حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوحيد : توحيد الاسماء والصفات...الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: التوحيد : توحيد الاسماء والصفات...الجزء الثاني   السبت سبتمبر 05, 2015 6:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين - حمداً لا ينفد أوله ، ولا ينقطع آخره ، حمداً زنة عرشه ومداد كلماته ومنتهى الرحمة من كتابه ، حمداً عدد و ملء خلقه ، عدد وملء ما في السماوات وما في الارض ، عدد وملء ما في العرش والكرسي والميزان ، عدد وملء رضاء الله - كما يليق بجلاله وعظمته -، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا اتقانا وانقانا واعبدنا واصفانا ومعلمنا ومرشدنا سيد الأولين والاخرين - محمد بن عبد الله - ، خير خلق الله ، عليه افضل الصلاة والتسليم ،ثم أما بعد

study التوحيد:
تعريفه، أهميته، أقسامه وأنواعه-شرحها وتفصيلاتهاأبوابه، نواقضه

sunny سلسلة نهديها لكم جميعا لـ- حبنا لكم في الله - ولخوفنا على عقيدتنا وايماننا ، ولتصحيح الخاطئ من معتقادتنا ، ولإزالة كل الشبهات ، وبيان نقاط اهل الضلالات - للتصيح لا التجريح ، وللوصول للحق ، واجتناب كل مخالف وفاسق وكافر -sunny
...................

study توحيد الأسماء - الحُسنى -والصفات - العلى -:

الاسم في اللغة: ما دل على الذات وما قام بها من الصفات.
ومن أسماء الله تعالى الحسنى: الله – الرحمن – الرحيم – الغفور – العزيز – القدير – السميع – البصير – البارئ...
ورد هذا الوصف لأسماء الله عز وجل في أربعة مواضع من كتاب الله عز وجل، وهذه المواضع هي:
أ- قال تعالى:" وَللهِ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ " [الأعراف: 180].
وقال تعالى:" قُلِ ادْعُوا اللهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى" [الإسراء: 110]
وقال تعالى:" اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى " [طه: 8].
وقال تعالى:" هُوَ اللهُ الخَالِقُ البَارِئُ المُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى " [الحشر: 24].

scratch هام : أسماء الله الحسنى :
حُسنى على وزن (فُعلى) تأنيث أفعل التفضيل، فحُسنى تأنيث أحسن، ككبرى تأنيث أكبر، وصغرى تأنيث أصغر.
Idea ولذلك يخطئ من يقول إنها تأنيث حسن؛ لأن تأنيث (حسن) (حسنة)
وبناء على تقدم... لا يصح أن نقول: إن أسماء الله حسنة
cheers والصواب هو أن نقول: إن أسماء الله حُسنى.
ومعنى حُسنى: المفضلة على الحسنة، أي البالغة غاية الحسن وكماله .

scratch و(صفاته العلى):
صفاته): الصفة هي: ما قام بالذات مما يميزها عن غيرها من أمور ذاتية أو معنوية أو فعلية.
ومن صفات الله عز وجل:
الذاتية: اليدان – الوجه – العينان – الأصابع.
المعنوية: العلم – القدرة – الحياة - الإرادة.
الفعلية: النزول – الاستواء – الخلق – الرزق.

(العُلَى): قال تعالى:" لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالآَخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَللهِ المَثَلُ الأَعْلَى وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ ". [النحل: 60].
وقال تعالى:" وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ المَثَلُ الأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ " [الرُّوم: 27]
study (الأعلى) صيغة أفعل التفضيل، أي أعلى من غيره .
Idea قال القرطبي" : وَللهِ المَثَلُ الأَعْلَى": أي الوصف الأعلى .( تفسير القرطبي:10/119) .
Idea وقال ابن كثير: "وَللهِ المَثَلُ الأَعْلَى " وهو كل صفة كمال؛ وكل كمال في الوجود فالله أحق به من غير أن يستلزم ذلك نقصاً بوجه .(تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان : 4/104 ) .

Idea فيجب الإيمان بما أخبر الله به عن نفسه، وذلك بالاعتقاد الجازم بأن كل ما أخبر الله به في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من الصفات هي صفات كمال لا نقص فيها بوجه من الوجوه، فهو سبحانه المستحق للكمال المُطلق من جميع الوجوه.
قال الإمام ابن القيم: (المثل الأعلى يتضمن ثبوت الصفات العليا لله سبحانه، ووجودها العلمي، والخبر عنها، وذكرها، وعبادة الرب سبحانه بها...).  (الصواعق المرسلة:3/1034) .

Idea فيجب الوقوف في أسماء الله وصفاته على ما جاءت به نصوص القرآن والسنة لا نزيد على ذلك ولا ننقص منه. فلا نسمي أو نصف الله بما لم يسم أو يصف به نفسه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم. وذلك لأنه لا طريق إلى معرفة أسماء الله وصفاته إلا من طريق واحد هو طريق الخبر – أي الكتاب والسنة -ولا يجوز الإثبات أو النفي إلا بالنص.
Idea قال الإمام أحمد (ت 241) رحمه الله: (لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه، أو ووصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم ، لا نتجاوز القرآن والسنة). (الفتوى الحموية:61) .
Idea وقال ابن عبد البر (ت 463) رحمه الله: (ليس في الاعتقاد كله في صفات الله وأسمائه إلا ما جاء منصوصاً في كتاب الله، أو صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو أجمعت عليه الأمة، وما جاء من أخبار الآحاد في ذلك كله أو نحوه يسلم له ولا يناظر فيه). (جامع بيان العلم وفضله:96) .

Idea فعلى المؤمن الموحد بالدعاء بما ذكر الله في كتابه من أسمائه ،قال تعالى: " وَللهِ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا " [الأعراف: 180]، فأن الله يدعو عباده إلى أن يعرفوه بأسمائه وصفاته، ويثنوا عليه بها، ويأخذوا بحظهم من عبوديتها، فالدعاء بها يتناول:
دعاء المسألة: كقولك: ربّ ارزقني.
ودعاء الثناء: كقولك: سبحان الله.
ودعاء التعبد: كدعاء الركوع والسجود .

study قال صلى الله عليه وسلم: " إن لله تسعة وتسعين اسماً، مائة إلا واحد، من أحصاها دخل الجنة "متفق عليه.
أي حفظها ألفاظاً، وفهم معانيها ومدلولاتها، وعمل بمقتضياتها وأحكامها.فالعلم بأسماء الله وصفاته، واعتقاد تسمي الله واتصافه بها هو من العبادة، وإدراك القلب لمعانيها، وما تضمنته من الأحكام والمقتضيات، واستشعاره وتجاوبه لذلك بالقدر الذي يؤدي إلى سلامة تفكيره واستقامة سلوكه، هو عبادة أيضاً.

وكل اسم من أسماء الله يدل على معنى الذي نسميه (الصفة)، فلذلك كان لزاماً على من يؤمن بأسماء الله تعالى أن يراعي الأمور التالية:
أولاً: الإيمان بثبوت ذلك الاسم لله عز وجل.
ثانياً: الإيمان بما دل عليه الاسم من المعنى أي (الصفة).
ثالثاً: الإيمان بما يتعلق به من الآثار والحكم والمقتضى.


مثال ذلك: (السميع).اسم من أسماء الله الحسنى، فلابد من الإيمان به من:
1- إثبات اسم (السميع) باعتباره اسماً من أسماء الله الحسنى.
2- إثبات (السمع) صفة له.
3- إثبات الحكم (أي الفعل) وهو أن الله يسمع السر والنجوى.
وإثبات المقتضى والأثر: وهو وجوب خشية الله، ومراقبته، وخوفه، والحياء منه عز وجل.

Idea قال ابن القيم رحمه الله: (كل اسم من أسمائه عز وجل له تعبد مختص به علماً ومعرفة وحالاً:
علماً ومعرفة: أي إن من علم أن الله مسمى بهذا الاسم وعرف ما يتضمنه من الصفة ثم اعتقد ذلك فهذه عبادة.
وحالاً: أي إن لكل اسم من أسماء الله مدلولاً خاصاً وتأثيراً معيناً في القلب والسلوك، فإذا أدرك القلب معنى الاسم وما يتضمنه واستشعر ذلك، تجاوب مع هذه المعاني، وانعكست هذه المعرفة على تفكيره وسلوكه). (مدارج السالكين:1/420) .

Like a Star @ heaven وكذلك الشأن في صفات الله عز وجل، فلابد من الإيمان بمعانيها وأحكامها، فهذه عقيدة أهل السنة، بخلاف عقيدة المعطلة الذين نفوا ما دلت عليه تلك الصفات من المعاني، وتلاعبوا بتلك المعاني فحرفوها وبدلوها.
فأهل السنة يرون أنه لزاماً على من أراد إثبات الصفات والإيمان بأنها صفات كمال تثبت لله حقيقة – أن يراعي الأمور التالية:

1 Like a Star @ heaven - إثبات تلك الصفة فلا يعاملها بالنفي والإنكار.
2 Like a Star @ heaven - أن لا يتعدى بها اسمها الخاص الذي سماها الله به، بل يحترم الاسم كما يحترم الصفة، فلا يعطل الصفة ولا يغير اسمها ويعيرها اسماً آخر ،
كما تسمي المعطلة سمعه وبصره وكلامه (أعراضاً).
ويسمون وجهه ويديه وقدمه (جوارح وأبعاضاً).
ويسمون علوه على خلقه واستواءه على عرشه (تحيزاً).
3 Like a Star @ heaven - عدم تشبيهها بما للمخلوق، فإن الله سبحانه (ليس كمثله شيء) لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله.
4 Like a Star @ heaven - اليأس من إدراك كنهها وكيفياتها، فيجب قطع الطمع عن إدراك حقيقة كيفية صفات الله تعالى لأن إدراك المخلوق لذلك مستحيل، فإنه لا يعلم كيف الله إلا الله، وهذا معنى قول أهل السنة: (بلا كيف): أي بلا كيف يعقله البشر، فإن من لا تعلم حقيقة ذاته وماهيته كيف تعرف كيفية نعوته وصفاته؟ ولا يقدح في الإيمان بها، ومعرفة معانيها، فالكيفية وراء ذلك . (مدارج السالكين:3/358) .
5 Like a Star @ heaven - تحقيق المقتضى والأثر لتلك الصفات، فلكل صفة عبودية خاصة هي من موجباتها ومقتضياتها توجب العلم بها، والتحقق بمعرفتها ، فعلم العبد بتفرد الرب بالخلق، والرزق، والإحياء، والإماتة، يثمر له عبودية (التوكل).
وعلم العبد بجلال الله وعظمته وعزه، يثمر له الخضوع، والاستكانة، والمحبة.

study  scratch وبناء على سبق بيانه وايضاحه ، فـ توحيد الاسماء والصفات هو:

إثبات ما أثبت الله لنفسه من أسماء و صفات ، وأثبت له رسوله صلى الله عليه وسلم  - من غير تحريف ولا تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل-  ونفي ما نفى الله عن نفسه من أسماء وصفات ، ونفاه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم من الأسماء والصفات والإقرار لله تعالى بمعانيها الصحيحة ودلالاتها واستشعار آثارها ومقتضياتها في الخلق .

 study Idea والتحريف : هو التغيير وإمالة الشيء عن وجهه . وهو قسمان :

1 Exclamation  - تحريف لفظي: . وذلك بالزيادة في الكلمة أو النقص أو تغيير حركة في الكلمة كتحريف كلمة استوى في قوله تعالى : { الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى } (طه : 5) إلى استولى .
Like a Star @ heaven  قال ابن القيم في النونية :
نون اليهود ولام جهمي هما ... في وحي رب العرش زائدتان
أمر اليهود بأن يقولوا حطة ... فأبوا وقالوا حنطة لهوان

قال ابن القيم: إن اللام في استولى مزيدة زادها أهل التحريف كما زاد اليهود النون في (حطة) فقالوا: (حنطة) .

2 Exclamation  - تحريف معنوي: . وذلك بتفسير اللفظ على غير مراد الله ورسوله منه كمن فسر " اليد " لله تعالى بالقوة أو النعمة . فإن هذا تفسير باطل لا يدل عليه الشرع ولا اللغة .

Idea  study والتعطيل : هو نفي صفات الله تعالى كمن زعم أن الله تعالى لا يتصف بصفة .
والفرق بين التحريف والتعطيل هو أن التحريف نفي المعنى الصحيح الذي دلت عليه النصوص واستبداله بمعنى آخر غير صحيح،  أما التعطيل فهو نفي المعنى الصحيح من غير استبدال له بمعنى آخر .

Idea  study والتكييف : تعيين كيفية الصفة والهيئة التي تكون عليها كفعل بعض المنحرفين في هذا الباب الذين يكيفون صفات الله فيقولون كيفية يده : كذا وكذا ، وكيفية استوائه على هيئة كذا وكذا . فإن هذا باطل إذ لا يعلم كيفية صفات الله إلا هو وحده وأما المخلوقون فإنهم يجهلون ذلك ويعجزون عن إدراكه .

Idea  study والتمثيل - التشبيه -: هو كمن يقول لله سمع كسمعنا ووجه كوجوهنا تعالى الله عن ذلك .
قال تعالى:" لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ " (الشورى : 11)
وقال الله تعالى :" فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ " (النحل : 74)
وقال تعالى :"  هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا " (مريمَ : 65) قال ابن عباس رضي الله عنهما في تفسيرها : " هل تعلم للرب مثلًا أو شبيهًا؟ " .
وقال تعالى " وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ " (الإخلاص : 4) قال الطبري : " ولم يكن له شبيه ولا عدل وليس كمثله شيء " .
وقال تعالى:" هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ }{ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ .هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " (الحشر : 22- 24) .

احذروا scratch  study  الْإِلْحَادُ فِي أَسْمَاء الله:

فَقَدْ قَالَ الْعَلَّامَةُ ابْنُ الْقَيِّمِ رَحِمَهُ اللَّهُ : ( وَالْإِلْحَادُ فِي أَسْمَائِهِ هُوَ الْعُدُولُ بِهَا وَبِحَقَائِقِهَا وَمَعَانِيهَا عَنِ الْحَقِّ الثَّابِتِ لَهَا ؛ مَأْخُوذٌ مِنَ الْمَيْلِ ؛ كَمَا يَدُلُّ عَلَيْهِ مَادَّةُ ( ل ح د ) ، فَمِنْهُ اللَّحْدُ ، وَهُوَ الشَّقُّ فِي جَانِبِ الْقَبْرِ ، الَّذِي قَدْ مَالَ عَنِ الْوَسَطِ ، وَمِنْهُ الْمُلْحِدُ فِي الدِّينِ : الْمَائِلُ عَنِ الْحَقِّ ، الْمُدْخِلُ فِيهِ مَا لَيْسَ مِنْهُ ) . اهـ  

Idea فَالْإِلْحَادُ فِيهَا: إِمَّا أَنْ يَكُونَ بِجَحْدِهَا وَإِنْكَارِهَا بِالْكُلِّيَّةِ ، وَإِمَّا بِجَحْدِ مَعَانِيهَا وَتَعْطِيلِهَا ، وَإِمَّا بِتَحْرِيفِهَا عَنِ الصَّوَابِ وَإِخْرَاجِهَا عَنِ الْحَقِّ بِالتَّأْوِيلَاتِ الْفَاسِدَةِ ، وَإِمَّا بِجَعْلِهَا أَسْمَاءً لِبَعْضِ الْمُبْتَدَعَاتِ ، كَإِلْحَادِ أَهْلِ الِاتِّحَادِ .

Idea وَاعلَموا أَنَّ السَّلَفَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ يُؤْمِنُونَ بِكُلِّ مَا أَخْبَرَ اللَّهُ بِهِ عَنْ نَفْسِهِ فِي كِتَابِهِ ، وَبِكُلِّ مَا أَخْبَرَ بِهِ عَنْهُ رَسُولُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِيمَانًا سَالِمًا مِنَ التَّحْرِيفِ وَالتَّعْطِيلِ ، وَمِنَ التَّكْيِيفِ وَالتَّمْثِيلِ ، وَيَجْعَلُونَ الْكَلَامَ فِي ذَاتِ الْبَارِي وَصِفَاتِهِ بَابًا وَاحِدًا ؛ فَإِنَّ الكَلَامَ فِي الصِّفَاتِ فَرْعُ الْكَلَامِ فِي الذَّاتِ ، يُحْتَذَى فِيهِ حَذْوُهُ ، فَإِذَا كَانَ إِثْبَاتُ الذَّاتِ إِثْبَاتَ وُجُودٍ لَا إِثْبَاتَ تَكْيِيفٍ ؛ فَكَذَلِكَ إِثْبَاتُ الصِّفَاتِ .
وَقَدْ يُعَبِّرُونَ عَنْ ذَلِكَ بِقَوْلِهِمْ : ( تُمَرُّ كَمَا جَاءَتْ بِلَا تَأْوِيلٍ ) ، وَمَنْ لَمْ يَفْهَمْ كَلَامَهُمْ ظَنَّ أَنَّ غَرَضَهُمْ بِهَذِهِ الْعِبَارَةِ هُوَ قِرَاءَةُ اللَّفْظِ دُونَ التَّعَرُّضِ لِلْمَعْنَى ، وَهُوَ بَاطِلٌ ، فَإِنَّ الْمُرَادَ بِالتَّأْوِيلِ الْمَنْفِيِّ هُنَا هُوَ حَقِيقَةُ الْمَعْنَى وَكُنْهُهُ وَكَيْفِيَّتُهُ ... قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ رَحِمَهُ اللَّهُ : ( لَا يُوصَفُ اللَّهُ إِلَّا بِمَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ ، أَوْ وَصَفَهُ بِهِ رَسُولُهُ ، لَا يُتَجَاوَزُ الْقُرْآنُ وَالْحَدِيثُ ) .
...............
يتبع ان شاء الله....ج 3
تعلموا وطبقوا وعلموا وبلغوا وانشروا - مخلصين لله - تؤجروا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
 
التوحيد : توحيد الاسماء والصفات...الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: مواضيع تهمك - Very Important Topics-
انتقل الى: