حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحمد لله:فضائلها وما جاء فيها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yasmeen
عضو وفيّ
عضو وفيّ
avatar

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 03/04/2012
العمر : 28
الموقع : yasmeenalhilo@aol.com

مُساهمةموضوع: الحمد لله:فضائلها وما جاء فيها   الإثنين نوفمبر 30, 2015 7:27 am

فضائل كلمة .. الحمد لله

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
سورة الفاتحة هي أعظم وأفضل سورة في كتاب الله تعالى ، وقد بدأها الله تعالى بالحمد ، والبدء بهذه الكلمة الجليلة "الحمد لله" لا بد وأن وراءه أمر هام وعظيم ، وهنا نبين جانبًا من هذا الأمر وهو فضل هذه الكلمة :

Idea أعظم فضيلة للحمد أن الله تبارك وتعالى يحب الحمد :
عَنْ الأَسْوَدِ بْنِ سَرِيعٍ قَالَ :
" قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلا أُنْشِدُكَ مَحَامِدَ حَمِدْتُ بِهَا رَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى ، قَالَ :" أَمَا إِنَّ رَبَّكَ عَزَّ وَجَلَّ يُحِبُّ الْحَمْدَ " . [1]

فليس يتقرب العبد إلى الله تعالى بشيء مثل ما أحبه الله تعالى لنفسه الكريمة ، وقد بدأ الله تعالى بها سورة الفاتجة وسماها بها وشرع تكريرها ، لما اشتملت عليه من هذه الكلمة الجليلة ((الحمد لله رب العالمين))

ولذلك حمد نفسه جل وعلا :
فالله تعالى حمد نفسه المقدسة في غير ما ما موضع في كتابه الكريم ، فهو المستحق للحمد جل وعلا أولاً وآخرًا ، وعند فواتح الأمور وخواتيمها ، والمحمود على كل حال ، فله الحمد على ربوبيته فهو الخالق الرازق ، فاطر السماوات والأرض وما بينهما ، خالق الخلق كلهم أجمعين ، منزل الكتاب العزيز على رسوله الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، وهذه هي أكبر نعمة أنعمها الله تعالى على عباده ، ثم ما نعمة وفضل إلا منه سبحانه وتعالى ، وما من خير إلا من عنده جل وعلا ، فله الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه ، ملء السماوات والأرض ، وملء ما شاء ربنا تبارك وتعالى .
قال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم
(( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )) [2]

وقال تعالى :
(( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ، وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ )) [3]
(( ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً عَبْدًا مَمْلُوكًا لا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ )) [4]
(( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا )) [5]
(( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ ، وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الآَخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ))[6]
(( الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) [7]
(( هُوَ الْحَيُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ))[8]
(( فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ ، وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ ))[9]
(( فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ))[10]
(( يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) [11]
وبحمده تعالى تسبح جميع المخلوقات
قال تعالى :
(( تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا )) [12]
وقال سبحانه :
(( وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ )) [13]

Idea ويحمده الملائكة الكرام ، فهو أفضل ما اصطفاه الله لملائكته :
عَنْ أَبِي ذَرٍّ :
(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ : أَيُّ الْكَلامِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ :" مَا اصْطَفَى اللَّهُ لِمَلائِكَتِهِ أَوْ لِعِبَادِهِ : سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ))[14]

قال تعالى : (( وَتَرَى الْمَلائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)) [15]
قال تعالى :
(( وَتَرَى الْمَلائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )) [16]

وقال سبحانه :
(( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ )) [17]

Idea وأول ما نطق به آدم عليه كلمة : "الحمد لله" :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ وَنَفَخَ فِيهِ الرُّوحَ عَطَسَ ، فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ ، فَحَمِدَ اللَّهَ بِإِذْنِهِ ، فَقَالَ لَهُ رَبُّهُ : يَرْحَمُكَ اللَّهُ يَا آدَمُ ، اذْهَبْ إِلَى أُولَئِكَ الْمَلائِكَةِ ، إِلَى مَلإٍ مِنْهُمْ جُلُوسٍ ، فَقُلْ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ ، قَالُوا : وَعَلَيْكَ السَّلامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى رَبِّهِ فَقَالَ : إِنَّ هَذِهِ تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ بَنِيكَ بَيْنَهُمْ ..))[18]

فالحمد لله : أول كلمة نطق بها آدم عليه السلام ، فتكون أول ما نطق به البشر على الإطلاق ، وكان هذا بإذن الله تبارك وتعالى ، مما يدل على عظيم قدر هذه الكلمة الصالحة ، ومحبة الله تبارك وتعالى لها .

وبحمد الله نطق الأنبياء والرسل الكرام :
قال تعالى عن نوح عليه السلام : ((فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )) [19]
وعن إبراهيم عليه السلام : ((الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ )) [20]
وعن داود وسليمان عليهما السلام : ((وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالاَ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ )) [21]
وقالها سيد المرسلين ((وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا )) [22]
(( قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ )) [23]
وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)) [24]
والآيات في ذلك كثيرة .

ويحمده أهل الجنة على وافر نعمته وعظيم فضله عليهم :
فإن أهل الجنة إذا دخلوها حمدوا الله تعالى على ما تفضل به عليهم من الهداية في الدنيا ، وما جزاهم عليه في الآخرة من دخولهم الجنة وفوزهم بالرضا والنعيم
قال تعالى (( وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ، وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ ، وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ))[25]

وقال عز وجل عن أهل الجنة :
((وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ ، الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ ))[26]
وقال سبحانه :
(( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ، وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ، وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ، وَتَرَى الْمَلائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)) [27]

وقال تعالى (( إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ، دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ))[28]
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ) أي : جمعوا بين الإيمان والقيام بموجبه ومقتضاه من الأعمال الصالحة، المشتملة على أعمال القلوب وأعمال الجوارح على وجه الإخلاص والمتابعة.
(يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ) أي بسبب ما معهم من الإيمان ، يثيبهم الله أعظم الثوابوهو الهداية، فيعلمهم ما ينفعهم، ويمن عليهم بالأعمال الناشئة عن الهداية، ويهديهم للنظر في آياته، ويهديهم في هذه الدار إلى الصراط المستقيم وفي الصراط المستقيم، وفي دار الجزاء إلى الصراط الموصل إلى جنات النعيم،. ولهذا قال (تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأنْهَارُ) الجارية على الدوام (فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ) أضافها الله إلى النعيم لاشتمالها على النعيم التام، نعيم القلب بالفرح والسرور، والبهجة والحبور، ورؤية الرحمن وسماع كلامه، والاغتباط برضاه وقربه، ولقاء الأحبة والإخوان، والتمتع بالاجتماع بهم، وسماع الأصوات المطربات، والنغمات المشجيات، والمناظر المفرحات. ونعيم البدن بأنواع المآكل والمشارب، والمناكح ونحو ذلك، مما لا تعلمه النفوس، ولا خطر ببال أحد، أو قدر أن يصفه الواصفون.
(دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ) أي عبادتهم فيها لله، أولها تسبيح لله وتنزيه له عن النقائض، وآخرها تحميد لله، فالتكاليف سقطت عنهم في دار الجزاء، وإنما بقي لهم أكمل اللذات، الذي هو ألذ عليهم من المآكل اللذيذة، ألا وهو ذكر الله الذي تطمئن به القلوب، وتفرح به الأرواح، وهو لهم بمنزلة النَّفَس، من دون كلفة ومشقة.
وأما تَحِيَّتُهُمْ فيما بينهم عند التلاقي والتزاور فهو السلام، أي: كلام سالم من اللغو والإثم، موصوف بأنه (سَلامٌ) وقد قيل في تفسير قوله (دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ) إلى آخر الآية، أن أهل الجنة إذا احتاجوا إلى الطعام والشراب ونحوهما قالوا سبحانك اللهم ، فأحضر لهم في الحال.
فإذا فرغوا قالوا : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ).[29]

ويوم القيامة : يبدأ بالحمد ويختم به :
قال الله تبارك وتعالى عن بداية بعث الخلق للحساب في سورة الإسراء :
(( يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلا قَلِيلاً ))[30]
وقال سبحانه بعد فصل القضاء ودخول أهل الجنة الجنة ، ودخول أهل النار النار
(( وَتَرَى الْمَلائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)) [31]

قال القرطبي رحمه الله :
(( يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ )) الدعاء: النداء إلى المحشر بكلام تسمعه الخلائق، يدعوهم الله تعالى فيه بالخروج.
وقيل: بالصيحة التى يسمعونها، فتكون داعية لهم إلى الاجتماع في أرض القيامة.
(فتستجيبون بحمده) أي باستحقاقه الحمد على الاحياء.
قال سعيد بن جبير: تخرج الكفار من قبورهم وهم يقولوون سبحانك وبحمدك، ولكن لا ينفعهم اعتراف ذلك اليوم.
وقال ابن عباس : " بحمده " بأمره، أي تقرون بأنه خالقكم.
وقال قتادة: بمعرفته وطاعته.
وقيل: المعنى
بقدرته.
وقيل: بدعائه إياكم.
قال علماؤنا: وهو الصحيح ، فإن النفخ في الصور إنما هو سبب لخروج أهل القبور، بالحقيقة إنما هو خروج الخلق بدعوة الحق، قال الله تعالى: " يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده " فيقومون يقولون سبحانك اللهم وبحمدك.
قال: فيوم القيامة يوم يبدأ بالحمد ويختم به، قال الله تعالى: " يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده " وقال في آخر (( وقضى بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين )) .[32]

وهذه الأمة المحمدية هي أمة الحمد :
قَالَ كَعْبٌ :
(( نَجِدُ مَكْتُوباً : مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لاَ فَظٌّ وَلاَ غَلِيظٌ ، وَلاَ صَخَّابٌ بِالأَسْوَاقِ ، وَلاَ يَجْزِى بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ ، وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَغْفِرُ ، وَأُمَّتُهُ الْحَمَّادُونَ ، يُكَبِّرُونَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى كُلِّ نَجْدٍ ، وَيَحْمَدُونَهُ فِى كُلِّ مَنْزِلَةٍ ، يَتَأَزَّرُونَ عَلَى أَنْصَافِهِمْ ، وَيَتَوَضَّئُونَ عَلَى أَطْرَافِهِمْ ، مُنَادِيهِمْ يُنَادِى فِى جَوِّ السَّمَاءِ ، صَفُّهُمْ فِى الْقِتَالِ وَصَفُّهُمْ فِى الصَّلاَةِ سَوَاءٌ ، لَهُمْ بِاللَّيْلِ دَوِىٌّ كَدَوِىِّ النَّحْلِ ، مَوْلِدُهُ بِمَكَّةَ ، وَمُهَاجِرُهُ بِطَيْبَةَ ، وَمُلْكُهُ بِالشَّامِ ))[33]
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ :
(( أَنَّهُ سَأَلَ كَعْبَ الأَحْبَارِ : كَيْفَ تَجِدُ نَعْتَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِى التَّوْرَاةِ ؟
فَقَالَ كَعْبٌ : نَجِدُهُ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يُولَدُ بِمَكَّةَ ، وَيُهَاجِرُ إِلَى طَابَةَ ، وَيَكُونُ مُلْكُهُ بِالشَّامِ ، وَلَيْسَ بِفَحَّاشٍ وَلاَ صَخَّابٍ فِى الأَسْوَاقِ ، وَلاَ يُكَافِئُ بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ ، وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَغْفِرُ ، أُمَّتُهُ الْحَمَّادُونَ يَحْمَدُونَ اللَّهَ فِى كُلِّ سَرَّاءٍ ، وَيُكَبِّرُونَ اللَّهَ عَلَى كُلِّ نَجْدٍ يُوَضِّئُونَ أَطْرَافَهُمْ ، وَيَأْتَزِرُونَ فِى أَوْسَاطِهِمْ ، يَصُفُّونَ فِى صَلاَتِهِمْ كَمَا يَصُفُّونَ فِى قِتَالِهِمْ ، دَوِيُّهُمْ فِى مَسَاجِدِهِمْ كَدَوِىِّ النَّحْلِ ، يُسْمَعُ مُنَادِيهِمْ فِى جَوِّ السَّمَاءِ ))[34]

الحمد لله تملأ الميزان :
والحمد لله لها فضائل عظيمة لا يأتي عليها الحصر ، ويكفي أن ألحمد لله تملأ الميزان يوم القيامة ، كما أنها تملأ ما بين السماوت والأرض ، فأي حسنة تأتي بهذا الفضل العظيم
عَنْ أَبِي مَالِكٍ الأَشْعَرِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( الطُّهُورُ شَطْرُ الإِيمَانِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلأُ الْمِيزَانَ ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلآَنِ أَوْ تَمْلأُ مَا بَيْنَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ، وَالصَّلاةُ نُورٌ ، وَالصَّدَقَةُ بُرْهَانٌ ، وَالصَّبْرُ ضِيَاءٌ ، وَالْقُرْآنُ حُجَّةٌ لَكَ أَوْ عَلَيْكَ كُلُّ النَّاسِ يَغْدُو فَبَايِعٌ نَفْسَهُ فَمُعْتِقُهَا أَوْ مُوبِقُهَا ))[35]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ ثَقِيلَتَانِ فِي الْمِيزَانِ ، حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ : سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ ))[36]

والحمد خير مما طلعت عليه الشمس ، فذكر الله تعالى خير من الدنيا وما فيها
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( لأَنْ أَقُولَ : سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ ))[37]

والحمد لله من أحب الكلام إلى الله تعالى :
عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدَبٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( أَحَبُّ الْكَلامِ إِلَى اللَّهِ أَرْبَعٌ : سُبْحَانَ اللَّهِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، لا يَضُرُّكَ بِأَيِّهِنَّ بَدَأْتَ ))[38]

عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( أَلا أُخْبِرُكَ بِأَحَبِّ الْكَلامِ إِلَى اللَّهِ ؟ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِي بِأَحَبِّ الْكَلامِ إِلَى اللَّهِ ، فَقَالَ : إِنَّ أَحَبَّ الْكَلامِ إِلَى اللَّهِ : سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ )) [39]


وهي أفضل ما يأتي به العبد يوم القيامة
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي : سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ مِائَةَ مَرَّةٍ ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ إِلا أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ أَوْ زَادَ عَلَيْهِ ))[40]

والحمد لله : تفتح لها أبواب السماء
عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ :
(( بَيْنَمَا نَحْنُ نُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ : اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ الْقَائِلُ كَلِمَةَ كَذَا وَكَذَا ؟ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ : أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : عَجِبْتُ لَهَا فُتِحَتْ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ ))
قَالَ ابْنُ عُمَرَ : مَا تَرَكْتُهُ مُنْذُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُهُ .[41]
وفي رواية : (( لَقَدْ ابْتَدَرَهَا اثْنَا عَشَرَ مَلَكًا ))[42]

وبالحمد ينال العبد رضا ربه تعالى :
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( إِنَّ اللَّهَ لَيَرْضَى عَنْ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الأَكْلَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا ، أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا ))[43]
والحمد لله هي صلاة جميع المخلوقات وبها يرزق الخلق :

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( إِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ نُوحًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ لابْنِهِ إِنِّي قَاصٌّ عَلَيْكَ الْوَصِيَّةَ آمُرُكَ بِاثْنَتَيْنِ وَأَنْهَاكَ عَنْ اثْنَتَيْنِ :
آمُرُكَ بِلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ فَإِنَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعَ وَالأَرْضِينَ السَّبْعَ لَوْ وُضِعَتْ فِي كِفَّةٍ وَوُضِعَتْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ فِي كِفَّةٍ رَجَحَتْ بِهِنَّ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَلَوْ أَنَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعَ وَالأَرْضِينَ السَّبْعَ كُنَّ حَلْقَةً مُبْهَمَةً قَصَمَتْهُنَّ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ .
وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ : فَإِنَّهَا صَلاةُ كُلِّ شَيْءٍ ، وَبِهَا يُرْزَقُ الْخَلْقُ – وفي لفظ – يرزق بها كل شيء
وَأَنْهَاكَ عَنْ الشِّرْكِ وَالْكِبْرِ ، قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا الْكِبْرُ ؟ قَالَ : سَفَهُ الْحَقِّ وَغَمْصُ النَّاسِ ))[44]
فحري بكل من يسمع هذا الحديث الجليل أن يكثر من قول "سبحان الله وبحمده" فهي تسبيح وحمد وعبادة وسعة رزق من عند الله تبارك وتعالى ، فينبغي الإكثار منها وعدم الغفلة عنها ، فهي كلمة خفيفة على اللسان ، عظيمة الثواب كثيرة الخير والفوائد والنعم ، فالحمد لله رب العالمين .



والحمد من أسباب المغفرة :
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( مَا عَلَى الأَرْضِ رَجُلٌ يَقُولُ : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ، إِلا كُفِّرَتْ عَنْهُ ذُنُوبُهُ ، وَلَوْ كَانَتْ أَكْثَرَ مِنْ زَبَدِ الْبَحْرِ ))[45]

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
(( إِذَا قَالَ الإِمَامُ : سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ، فَقُولُوا : اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ ، فَإِنَّهُ مَنْ وَافَقَ قَوْلُهُ قَوْلَ الْمَلائِكَةِ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ))[46]

وتسقط الذنوب عن العبد كما يتساقط ورق الشجر :
عَنْ أَنَسٍ :
(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِشَجَرَةٍ يَابِسَةِ الْوَرَقِ ، فَضَرَبَهَا بِعَصَاهُ فَتَنَاثَرَ الْوَرَقُ فَقَالَ : إِنَّ الْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، لَتُسَاقِطُ مِنْ ذُنُوبِ الْعَبْدِ كَمَا تَسَاقَطَ وَرَقُ هَذِهِ الشَّجَرَةِ ))[47]

عن أَنَسٌ :
(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ غُصْنًا فَنَفَضَهُ فَلَمْ يَنْتَفِضْ ، ثُمَّ نَفَضَهُ فَلَمْ يَنْتَفِضْ ، ثُمَّ نَفَضَهُ فَانْتَفَضَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، تَنْفُضُ الْخَطَايَا ، كَمَا تَنْفُضُ الشَّجَرَةُ وَرَقَهَا ))[48]
والحمد لله من الباقيات الصالحات
قال تعالى (( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاًَ )) [49]
وقال تعالى : (( وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا )) [50]
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
(( اسْتَكْثِرُوا مِنْ الْبَاقِيَاتِ الصَّالِحَاتِ ، قِيلَ : وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : الْمِلَّةُ ، قِيلَ : وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : الْمِلَّةُ ، قِيلَ : وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : الْمِلَّةُ ، قِيلَ : وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : التَّكْبِيرُ وَالتَّهْلِيلُ وَالتَّسْبِيحُ وَالتَّحْمِيدُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ))[51]

عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ :
(( خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ فِي الْمَسْجِدِ بَعْدَ صَلاةِ الْعِشَاءِ رَفَعَ بَصَرَهُ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ خَفَضَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ قَدْ حَدَثَ فِي السَّمَاءِ شَيْءٌ فَقَالَ أَلا إِنَّهُ سَيَكُونُ بَعْدِي أُمَرَاءُ يَكْذِبُونَ وَيَظْلِمُونَ فَمَنْ صَدَّقَهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَمَالأَهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَلَيْسَ مِنِّي وَلا أَنَا مِنْهُ ، وَمَنْ لَمْ يُصَدِّقْهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَلَمْ يُمَالِئْهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَهُوَ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ ، أَلا وَإِنَّ دَمَ الْمُسْلِمِ كَفَّارَتُهُ ، أَلا وَإِنَّ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ هُنَّ الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ ))[52]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :
(( خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:"خُذُوا جُنَّتَكُمْ، قالوا : يا رسولَ اللَّهِ مِن عدُوٍّ حضرَ ؟ قالَ لا ولَكن خُذوا جُنَّتَكم منَ النَّارِ وقولوا سبحانَ اللَّهِ والحمدُ للَّهِ ولا إلَه إلا اللَّهُ واللَّهُ أَكبرُ فإنَّهنَ يأتينَ يومَ القيامةِ مقدَّماتٌ ومؤخَّراتٍ ومنجياتٌ وَهنَّ الباقياتُ الصَّالحاتُ ))[53]

عن الْحَارِث مَوْلَى عُثْمَانَ قال :
(( جَلَسَ عُثْمَانُ يَوْمًا وَجَلَسْنَا مَعَهُ ، فَجَاءَهُ الْمُؤَذِّنُ ، فَدَعَا بِمَاءٍ فِي إِنَاءٍ أَظُنُّهُ سَيَكُونُ فِيهِ مُدٌّ فَتَوَضَّأَ ثُمَّ قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ وُضُوئِي هَذَا ، ثُمَّ قَالَ : وَمَنْ تَوَضَّأَ وُضُوئِي ثُمَّ قَامَ فَصَلَّى صَلاةَ الظُّهْرِ غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ الصُّبْحِ ، ثُمَّ صَلَّى الْعَصْرَ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهَا وَبَيْنَ صَلاةِ الظُّهْرِ ، ثُمَّ صَلَّى الْمَغْرِبَ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهَا وَبَيْنَ صَلاةِ الْعَصْرِ ، ثُمَّ صَلَّى الْعِشَاءَ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهَا وَبَيْنَ صَلاةِ الْمَغْرِبِ ، ثُمَّ لَعَلَّهُ أَنْ يَبِيتَ يَتَمَرَّغُ لَيْلَتَهُ ، ثُمَّ إِنْ قَامَ فَتَوَضَّأَ وَصَلَّى الصُّبْحَ غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهَا وَبَيْنَ صَلاةِ الْعِشَاءِ وَهُنَّ "الْحَسَنَاتُ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ" ؛ قَالُوا : هَذِهِ الْحَسَنَاتُ فَمَا الْبَاقِيَاتُ يَا عُثْمَانُ ؟ قَالَ : هُنَّ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ))[54]
وذكر ابن كثير بعض الاثار عن السلف ومنها :
عن ابن عباس : "الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ" سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر.
عن سعيد بن المسيب قال : "الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ" سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
عن عمارة قال : سألني سعيد بن المسيب عن "الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ" فقلت: الصلاة والصيام. قال لم تصب. فقلت: الزكاة والحج. فقال: لم تصب، ولكنهن الكلمات الخمس: لا إله إلا الله، والله أكبر، وسبحان الله، والحمد لله، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
عن نافع عن سَرْجس، أنه أخبره أنه سأل ابن عمر عن: { الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ } قال: لا إله إلا الله، والله أكبر، وسبحان الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله. قال ابن جريج: وقال عطاء بن أبي رباح مثل ذلك.
وقال مجاهد: { الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ } سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر
وقال عبد الرزاق: أخبرنا مَعْمر، عن الحسن وقتادة في قوله: "الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ" قال: لا إله إلا الله، والله أكبر، والحمد لله، وسبحان الله، هُنّ الباقيات الصالحات.ا.هـ[55]

وقول الحمد لله : أكثر من ذكر الليل والنهار
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ :
(( رَآنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أُحَرِّكُ شَفَتَيَّ ، فَقَالَ : مَا تَقُولُ يَا أَبَا أُمَامَةَ ؟ قُلْتُ : أَذْكُرُ اللَّهَ ، قَالَ : أَفَلا أَدُلُّكَ عَلَى مَا هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذِكْرِكَ اللَّهَ اللَّيْلَ مَعَ النَّهَارِ ؟ تَقُولُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ ، وَتُسَبِّحُ اللَّهَ مِثْلَهُنَّ"، ثُمَّ قَالَ : تُعَلِّمُهُنَّ عَقِبَكَ مِنْ بَعْدَكَ ))[56]

وخير من مائة فرس في سبيل الله
عَنْ أُمِّ هَانِئٍ بِنْتِ أَبِي طَالِبٍ قَالَتْ :
(( مَرَّ بِي ذَاتَ يَوْمٍ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي قَدْ كَبِرْتُ وَضَعُفْتُ فَمُرْنِي بِعَمَلٍ أَعْمَلُهُ وَأَنَا جَالِسَةٌ ، قَالَ :
سَبِّحِي اللَّهَ مِائَةَ تَسْبِيحَةٍ : فَإِنَّهَا تَعْدِلُ لَكِ مِائَةَ رَقَبَةٍ تُعْتِقِينَهَا مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ .
وَاحْمَدِي اللَّهَ مِائَةَ تَحْمِيدَةٍ : تَعْدِلُ لَكِ مِائَةَ فَرَسٍ مُسْرَجَةٍ مُلْجَمَةٍ تَحْمِلِينَ عَلَيْهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ
وَكَبِّرِي اللَّهَ مِائَةَ تَكْبِيرَةٍ : فَإِنَّهَا تَعْدِلُ لَكِ مِائَةَ بَدَنَةٍ مُقَلَّدَةٍ مُتَقَبَّلَةٍ .
وَهَلِّلِي اللَّهَ مِائَةَ تَهْلِيلَةٍ : تَمْلأُ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ .
وَلا يُرْفَعُ يَوْمَئِذٍ لأَحَدٍ عَمَلٌ إِلا أَنْ يَأْتِيَ بِمِثْلِ مَا أَتَيْتِ بِهِ ))[57]

وفي رواية :
((وَكَبِّرِي اللَّهَ مِائَةَ مَرَّةٍ تَعْدِلُ مِائَةَ بَدَنَةٍ مُقَلَّدَةٍ تُهْدَى إِلَى بَيْتِ اللَّهِ، وَوَحِّدِي اللَّهَ مِائَةَ مَرَّةٍ لا يُدْرِكُكِ ذَنْبٌ بَعْدَ الشِّرْكِ ))[58]
وفي رواية :
(( واحمدي مائة تحميدة ، فإنه عدل مائة فرس مع أداتها في سبيل الله ، وكبري مائة تكبيرة فإنها عدل مائة بدنة مجللة مسبلة ، وهللي مائة تهليلة فإنها لا تمر على ذنب إلا محته ))[59]

والحمد لله رب العالمين بثلاثين حسنة :
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ وَأَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
(( إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى مِنْ الْكَلامِ أَرْبَعًا : سُبْحَانَ اللَّهِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، فَمَنْ قَالَ : سُبْحَانَ اللَّهِ كُتِبَ لَهُ عِشْرُونَ حَسَنَةً وَحُطَّ عَنْهُ عِشْرُونَ سَيِّئَةً ، وَمَنْ قَالَ : اللَّهُ أَكْبَرُ فَمِثْلُ ذَلِكَ ، وَمَنْ قَالَ : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ فَمِثْلُ ذَلِكَ .. وَمَنْ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ مِنْ قِبَلِ نَفْسِهِ كُتِبَ لَهُ بِهَا ثَلاثُونَ حَسَنَةً وحُطَّ عَنْهُ ثَلاثُونَ سَيِّئَةً ))[60]

أي من قال "الحمد لله رب العالمين" بهذا اللفظ بتمامه من تلقاء نفسه ، أي دون أن يذكره أحد أو يأمره أحد بها ، صار له ذلك الثواب : (كُتِبَ لَهُ بِهَا ثَلاثُونَ حَسَنَةً وحُطَّ عَنْهُ ثَلاثُونَ سَيِّئَةً)

والملائكة تتنافس في رفعها إلى الله تعالى :
عَنْ أَنَسٍ :
(( أَنَّ رَجُلاً جَاءَ فَدَخَلَ الصَّفَّ وَقَدْ حَفَزَهُ النَّفَسُ فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ ، فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلاتَهُ قَالَ : أَيُّكُمْ الْمُتَكَلِّمُ بِالْكَلِمَاتِ ؟ فَأَرَمَّ الْقَوْمُ ، فَقَالَ : أَيُّكُمْ الْمُتَكَلِّمُ بِهَا فَإِنَّهُ لَمْ يَقُلْ بَأْسًا ، فَقَالَ رَجُلٌ : جِئْتُ وَقَدْ حَفَزَنِي النَّفَسُ فَقُلْتُهَا ، فَقَالَ لَقَدْ رَأَيْتُ اثْنَيْ عَشَرَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَرْفَعُهَا ))[61]
حفزه : أرهقه ، أرم القوم : أي سكتوا ، يبتدرونها : يتسابقون ويتنافسون .
وهذا الصحابي قائل الكلمة هو : رفاعة بن رافع الأنصاري رضي الله عنه كما جاء في روابات النسائي .

وترتفع حتى تصل إلى عرش الرحمن تبارك وتعالى
وعن وائل بن حجر رضي الله عنه قَالَ :
(( صَلَّيْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا كَبَّرَ رَفَعَ يَدَيْهِ أَسْفَلَ مِنْ أُذُنَيْهِ فَلَمَّا قَرَأَ "غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ" قَالَ : آمِينَ ، فَسَمِعْتُهُ وَأَنَا خَلْفَهُ ، قَالَ : فَسَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلاً يَقُولُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ ، فَلَمَّا سَلَّمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ صَلاتِهِ قَالَ : مَنْ صَاحِبُ الْكَلِمَةِ فِي الصَّلاةِ ؟
فَقَالَ الرَّجُلُ : أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا أَرَدْتُ بِهَا بَأْسًا .
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَقَدْ ابْتَدَرَهَا اثْنَا عَشَرَ مَلَكًا فَمَا نَهْنَهَهَا شَيْءٌ دُونَ الْعَرْشِ))[62]
أَيْ مَا تَنَاهَتْ تِلْكَ الْكَلِمَات دُون عَرْشه بَلْ وَصَلَتْ إِلَيْهِ . قَالَ فِي الْمَجْمَع " لَقَدْ اِبْتَدَرَهَا اِثْنَا عَشَر مَلَكًا فَمَا نَهْنَهَهَا شَيْء دُون الْعَرْش " أَيْ مَا مَنَعَهَا عَنْ الْوُصُول إِلَيْهِ .[63]
قال السندي : مِنْ نَهْنَهْت الشَّيْء إِذَا زَجَرْته وَمَنَعْته وَالْمُرَاد أَنَّهُ مَا مَنَعَهَا مَانِع مِنْ الْحُضُور فِي مَحَلّ الْإِجَابَة وَالْمُرَاد سُرْعَة حُضُورهَا فِي ذَلِكَ الْمَحَلّ .[64]
ولها دوي حول العرش يذكر به العبد عند ربه :
عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( الَّذِينَ يَذْكُرُونَ مِنْ جَلالِ اللَّهِ : مِنْ تَسْبِيحِهِ ، وَتَحْمِيدِهِ ، وَتَكْبِيرِهِ ، وَتَهْلِيلِهِ ، يَتَعَاطَفْنَ حَوْلَ الْعَرْشِ ، لَهُنَّ دَوِيٌّ كَدَوِيِّ النَّحْلِ ، يُذَكِّرُونَ بِصَاحِبِهِنَّ ، أَلا يُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ لا يَزَالَ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ شَيْءٌ يُذَكِّرُ بِهِ ))[65]

عن كعب الأحبار أنه قال :
والذي نفس كعب بيده ، إن لسبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، دويًا حول العرش كدوي النحل ، يذكرون بصاحبهن ، والعمل الصالح في الخزائن .[66]

والله تعالى يباهي بأهل الحمد الملائكة :
عن مُعَاوِيَة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ :
(( إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ عَلَى حَلْقَةٍ يَعْنِي مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ : مَا أَجْلَسَكُمْ ؟ قَالُوا : جَلَسْنَا نَدْعُو اللَّهَ وَنَحْمَدُهُ عَلَى مَا هَدَانَا لِدِينِهِ وَمَنَّ عَلَيْنَا بِكَ ، قَالَ : آللَّهُ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلا ذَلِكَ ؟ قَالُوا : آللَّهُ مَا أَجْلَسَنَا إِلا ذَلِكَ ، قَالَ :
أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهَمَةً لَكُمْ وَإِنَّمَا أَتَانِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلام فَأَخْبَرَنِي أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُبَاهِي بِكُمْ الْمَلائِكَةَ ))[67]

وقول الحمد لله على النعمة : أفضل من النعمة :
عَنْ أَنَسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( مَا أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَى عَبْدٍ نِعْمَةً فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ ، إِلا كَانَ الَّذِي أَعْطَاهُ ، أَفْضَلَ مِمَّا أَخَذَ ))[68]
ومعنى الحديث أن قول "الحمد لله" عند حدوث النعمة ، يفوق النعمة نفسها ، فالذي أعطى العبد النعمة وهو الله تعالى ، رزقه ما هو أفضل من هذه النعمة ألا وهو قول "الحمد لله" وهذا توفيق من الله لعباده أن يجمدوه على نعمه ، فيكون هذا الحمد في حد ذاته نعمة أعظم من أي نعمة أخرى من نعيم الدنيا ، ولك لأن فضل الحمد كبير وعظيم ومن الباقيات الصالحات كما مر .
قال القرطبي في تفسيره وفي نوادر الأصول :
عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "لو أن الدنيا بحذافيرها في يد رجل من أمتي ثم قال: الحمد لله، لكان الحمد لله أفضل من ذلك" قال القرطبي وغيره: أي لكان إلهامه الحمد لله أكبر نعمة عليه من نعم الدنيا؛ لأن ثواب الحمد لا يفنى ونعيم الدنيا لا يبقى، قال الله تعالى ((المال وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاً)) [69]




[1] رواه أحمد (15034) ، والبخاري في الأدب المفرد (859) ، والنسائي في الكبرى (7698) ، وأبو نعيم ، وقال الطحاوي في شرح معاني الآثار (4/298) : جاءت الآثار متواترة بذلك ، وأشار أحمد شاكر في مقدمة عمدة التفسير إلى صحته (1/62)

[2]الفاتحة (2)

[3]الأنعام (1)

[4]النحل (75)

[5]النحل (75)

[6]سبأ (1)

[7]فاطر (1)

[8]غافر (65)

[9]الروم (17-18)

[10]الجاثية (36-37)

[11]التغابن (1)

[12]الإسراء (44)

[13]الرعد (13)

[14] رواه مسلم في الذكر والدعاء باب فضل سبحان الله وبحمده (4910) ، والترمذي في الدعوات (3517) ، وأحمد (20357)

[15] الزمر (75)

[16]الزمر (75)

[17]غافر (7)

[18]رواه الترمذي في تفسير القرآن باب سورة المعوذتين (3290) وحسنه ، والبيهقي في السنن الكبرى (10/147) وفي الأسماء والصفات (693) ، والنسائي في الكبرى (10046) و (10047) ، والحاكم في المستدرك (201) وصححه ورواه عن ابن عباس (2991) ، وابن حبان (6273) ، وابن خزيمة في التوحيد (82) ، وصححه الألباني في صحيح الترمذي

[19]المؤمنون (28)

[20]إبراهيم (39)

[21]الكهف (1)

[22]الإسراء 111

[23]النمل (59)

[24]النمل (93)

[25] الأعراف (42-43)

[26] فاطر (35-35)

[27] الزمر (73-75)

[28] يونس (9-10)

[29]تفسير السعدي (1/359)

[30] الإسراء (52)

[31] الزمر (75)

[32] تفسير القرطبي (10/276)

[33]رواه الدارمي باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم (5) ، والطبراني في الكبير (175) عن عبدالله بن سلام

[34]رواه الدارمي باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم (Cool

[35] رواه مسلم في الطهارة (328) ، والترمذي في الدعوات (3439) ، وابن ماجه في الطهارة (276) ، وأحمد (21828) ، والدارمي في الطهارة (651) .

[36]رواه البخاري في الدعوات (6406) ، ومسلم في الذكر والدعاء (4857) ، والترمذي في الدعوات (3389) ، وأبو داود في الأدب (4427) ، وابن ماجه في الأدب (3788) ، وأحمد (10266) ، ومالك في النداء للصلاة (437) .

[37] رواه مسلم في الذكر والدعاء (4861) ، والترمذي في الدعوات (3531) ، والنسائي وابن أبي شيبة وأبو عوانة .

[38] رواه مسلم في الآداب (3985) ، والترمذي في الأدب (2763) ، وأبو داود في العتق (3447) ، وابن ماجه في الأدب (3720) ، وأحمد (19220) ، والدارمي في الاستئذان (2580)

[39] رواه مسلم في الذكر والدعاء باب فضل سبحان الله وبحمده (4911) ، وأحمد (20459)

[40]رواه البخاري في الدعوات (6405) ، ومسلم في الذكر باب فضل التهليل والتسسبيح (4858) ، والترمذي في الدعوات (3391) ، وأبو داود في الأدب (4437) ، وابن ماجه في الأدب (3802) ، وأحمد (7666) ، ومالك في النداء للصلاة (437) .

[41] رواه مسلم في المساجد (943) ، والترمذي في الدعوات (3516) ، وأحمد (4399) ، والنسائي في الافتتاح (876)

[42]رواه النسائي في الافتتاح (875) وصححه الألباني .

[43] رواه مسلم في الذكر والدعاء باب استحباب حمد الله بعد الأكل والشرب (4915)والترمذي في الأطعمة (1738) ، وأحمد (11535)

[44] رواه أحمد (6395) ، والبخاري في الأدب المفرد (426) ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/222) : رجاله ثقات ، وقال أحمد شاكر في المسند : إسناده صحيح ، وقال ابن كثير في البداية والنهاية (1/112) : إسناده صحيح ، وصححه الوادعي في الصحيح المسند (809) ، والألباني في صحيح الترغيب (1532)

[45]رواه أحمد (6191) ، والترمذي في الدعوات (3382) وحسنه ، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي .

[46]رواه البخاري في الأذان (796) ، ومسلم في الصلاة (617) ، والترمذي في الصة (347) ، والنسائي في التطبيق (1053) ، وأبو داود في الصلاة (722) ، وابن ماجه في إقامة الصلاة (8659 ، وأحمد (9543)

[47] رواه الترمذي في الدعوات (3456) وحسنه الألباني في صحيح الترمذي .

[48] رواه أحمد (12076) ، ووحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1570)

[49] الكهف (46)

[50] مريم (76)

[51] رواه أحمد (11288) ، والحاكم (1843) وقال : هذا أصح إسناد المصريين ، والبيهقي في شعب الإيمان (626) ، وأبو يعلى (1353) ، والطبراني في الدعاء (1591) ، وابن حبان (841) ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد رواه أحمد وأبو يعلى وإسنادهما حسن ، وقال عبد الحق الأشبيلي في مقدمة الأحكام الصغرى أنه صحيح الإسناد (891) ، وحسنه ابن القطان في الوهم والإيهام (4/377) ، وقال المنذري في الترغيب (2/354) إسناده حسن أو صحيح ، وحسنه الحافظ في الأمالي (223) ، وصححه السيوطي في الجامع الصغير (998) ،

[52] رواه أحمد (17630) ، وقال ابن حجر في الأمالي المطلقة (221) حسن قوي بشواهده

[53] رواه الطبراني في الكبير (142) ، والحاكم في المستدرك وصححه (1943) ، والبيهقي في شعب الإيمان (627) ، وقال ابن حجر في الأمالي المطلقة (221) : حسن ، وصححه السيوطي في صحيح الجامع (3895) ، ورواه الطبراني في الأوسط عن أنس

[54] رواه أحمد (483) ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (1/202) : رواه أحمد وأبو يعلى والبزار ورجاله رجال الصحيح غير الحارث بن عبد الله مولى عثمان بن عفان وهو ثقة ، وقال المنذري في الترغيب : إسناده حسن ، وقال الألباني في صحيح الترغيب (366) : حسن لغيره .

[55] تفسير ابن كثير (5/161)

[56] رواه الطبراني في الكبير (7857) ، وأحمد (21124) ، والحاكم (1845) وصححه ، وفي الدعوات الكبير للبيهقي (123) ، والروياني في مسنده (1218) ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/273) : رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (2615) .

[57] رواه أحمد (25675) وابن ماجه في الأدب (3800) باختصار،وابن أبي شيبة في مسنده (7/60) والنسائي في الكبرى (10680) ، والحاكم في المستدرك (1847) وصححه ، والطبراني في الكبير (20445) والأوسط (6495) ، والبيهقي في شعب الإيمان (641) ، وأبو نعيم في معرفة الصحابة (7160) ، وجامع معمر بن راشد (1190) ، ومسند إسحاق بن راهويه (1046) ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/273) : أسانيده حسنة ، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (1553) وقال المنذري إسناده حسن .

[58]رواه الطبراني في الكبير (7950) وهو حسن ، انظر السابق

[59]رواه الطبراني في االأوسط (4374)حسن ، انظر السابق والذي قبله .

[60] رواه أحمد (10899) ، وابن أبي شيبة في مصنفه (7/134) ، زالنسائي في الكبرى (10676) وفي المنتقى من عمل اليوم والليلة (1/24) ، والبيهقي في الدعوات الكبير (115) ، ورواه الحاكم وصححه ، والضياء ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/270) رجاله رجال الصحيح ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (1718)

[61] رواه مسلم في المساجد باب ما يقال بين تكبيرة الإحرام والقراءة (943) ، والنسائي في الافتاح (891) ، وأبو داود في الصلاة (650) ، وأحمد (12519) .

[62] رواه النسائي في الافتتاح (923) ، وابن ماجه في فضل الحامدين (3792)وصححه الألباني في صحيح النسائي ورواه ابن ماجه .

[63] عون المعبود (2/278)

[64] شرح ابن ماجه للسبدي (7/192)

[65] رواه أحمد (17639) ، وابن ماجه في الأدب (3799) ، وابن أبي شيبة في مصنفه (7/66) ، والحاكم في المستدرك (1795) وصححه ، والبيهقي في الأسماء والصفات (273) وفي الدعوات الكبير (104) ، والبزار (2770) والطبراني في الدعاء (1588) ، وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه

[66] رواه ابن المبارك في الزهد (920) .

[67]رواه مسلم في الذكر والدعاء (4869) ، والنسائي في آداب الضاة (5331) ، والترمذي في الدعوات (3301) ، زأحمد (16232)

[68]رواه ابن ماجه في الأدب باب فضل الحامدين (3795) ، وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه .

[69] تفسير ابن كثير (1/130)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحمد لله:فضائلها وما جاء فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: مواضيع تهمك - Very Important Topics-
انتقل الى: