حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاذانين فجرا :الحكمة منهما ، ومتى تجب الصلاة بعد الأذان الثاني؟ج2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: الاذانين فجرا :الحكمة منهما ، ومتى تجب الصلاة بعد الأذان الثاني؟ج2   الأربعاء نوفمبر 04, 2015 12:04 am

صلاة الفجر: الاذانين فجرا ، الحكمة منهما ، وscratch متى تجب الصلاة بعد الأذان الثاني؟ ومسائل هامة واراء معتبرة

اولا:
قال الله تعالى: " إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا ". (سورة النساء:103)


scratch متى يستحسن أداء الصلاة... في أول الوقت أو وسطه أو آخره؟ Question وهل هناك استثناء؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فاستحباب تقديم الصلاة في أول وقتها أو تأخيرها عن أول الوقت فيه تفصيل ذكره أهل العلم، وحاصله ما يلي:
1. صلاة الظهر:
والمستحب تعجيلها في أول وقتها، إلا في شدة الحر.
قال الترمذي رحمه الله: وهو الذي اختاره أهل العلم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بعدهم، وذلك لما ثبت من حديث أبي برزة وجابر وغيرهما عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وقالت عائشة رضي الله عنها:" ما رأيت أحداً كان أشد تعجيلاً للظهر من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا من أبي بكر ، ولا من عمر". قال الترمذي : هذا حديث حسن .

"كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ أشدَّ تعجيلًا للظُّهرِ منكُم ، وأنتُمْ أشدُّ تَعجيلًا للعَصرِ منهُ"
الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية | المحدث و المصدر الترمذي في سننه:   161.خلاصة حكم المحدث : صحيح

Idea وتأخيرها في شدة الحر، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة، فإن شدة الحر من فيح جهنم" رواه الجماعة عن أبي هريرة .

2. صلاة العصر:
ويستحب تعجيلها بكل حال عند جمهور العلماء، لحديث رافع بن خديج : "كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر، ثم يُنحر الجزور، فيقسم عشرة أجزاء، ثم يطبخ فيؤكل لحماً نضيجاً قبل مغيب الشمس" متفق عليه.
وفي الصحيحين أيضاً: " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي العصر والشمس حية" .

3: صلاة المغرب:
ولا خلاف في استحباب تقديمها في غير حال العذر، لحديث رافع بن خديج : "كنا نصلي المغرب مع النبي صلى الله عليه وسلم، فينصرف أحدنا وإنه ليبصر مواقع نبله" متفق عليه.
وفي الصحيحين: "أنه صلى الله عليه وسلم كان يصلي المغرب إذا وجبت الشمس" أي غربت.

4: صلاة العشاء:
ويستحب تأخيرها إلى آخر وقتها وهو ثلث الليل وقيل نصفه، إن لم يشق.

study قال ابن قدامة : " وهو اختيار أكثر أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والتابعين".
وقد روى مسلم (638) عن عائشة رضي الله عنها قالت: أعتم النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة حتى ذهب عامة الليل، وحتى نام أهل المسجد، ثم خرج فصلى، فقال: "إنه لوقتها، لولا أن أشق على أمتي" .
تَحكي عائِشةُ رضي الله عنها أنَّ رَسولَ الله صلَّى الله علَيه وسلَّم أعْتَمَ بالعِشاءِ، أي: أخَّرَ صلاتَها لَيلة حتَّى ناداه عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ رضي الله عنه الصَّلاةَ نامَ النِّساءُ والصِّبيانُ الَّذين بالمَسجِدِ، فخَرَجَ صلَّى الله علَيه وسلَّم فقالَ: ما يَنتظِرها، أي: الصَّلاةَ أحدٌ مِن أهلِ الأرضِ غيرُكم. قالَت عائِشةُ: ولا تُصَلَّى يَومئذٍ إلَّا بالمَدينةِ؛ لأنَّ مَن بِمَكَّةَ مِن المُستَضعَفينَ كانوا يُسِرُّون وغير مَكَّةَ والمَدينة حينَئذ لَم يَدخُله الإسلامُ وكانوا، أي: النَّبيُّ صلَّى الله علَيه وسلَّم وأصحابُه، يُصلُّون العِشاءَ فيما بَينَ أن يَغيبَ الشَّفَقُ، أي: الأحْمَرُ المُنصَرِف إليه الاسمُ إلى ثُلُث اللَّيلِ الأَوَّل.
في الحديثِ: تَذكيرُ الإمامِ بالصَّلاةِ.


وفي الصحيحين ( البخاري:560)، و ( مسلم: 646) من حديث جابر رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر بالهاجرة، والعصر والشمس نقية، والمغرب إذا وجبت، والعشاء أحياناً وأحياناً، إذا رآهم اجتمعوا عجل، وإذا رآهم أبطؤوا آخر، والصبح كانوا أو كان النبي صلى الله عليه وسلم يصليها بغلس" .

5. صلاة الصبح:
والأفضل فيها التغليس عند جمهور العلماء خلافاً للحنفية، لحديث جابر السابق، قال ابن عبد البر رحمه الله: صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن أبي بكر وعمر وعثمان أنهم كانوا يغلسون.

وفي الصحيح عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الصبح، فتنصرف النساء متلفعات بمروطهن، ما يُعرفن من الغلس" .
والغلس: هو بقايا ظلمة الليل.
وقولها: ما يعرفن: أي ما يعرفن أنساء هن أم رجال؟ وقيل: ما يُعرف أعيانهن.
Idea قال النووي في شرح مسلم : "هذا ضعيف، لأن المتلفعة في النهار أيضاً لا يعرف عينها، فلا يبقى في الكلام فائدة" .
وتحصل من ذلك أن المستحب هو فعل الصلوات في أول الوقت، إلا الظهر في شدة الحر، وإلا العشاء إذا لم يشق الأمر على المأمومين.
....................................

scratch سمعت أنه لا تجوز صلاة الفجر إلا بعد الأذان الثاني ولم أفهم معنى هذا الكلام أرجو منكم التوضيح.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فأما معنى الأذان الثاني لصلاة الفجر، فهو الأذان الذي يكون عند طلوع الفجر الصادق، فإن من السنة أن يؤذن لصلاة الفجر بأذانين اثنين، فقد قال صلى النبي صلى الله عليه وسلم:" أن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى تسمعوا تأذين ابن أم مكتوم". متفق عليه. ( وزاد البخاري:888 ) في آخره:" وكان ابن أم مكتوم رجلاً أعمى، لا يؤذن حتى يقول له الناس: أصبحت".

والمعنى: يُبيِّنُ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّ بلالًا يُؤذِّنُ في آخِرِ اللَّيلِ قبل طُلوعِ الفَجر، فلا تَنقطِعوا عن طعامِكم وشرابِكم، ولا تَبدؤوا صيامَكم حتَّى يُؤذِّنَ ابنُ أمِّ مَكْتُومٍ؛ لأنَّه هو الذي يُؤذِّنُ بعد طُلوعِ الفَجْر، وكان رجلًا أعْمَى لا يُنادي حتَّى يُقالَ: أصبحتَ أصبحتَ، أي: لا يُؤذِّنُ لصلاةِ الصُّبح حتَّى يتحقَّقَ طلوعَ الفجرِ ويُناديَ عليه النَّاسُ: دخَلتَ في الصَّباح، أو طلَع الصَّباحُ.
وهذا الأذان الثاني الذي يكون عند طلوع الفجر الصادق هو الذي تصلى بعده الفجر، أما صلاتها قبله فلا تجوز، لأن صلاتها حينئذ تكون قبل دخول الوقت، ولكن لو افترض أن المؤذن آخره عن طلوع الفجر وأديت الصلاة بعد الفجر فإنها صحيحة ولو سبقت الأذان فالمراد على وقوع الصلاة في الوقت.

........................................

scratch أنا مغربي ويؤذن لصلاة الصبح عندنا في الوقت الفلكي أذانا موحدا دون مراعاة اختلاف المطالع. فهل صلاتي منفردا في الوقت الشرعي هو الحل أم أنه يجب علي الالتزام بالصلاة مع الجماعة مع العلم أنهم يؤدون الصلاة قبل دخول الوقت الشرعي؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن كنت ذا خبرة بمعرفة أوقات الصلاة، فلا تصل قبل دخول وقتها، إذ لا عبرة بالمكتوب على الأوراق إذا كان مخالفاً للحقيقة، لأن أداء الصلاة قبل دخول وقتها لا يجوز، ولأن دخول الوقت شرط من شروط صحة الصلاة، والمشروط ينعدم بانعدام شرطه، وما حصل من المسؤولين عن التقويم يجب عليهم تداركه، وذلك بمراعاة فروق التوقيت بين المناطق، فتحديد أوقات الصلوات أمانة وهم مسؤولون عنها، وأقل ما يبرئ ذمتهم من ذلك هو أن يكتبوا عبارة ينبهون فيها الناس على ضرورة مراعاة فروق التوقيت، فإن لم يفعلوا ذلك وجب على المسلمين مراعاة ذلك بأنفسهم.
Idea وينبغي أن تنصح جماعة مسجدك باللطف في القول والفعل، حتى يؤخروا الصلاة إلى وقتها الشرعي، فالله تعالى يقول: " ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ". [النحل:125].
Idea فإن لم يستجيبوا لك، فلا تصل الصلاة قبل وقتها، ولو أدى بك الأمر إلى أن تصليها في بيتك.

Idea أما إذا كنت غير عارف بمواقيت الصلاة، وكان قولك بأن الفجر يؤذن له قبل وقته مبني على مجرد التخمين، أو السماع من الناس دون أن يكون لك فيه مستند صحيح، فعليك أن تلزم الجماعة، وألا تحدث فتنة في أمر أنت غير عالم به، فقد قال تعالى: " وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً ". [الإسراء:36].
.......................................

scratch أنا شاب مصري وأود أن أستفسر عن توقيت صلاة الفجر في مصر فنسمع من يقول إن الصلاة لا بد أن تكون بعد أذان النتيجة بحوالي 15 دقيقة فهل هذه قاعدة عامة في جميع أنحاء السنة؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فهذا المسألة قد ثار حولها جدل كبير في مصر بين مثبت وناف لوجود هذا الفارق بين وقت الأذان المعتمد على الرؤية المجردة للفجر الصادق ، ووقته حسب التقويم الفلكي ، ولا شك أن الحكم إنما أنيط بالرؤية العينية قال تعالى عن الصوم -وهو مؤقت- " وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر". [البقرة: 187]
Idea فقد ربط جواز الأكل والشرب والمباشرة للنساء بتبين طلوع الفجر الصادق ، ولا شك أن الخطاب للجميع ، ولا يتاح معرفة ذلك لكل الناس إلا بطريق الرؤية دون غيرها ، ومن هنا فإننا ننصحك بسؤال أهل العلم عندك ، فإنهم أدرى بحقيقة الأمر من غيرهم. وعلى أية حال فإن صلاة الفجر تقام غالباً بعد وقت الأذان بما يقارب العشرين دقيقة ، مما يكسبك الطمأنينة أن الصلاة تقع بعد دخول الوقت
.
.............................

scratch بخصوص الصلاة: أنا أصلي بعد سماعي الأذان القريب من بيتي حيث إن أصوات الأذان تصل بتتابع، فمرات أبدأ بالصلاة وأسمع جامعا بدأ في الأذان، فما حكم صلاتي؟.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالشرط لصحة الصلاة هو العلم أو غلبة الظن بدخول الوقت، فمن علم أو غلب على ظنه دخول الوقت جاز له أن يصلي، والغالب أن المؤذنين لا يؤذنون إلا بعد دخول الوقت.
وعليه، فلا حرج عليك في أن تبدأ صلاتك بعد سماع الأذان الأول من المؤذن الثقة العارف بالوقت. فقد نص أهل العلم على جواز تقليد المؤذن العدل العارف بالوقت، جاء في المغني لابن قدامة: " وإذا سمع الأذان من ثقة عالم بالوقت، لأن الظاهر أنه لا يؤذن إلا بعد دخول الوقت، فجرى مجرى خبره، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" المؤذن مؤتمنرواه أبو داود، ولولا أنه يقلد ويرجع إليه ما كان مؤتمنا. انتهى.

study " الإمامُ ضامنٌ والمؤذِّنُ مؤتَمَنٌ ، فأرْشَدَ اللهُ الإمامَ وعَفَا عن المؤذنِ "
الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : السنن الكبرى للبيهقي: 1/431  . خلاصة حكم المحدث : هذا أصح

study " الإمامُ ضامنٌ والمُؤذِّنُ مُؤتَمَنٌ فأرشَد اللهُ الأئمَّةَ وغفَر للمُؤذِّنينَ "
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حبان في  صحيحه: 1672 .خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه

Idea وفى حال تقليد مؤذن عدل فصلاتك مجزئة ولو سمعت من يؤذن متأخرا عنه. مع التنبيه إلى أن صلاة الجماعة واجبة على الرجال في القول الصحيح، وأوجب بعض أهل العلم الصلاة في المسجد لمن لا عذر له في التخلف عنها.

........................................

scratch أحيانا يؤذن للصلاة عدة مؤذنين. هل يجوز لي الصلاة بمجرد انتهاء المؤذن الأول من الأذان أم يجب علي انتظارانتهاء باقي المؤذنين؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالشرط لصحة الصلاة هو العلم أو غلبة الظن بدخول الوقت، فمن علم أو غلب على ظنه دخول الوقت جاز له أن يبدأ صلاته . والغالب أن المؤذنين لا يؤذنون إلا بعد دخول الوقت . وعليه فلا حرج عليك في أن تبدأ صلاتك بمجرد انتهاء المؤذن الأول، إلا أنه يستحب لمن سمع الأذان وأراد الصلاة أن يجيب المؤذن أولا ثم يصلي بعد ذلك، ولو تعدد المؤذنون فإنه يستحب أن يجيبهم واحدا تلو الآخر ثم يصلي ولا يجب عليه ذلك، فلو فلو صلى ولم يجب المؤذن فإن صلاته صحيحة وفاته أجر الإجابة.

Idea فإن أهل العلم اختلفوا في حكاية الأذان إذا تعدد المؤذنون، فمنهم من قال: يكتفي بحكاية الأذان الأول؛ لأنه بذلك امتثل أمر النبي صلى الله عليه وسلم بحكاية الأذان، كما في الصحيحين من قوله
:" إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول"، وقالوا: إن الأمر لا يقتضي التكرار.

Idea ومنهم من قال: يجيب النداء الأول والثاني، وأكثر، لعموم الحديث، ولأنه ذكر يثاب عليه.
وتمام الحديث:" إذا سمعتُمُ المؤذِّنَ فقولوا مثلَ ما يقولُ . ثمَّ صلُّوا عليَّ . فإنَّهُ مَن صلَّى عليَّ صلاةً صلَّى اللَّهُ عليه بِها عشْرًا . ثمَّ سلوا اللَّهَ ليَ الوسيلَةَ . فإنَّها منزِلةٌ في الجنَّةِ لا تنبغي إلَّا لعبدٍ من عبادِ اللَّهِ . وأرجو أن أكونَ أنا هو . فمن سأل ليَ الوسيلةَ حلَّتْ لهُ الشَّفَاعةُ"
الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : مسلم في صحيحه. 384 .

Idea Like a Star @ heaven قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين في (الشرح الممتع على زاد المستقنع) عند قول المؤلف يسن لسامعه حكايته سرًا قال: وهذا يشمل النداء الأول والثاني، يحيث لو كان المؤذنون يختلفون فنقول يجيب الأول ويجيب الثاني لعموم الحديث، ثم هو ذكر يثاب الإنسان عليه.

study وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في الاختيارات ص39: ويجيب ثانيًا وأكثر.

Idea وقال الشيخ محمد عليش في فتح الجليل على شرح مختصر خليل عند قول المؤلف وحكايته لسامعه ما نصه: وإذا أذن جماعة واحد عقب واحد فاختار اللخمي تكرير الحكاية وقيل يكفيه حكاية الأول.

cheers والذي يترجح لدينا هو أن السامع عليه أن يحكي الأذان إذا سمعه، سواء كان ثانيًا وأكثر، فإن أذن المؤذنون دفعة واحدة فيكتفي بحكاية واحدة، إذ لا يستطيع غير ذلك، مع العلم أن حكاية الأذان سنة من فعلها أجر عليها ومن تركها لم يأثم.

Question ولا يجوز الابتداع او احداث امور في الشرع والدين لم ترد بصحة الخبر.... فإن أهل العلم قرروا أن العبادة توقيفية فلا يعبد الله إلا بما شرع في كتابه أو على لسان رسوله، فكل أمر مما يتعبد به لم يرد به نص من الشرع، ففعله والتقرب إلى الله به من البدع لقول النبي صلى الله عليه وسلم:" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". ( رواه مسلم:1718).

study قال الشاطبي في الاعتصام معرفًا للبدعة: فالبدعة إذن عبارة عن طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه وتعالى، ثم قال في بيان هذا التعريف قوله في الحد تضاهي الشرعية يعني أنها تشابه الطريقة الشرعية من غير أن تكون في الحقيقة كذلك. انتهى كلام الشاطبي.

Idea ومن ضوابط البدع عند العلماء قولهم:
كل عمل لم يعمله النبي صلى الله عليه وسلم مع وجود المقتضي وعدم المانع من فعله، ففعله الآن بدعة، وهذا يخرج صلاة التراويح وجمع القرآن لأنه لم يستمر في صلاة التراويح خشية أن تفرض، وأما جمع القرآن فلم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم لعدم وجود المقتضي لذلك، فلما كثر الناس واتسعت الفتوح وخاف الصحابة من ذهاب القرآن جمعوه. أما قاعدة الخشب فليست داخلة في معنى البدعة، إذ لم يقصد بوضعها التعبد وإنما هي وسيلة لتهيئة المصحف، فلا حرج فيها إذا، لأن "الأصل في الأشياء الإباحة حتى يدل دليل على تحريمها، كما أن الأصل في الأشياء التي ينتفع بها الحل".
................................

scratch هل يجوز إقامة الصلاة رأسا بعد أن يقول الموذن الله أكبر أعني قبل الانتهاء من الأذان ؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فالذي يشرع لمن سمع المؤذن هو أن يقول مثلما يقول، إلا في قوله حي على الصلاة حي على الفلاح، فإنه يقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله) ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يسأل الله له الوسيلة كما جاءت بذلك السنة، ثم بعد ذلك يصلي ركعتين أو ما فتح الله عليه به من النوافل، ثم يصلي الفريضة، هذا هو الأفضل، ولكن إذا صلى أحد أثناء الأذان فإنه قد خالف السنة.
Like a Star @ heaven وقد سئل الإمام أحمد عن الرجل يقوم حين يسمع المؤذن مبادراً يركع، فقال " يستحب أن يكون ركوعه بعدما يفرغ المؤذن، أو يقرب من الفراغ لأنه جاء في الحديث الصحيح عن ابي هريرة عن النبي عليه الصلاة والسلام قول
:" : إذا نُودي بالأذانِ أدبَر الشَّيطانُ له ضُراطٌ حتَّى لا يسمَعَ الأذانَ فإذا قُضِي الأذانُ أقبَل فإذا ثُوِّب بها أدبَر فإذا قضي التَّثويبُ أقبَل يخطِرُ بيْنَ المرءِ ونفسِه : اذكُرْ كذا اذكُرْ كذا لِما لَمْ يكُنْ يذكُرُ حتَّى يظَلَّ الرَّجُلُ إنْ يدري كم صلَّى فإذا لَمْ يدرِ كم صلَّى ؟ فلْيسجُدْ سجدتَيْنِ وهو جالسٌ "
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حبان في صحيحه: :16 .خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه
Idea فلا ينبغي أن يبادر بالقيام، هذا بالنسبة لمن كان في المسجد، أما من دخل المسجد فسمع المؤذن، فإنه يستحب له انتظاره ليفرغ، ويقول مثل ما يقول المؤذن جمعاً بين الفضيلتين، وإن لم يقل كقوله وافتتح الصلاة فلا بأس، نص عليه أحمد.

Idea Like a Star @ heaven وقد كره بعض أهل العلم مصادمة الوقت والبدء بالصلاة عند دخول الوقت مباشرة، فنقل الباجي عن الإمام مالك: أنه كره البدء بالصلاة مع بداية دخول الوقت، ولكن بعد ما يتمكن ويذهب بعضه. أي جزء منه.

cheers والصحيح الذي نختاره أن متابعة المؤذن مُستحبةٌ لا واجبة، وهذا قول الجماهير.
study قال النووي في المجموع: " مذهبنا أن المتابعة سنة ليست بواجبة وبه قال جمهور العلماء، وحكى الطحاوي خلافا لبعض السلف في إيجابها وحكاه القاضى عياض". انتهى.

Idea قال العلامة العثيمين في الشرح الممتع:
وقوله: يُسَنُّ لسامعه متابعتُه سِرًّا، صريحٌ بأنه لو ترك الإجابة عمداً فلا إثم عليه، وهذا هو الصَّحيح. وقال بعض أهل الظَّاهر: إن المتابعة واجبة، وإنه يجب على من سمع المؤذِّن أن يقول مثلَ ما يقول.
واستدلُّوا بالأمر:" إذا سمعتم المؤذِّن فقولوا مثل ما يقول". والأصل في الأمر الوجوب، ولكن الجمهور على خلاف ذلك.
واستدلَّ الجمهور بأنَّ النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم سمع مؤذِّناً يؤذِّن فقال:" على الفِطرة " ،ولم يُنقل أنه أجابه أو تابعه، ولو كانت المُتابعة واجبة لفعلها الرَّسول عليه الصَّلاة والسَّلام ولنُقِلَتْ إلينا.
Like a Star @ heaven وعندي دليلٌ أصرحُ من ذلك، وهو قولُ النبيِّ عليه الصَّلاة والسَّلام لمالك بن الحُويرث ومن معه:" إذا حضرت الصَّلاةُ فليؤذِّنْ لكم أحدُكم، ثم لِيَؤمَّكُم أكبرُكمفهذا يدلُّ على أنَّ المتابعة لا تجب. ووجه الدلالة: أن المقام مقام تعليم؛ وتدعو الحاجةُ إلى بيان كلّ ما يُحتاج إليه، وهؤلاء وَفْدٌ قد لا يكون عندهم علم بما قاله النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم في متابعة الأذان، فلمَّا ترك النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم التنبيه على ذلك مع دُعاءِ الحاجة إليه؛ وكون هؤلاء وفداً لَبِثُوا عنده عشرين يوماً؛ ثم غادروا؛ يدلُّ على أنَّ الإجابة ليست بواجبة، وهذا هو الأقرب والأرجح
. انتهى.

study ويدل على الاستحباب أيضاً عمل السلف، فقد روى مالك في الموطأ عن ابن شهاب عن ثعلبة بن أبي مالك القرظي أنه أخبره: أنهم كانوا في زمان عمر بن الخطاب يُصَلُّون يوم الجمعة حتى يخرج عمر، فإذا خرج عمر وجلس على المنبر وأذن المؤذنون قال ثعلبة: جلسنا نتحدث. فإذا سكت المؤذنون وقام عمر يخطب أنصتنا فلم يتكلم منا أحد. قال ابن شهاب: فخروج الإمام يقطع الصلاة وكلامه يقطع الكلام. انتهى.

Idea فهذا أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه يتحدثُ الناس بحضرته، والمؤذنُ يؤذن وفي المسجد جمعٌ من أكابر الصحابة، ثم لا يقع من أمر منهم نكيرٌ على من يترك متابعة المؤذن، قال الألباني رحمه الله في تمام المنة:
هذا الأثر دليل على عدم وجوب إجابة المؤذن، لجريان العمل في عهد عمر على التحدث في أثناء الأذان، وسكوت عمر عليه، وكثيرا ما سئلت عن الدليل الصارف للأمر بإجابة المؤذن عن الوجوب ؟ فأجبت بهذا. انتهى.

فظهرَ لنا بما ذكرناه ونقلناه قوة القول بأن إجابة المؤذن مستحبةٌ لا واجبة.
وبهذا يعلم أن ابتداء الصلاة أثناء الأذان الأولى تركه، وإن فعله الشخص فلا يأثم به. والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
 
الاذانين فجرا :الحكمة منهما ، ومتى تجب الصلاة بعد الأذان الثاني؟ج2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: مواضيع تهمك - Very Important Topics-
انتقل الى: