتزعها منه . قال : فصعد الذئب على تل ، فأقعى واستذفر ، وقال : عمدت إلى رزق رزقنيه الله ، عز وجل ، انتزعته مني! فقال الرجل : بالله إن رأيت كاليوم ذئبا يتكلم! فقال الذئب : أعجب من هذا رجل في النخلات بين الحرتين يخبركم بما مضى ، وبما هو كائن بعدكم . وكان الرجل يهوديا ، فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم ، وخبره فصدقه النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنها أمارة من أمارات بين يدي الساعة ، قد أوشك الرجل أن يخرج فلا يرجع حتى تحدثه نعلاه وسوطه ما أحدث أهله بعده".
تفرد به أحمد ، وهو على شرط السنن ولم يخرجوه ، ولعل شهر بن حوشب قد سمعه من أبي سعيد وأبي هريرة أيضا . والله أعلم .

study ومن حديث أنس بن مالك ، في ذلك :

قال أبو نعيم في " دلائل النبوة " : ثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن يحيى بن منده ، ثنا علي بن الحسن بن سالم ، ثنا الحسين الرفاء ، عن عبد الملك بن عمير ، عن أنس ، ح وحدثنا سليمان هو الطبراني ، ثنا عبد الله بن محمد بن ناجية ، ثنا هشام بن يونس اللؤلؤي ، ثنا حسين بن سليمان الرفاء ، عن عبد الملك بن عمير ، عن أنس بن مالك قال :
" كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك فشددت على غنمي ، فجاء الذئب فأخذ منها شاة ، فاشتد الرعاء خلفه ، فقال : طعمة أطعمنيها الله تنزعونها مني! قال : فبهت القوم ، فقال : ما تعجبون من كلام الذئب وقد نزل الوحي على محمد ، فمن مصدق ومكذب".
ثم قال أبو نعيم : تفرد به حسين بن سليمان عن عبد الملك . قلت : الحسين بن سليمان الرفاء هذا يقال له : الطلحى . كوفي أورد له ابن عدي عن عبد الملك بن عمير أحاديث ، ثم قال : لا يتابع عليها .

study ومن حديث ابن عمر ، في ذلك :

قال البيهقي : أخبرنا أبو سعد الماليني ، أنا أبو أحمد بن عدي ، ثنا عبد الله بن أبي داود السجستاني ، ثنا يعقوب بن يوسف بن أبي عيسى ، ثنا جعفر بن جسر أخبرني أبي جسر ، ثنا عبد الرحمن بن حرملة ، عن سعيد بن المسيب قال : قال ابن عمر :
" كان راع على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في غنم له ، إذ جاء الذئب فأخذ شاة ، ووثب الراعي حتى انتزعها من فيه ، فقال له الذئب : أما تتقي الله أن تمنعني طعمة أطعمنيها الله تنزعها مني! فقال له الراعي : العجب من ذئب يتكلم! فقال له الذئب : أفلا أدلك على ما هو أعجب من كلامي؟ ذلك الرجل في النخل يخبر الناس بحديث الأولين والآخرين ، أعجب من كلامي ، فانطلق الراعي حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره وأسلم ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " حدث به الناس..."

قال الحافظ بن عدي : قال لنا أبو بكر بن أبي داود : ولد هذا الراعي يقال لهم : بنو مكلم الذئب . ولهم أموال ونعم ، وهم من خزاعة ، واسم مكلم الذئب أهبان . قال : ومحمد بن أشعث الخزاعي من ولده . قال البيهقي : فدل على اشتهار ذلك ، وهذا مما يقوي الحديث .

Like a Star @ heaven وقد روى من حديث محمد بن إسماعيل البخاري في " التاريخ " حدثني أبو طلحة ، حدثني سفيان بن حمزة الأسلمي ، سمع عبد الله بن عامر الأسلمي ، عن ربيعة بن أوس ، عن أنيس بن عمرو ، عن أهبان بن أوس قال :" كنت في غنم لي ، فكلمه الذئب" ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم.
قال البخاري : إسناده ليس بالقوي .

study ثم روى البيهقي عن أبي عبد الرحمن السلمي ، سمعت الحسين بن أحمد الرازي ، سمعت أبا سليمان المقرئ يقول :" خرجت في بعض البلدان على حمار ، فجعل الحمار يحيد بي عن الطريق ، فضربت رأسه ضربات ، فرفع رأسه إلي وقال :" اضرب يا أبا سليمان ، فإنما على دماغك هو ذا تضرب" . قال : قلت له : كلمك كلاما يفهم؟! قال : كما تكلمني وأكلمك

study حديث آخر عن أبي هريرة في الذئب :
على وجه آخر : وقد قال سعيد بن منصور : ثنا حبان بن علي ، ثنا عبد الملك بن عمير ، عن أبي الأوبر الحارثي ، عن أبي هريرة قال :
" جاء الذئب فأقعى بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم وجعل يبصبص بذنبه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هذا وافد الذئاب ، جاء يسألكم أن تجعلوا له من أموالكم شيئا " . قالوا : والله لا نفعل . وأخذ رجل من القوم حجرا فرماه ، فأدبر الذئب وله عواء ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الذئب وما الذئب ؟
وقد رواه البيهقي ، عن الحاكم عن أبي عبد الله الأصبهاني ، عن محمد بن مسلمة ، عن يزيد بن هارون ، عن شعبة ، عن عبد الملك بن عمير به . ورواه الحافظ أبو بكر البزار ، عن محمد بن المثنى ، عن غندر ، عن شعبة ، عن عبد الملك بن عمير ، عن رجل ، عن مكحول ، عن أبي هريرة ، فذكره .

study وعن يوسف بن موسى ، عن جرير بن عبد الحميد ، عن عبد الملك بن عمير ، عن أبي الأوبر ، عن أبي هريرة قال :" صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما صلاة الغداة ، ثم قال : " هذا الذئب ، وما الذئب؟ جاءكم يسألكم أن تعطوه أو تشركوه في أموالكم " . فرماه رجل بحجر ، فمر - أو ولى - وله عواء ".

وقال محمد بن إسحاق ، عن الزهري ، عن حمزة بن أبي أسيد قال :" خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار بالبقيع ، فإذا الذئب مفترشا ذراعيه على الطريق ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هذا جاء يستفرض فافرضوا له " . قالوا : نرى رأيك يا رسول الله . قال : " من كل سائمة شاة في كل عام " . قالوا : كثير . قال :" فأشار إلى الذئب أن خالسهم" . فانطلق الذئب رواه البيهقي .

study وروى الواقدي ، عن رجل سماه ، عن المطلب بن عبد الله بن حنطب قال :
" بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة إذ أقبل ذئب ، فوقف بين يديه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هذا وافد السباع إليكم ، فإن أحببتم أن تفرضوا له شيئا لا يعدوه إلى غيره ، وإن أحببتم تركتموه واحترزتم منه ، فما أخذ فهو رزقه " . فقالوا يا رسول الله ، ما تطيب أنفسنا له بشيء . فأومأ إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصابعه الثلاث أن خالسهم .
قال : فولى وله عسلان.

قال أبو نعيم : ثنا سليمان بن أحمد ، ثنا معاذ بن المثنى ، ثنا محمد بن كثير ، ثنا سفيان ، ثنا الأعمش ، عن شمر بن عطية ، عن رجل من مزينة أو جهينة قال :" أتت وفود الذئاب قريب من مائة ذئب حين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقعين ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هذه وفود الذئاب ، جئنكم يسألنكم لتفرضوا لهن من قوت طعامكم وتأمنوا على ما سواه " . فشكوا إليه الحاجة ، قال : " فأدبروهم " . قال : فخرجن ولهن عواء".

Idea وقد تكلم القاضي عياض على حديث الذئب ، فذكره ، عن أبي هريرة وأبي سعيد ، وعن أهبان بن أوس وأنه كان يقال له :
" مكلم الذئب".
قال : وقد روى ابن وهب أنه جرى مثل هذا لأبي سفيان بن حرب وصفوان بن أمية مع ذئب وجداه أخذ ظبيا ، فدخل الظبي الحرم ، فانصرف الذئب ، فعجبا من ذلك ، فقال الذئب :" أعجب من ذلك محمد بن عبد الله بالمدينة يدعوكم إلى الجنة ، وتدعونه إلى النار "، فقال أبو سفيان Sad واللات والعزى لئن ذكرت هذا بمكة لتتركنها خلوفا).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
 
تحقيق وتدقيق: قول ملك الموت ، لاهل الميت: 'فيم هذا الجزع ! فوالله ما انتقصت لأحد منكم عمرًا ، ولا أخذت لأحد منكم رزقًا...'
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: الحوار العام والنقاش الجاد - Real Discussions & Debate-
انتقل الى: