حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخوف والرجاء وحسن الظن بالله ، عبادة المسلم المؤمن الموحد لله الموقن به ربا رحيما منتقما قديرا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anayasmeen
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 441
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
العمر : 25
الموقع : hotmail.com

مُساهمةموضوع: الخوف والرجاء وحسن الظن بالله ، عبادة المسلم المؤمن الموحد لله الموقن به ربا رحيما منتقما قديرا   الأربعاء أغسطس 26, 2015 11:14 pm

الخوف والرجاء وحسن الظن بالله ، عبادة المسلم المؤمن الموحد لله الموقن به ربا رحيما منتقما قديرا

الخوف والرجاء...يعيش المسلم المؤمن الموحد بينهما في عبادته لله تعالى

Idea ذكر الله - تعالى - الخوف مقرونًا بـالرجاء في كتابه الكريم في مواضع كثيرة؛ منها قول الله - جلَّ جلاله -::
" أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ ءانَاء ٱلَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ ٱلآخِرَةَ وَيَرْجُواْ رَحْمَةَ رَبّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِى ٱلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُو ٱلألْبَابِ " [الزمر: 9]،

Like a Star @ heaven وقوله تعالى: " ولمن خاف مقام ربه جنتان " [الرحمن: 46]

Like a Star @ heaven  وقوله تعالى: " نَبّىء عِبَادِى أَنّى أَنَا ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ*وَأَنَّ عَذَابِى هُوَ ٱلْعَذَابُ ٱلألِيمُ " [الحجر: 49، 50].

Like a Star @ heaven وقوله تعالى: " أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً " [الإسراء: 57]

Like a Star @ heaven وقوله تعالى: " أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ " [الأعراف: 99]

Like a Star @ heaven وقوله تعالى: " إنه لا ييأس من روح اللَّه إلا القوم الكافرون " [يوسف: 87]

Like a Star @ heaven وقوله تعالى: " يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا " [السجدة: 16].


Idea عن أنَسِ بنِ مالكٍ - رضي الله عنه -عن النبي عليه الصلاة والسلام انه قال: " لو يعلم المؤمنُ ما عند اللهِ من العقوبةِ ، ما طمع بجنتِه أحدٌ . ولو يعلمُ الكافرُ ما عند اللهِ من الرحمةِ ، ما قنط من جنتِه أحدٌ "
الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم. الصفحة أو الرقم: 2755 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

Like a Star @ heaven  وعن أنَسِ بنِ مالكٍ - رضي الله عنه -: أن النبي - صلَّى اللهُ عليْه وسلَّم - دخل على شابٍّ وهو في المَوْتِ، فقَالَ: ((كيف تَجِدُكَ؟)) قالَ: واللهِ يا رسولَ اللهِ، إنِّي أَرْجُو اللهَ، وإنِّي أخَافُ ذُنُوبِي، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ - صلَّى اللهُ عليْه وسلَّم -: ((لا يَجْتَمِعَانِ في قَلْبِ عَبْدٍ في مِثْلِ هَذا الْمَوْطِنِ؛ إلاَّ أعْطَاهُ اللهُ ما يَرْجُو، وآمَنَهُ ممَّا يَخَافُ))
أخرجه التِّرمذي وقال: حسن غريب، والنسائي في "الكبرى"، وابن ماجه، وقال الألباني: حسنٌ صحيح "صحيح الترغيب والترهيب" (رقم 3383).

Like a Star @ heaven وعن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال :" قدِمَ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سَبيٌ، فإذا امرأةٌ من السبيِ قد تحلُبُ ثَديَها تَسقي، إذا وجدَتْ صبيًّا في السبيِ أخذَتْه، فألصقَتْه ببَطنِها وأرضعَتْه، فقال لنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( أترَونَ هذه طارحَةً ولدَها في النارِ )؟ . قُلنا : لا، وهي تقدِرُ على أن لا تطرَحَه، فقال : ( لَلّهُ أرحَمُ بعبادِه من هذه بولَدِها ) ".
الراوي : عمر بن الخطاب | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري. الصفحة أو الرقم: 5999 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

Like a Star @ heaven وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم -:قال الله عز جل:" وعِزَّتِي لا أجمعُ على عَبدي خَوفيْنِ وأَمنيْنِ ، إذا خافَني في الدُّنيا أمَّنْتُه يومَ القيامةِ ، وإذا أمِنَني في الدُّنيا أَخَفْتُه في الآخِرةِ "
الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب .الصفحة أو الرقم: 3376 | خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح

Like a Star @ heaven وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم - انه قال :" الجنَّةُ أقربُ إلى أحدِكم من شِراكِ نعلِه ، والنَّارُ مثلُ ذلك "
الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري.الصفحة أو الرقم: 6488 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

Like a Star @ heaven  عن أبي جحيفة - رضي الله عنْه - عن النبي عليه الصلاة والسلام انه قال:"  قالَ اللَّهُ تبارَكَ وتعالى يا ابنَ آدمَ إنَّكَ ما دعوتَني ورجوتَني غفَرتُ لَكَ على ما كانَ فيكَ ولا أبالي، يا ابنَ آدمَ لو بلغت ذنوبُكَ عَنانَ السَّماءِ ثمَّ استغفرتَني غفرتُ لَكَ، ولا أبالي، يا ابنَ آدمَ إنَّكَ لو أتيتَني بقرابِ الأرضِ خطايا ثمَّ لقيتَني لا تشرِكُ بي شيئًا لأتيتُكَ بقرابِها مغفرةً "
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي.الصفحة أو الرقم: 3540 | خلاصة حكم المحدث : صحيح


study scratch الخوف هو :

الخوف توقُّع العقوبة على مجاري الأنفاس.
• وقيل: هوقوَّة العلم بِمجاري الأحكام.
• وقيل: هوهَرَبُ القلب من حلول المكْروه عند استشعاره.
• وقيل: هوغمٌّ يلحق النفس؛ لتوقُّع مكروه.


study scratch الرجاء هو :

الرجاء حادٍ يحدو القُلوب إلى بلاد المحبوب، وهو الله والدَّار الآخرة، ويُطَيِّب لها السير.
• وقيل:هو هو الاستِبْشار بِجود فضل الربِّ - تبارك وتعالى - والارتياح لمطالعة كرمه - سبحانه.
• وقيل:هو  هو الثِّقة بجود الرب تعالى.
• وقيل:هو هو النَّظر إلى سعة رحمة الله.

Idea وعليه فإن المسلم المؤمن الموحد المخلص بحبه وطاعته وعبادته لله تعالى يجمع  بين الخوف من الله وعقابه وانتقامه،  والرجاء والطمع في رحمته تعالى وعفوه.فرجاؤه معلق برحمة الله تعالى ولا يخاف إلا الله قال تعالى : " وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ " البقرة:165.
قالمؤمنون الموحدون الوجلون الطامعون بعفو الله ومغفرته هم أشد الناس خوفًا من الله تعالى.
Like a Star @ heaven وقد جمع الله تعالى أركان هذا المقام الإيماني الإحساني الرفيع في وصفه للملائكة المقربين والأنبياء المرسلين والصالحين العابدين فقال جل جلاله :" أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً  " الإسراء :57

Like a Star @ heaven فالرجاء منزلة عظيمة من منازل العبودية وهي عبادة قلبية تتضمن ذلاً وخضوعاً ، أصلها المعرفة بجود الله وكرمه وعفوه وحلمه ، ولازمها الأخذ بأسباب الوصول إلى مرضاته ، فهو" حسن الظن بالله تعالى مع العمل والتوبة والندم والاستغفار والحسرة والرجاء ، ولعبادته وقرباته لربه في تقصير واعتراف و استحقار".
Idea والخوف منزلة عظيمة من منازل العبودية وهو من عبادات القلوب التي لا تكون إلا لله سبحانه ، وصرفها لغيره شرك أكبر. إذ أنه من تمام الاعتراف بملكه وسلطانه ، ونفاذ مشيئته في خلقه ، ومحفز للحصول على مغفرته وجنته برحمته.قال تعالى:" إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ" (الملك:12).
وقال تعالى :" وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى" (النازعات:40-41).

cheers والواجب على المسلم الموحد المتيقن بالله ربا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا أن يعبد الله بـالخوف والرجاء معا، فإن من عبد الله بالحب وحده تزندق كمن ترك التكاليف من ضالي الصوفية بحجة الوصول، ومن عبد الله بالخوف فقط فهو كالخوارج، ومن عبد الله بالرجاء فقط وقع في بدعة المرجئة.
Idea فالتوسط والقصد أن يكون في القلب الحب لله مع الخوف منه، ورجاء رحمته وعفوه، وقد قال ابن قدامة في كتاب مختصر منهاج القاصدين: " فضيلة كل شيء بقدر إعانته على طلب السعادة، وهي لقاء الله تعالى، والقرب منه، فكل ما أعان على ذلك فهو فضيلة، قال الله تعالى:" وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ". وقال تعالى: " رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ
"."


 scratch أيهما أفضل الخوف أم الرجاء؟

Idea الخوف والرجاء دواءان يداوى بهما القلوب، ففضلهما بحسب الداء الموجود، فإن كان الغالب على القلب الأمن من مكر الله واكثرة المعاصي ومداومة الذنوب ، فالخوف أفضل، ، وإن كان الغالب على القلب اليأس والقنوط، فالرجاء أفضل.
Idea ويجوز أن يقال مطلقاً: الخوف أفضل، لأن المعاصي والذنوب والغفلة والنسيان والغرور والاغترار والتمني والامل هو الغالب في طباع البشر.

scratch فإن قيل: كيف اعتدال الخوف والرجاء في قلب المؤمن، وهو على قدم التقوى؟ فينبغي أن يكون رجاؤه أقوى.

فيقال: أن المؤمن غير متيقن صحة عمله ، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذه الآية: " وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ ". قالت عائشة: هم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ قال: لا يا بنت الصديق، ولكنهم يصومون ويصلون ويتصدقون وهم يخافون أن لا يقبل منهم، أولئك يسارعون في الخيرات. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة. الصفحة أو الرقم: 162 | خلاصة حكم المحدث : رجاله ثقات .

Idea وهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يسأل حذيفة رضي الله عنه:
قال حُذَيفةُ رضيَ اللهُ عنهُ :" ماتَ رجلٌ من المنافِقينَ ، فلَم أُصَلِّ عليهِ" ، فقالَ عمرُ رضيَ اللهُ عنهُ :" ما منعَك أن تصلِّيَ عليهِ "؟ قُلتُ :" إنَّهُ منهُم ". فقال :" أباللهِ منهُم أنا "؟ قُلتُ :" لا ". فبكى [ عمرُ ] رضيَ اللهُ عنهُ.
الراوي : زيد بن وهب الجهني | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية. الصفحة أو الرقم: 4/123 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

scratch أباللهِ منهُم أنا ؟ وإنما خاف أن تلتبس حاله عليه، ويستتر عيبه عنه، فالخوف المحمود هو الذي يبعث على العمل، ويزعج القلب عن الركون إلى الدنيا، وأما عند نزول الموت، فالأصلح للإنسان الرجاء، لأن الخوف كالسوط الباعث على العمل، وليس ثمة عمل، فلا يستفيد الخائف حينئذ إلا تقطيع نياط قلبه، والرجاء في هذه الحال يقوي قلبه، ويحبب إليه ربه، فلا ينبغي لأحد أن يفارق الدنيا إلا محباً لله تعالى، محباً للقائه، حسن الظن به، وقد قال سليمان التيمي عند الموت لمن حضره: حدثني بالرخص، لعلي ألقى الله وأنا أحسن الظن به. انتهى باختصار

study قال العلامة الحافظ ابن رجب في (جامع العلوم والحكم- تحقيق: ماهر الفحل) :
" وقال طائفة من السَّلف : خشوعُ النفاق أنْ ترى الجسدَ خاشعاً ، والقلب ليس بخاشع ، وقد رُوي معنى ذلك عن عمر ، وروي عنه أنَّه قال على المنبر :" إنَّ أخوفَ ما أخافُ عليكم المنافقُ العليم "، قالوا : كيف يكون المنافق عليماً ؟ قال :" يتكلم بالحكمةِ ، ويعمل بالجور "."  
أو قال :" المنكر ".
Idea وسُئل حذيفة عن المنافق ، فقال :" الذي يصف الإيمان ولا يعمل به ".
أخرجه : المروزي في " تعظيم قدر الصلاة " ( 685 ) عن عمر بن الخطاب موقوفاً .
أخرجه : المروزي في " تعظيم قدر الصلاة " ( 682 ) ، وابن بطة في " الإبانة " ( 914 ) و( 928)
.



أما حسن الظن بالله:

حسن الظن بالله تعالى مأمور به شرعاً، ومطلوب من المسلم في كل وقت من أوقات حياته، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" يقول الله تعالى: أنا عند حسن ظن عبدي بي. وفي رواية: فليظن بي ما شاء."  رواه البخاري ومسلم.

Idea وكان صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن لأن التشاؤم من سوء الظن بالله تعالى، وحسن الظن بالله تعالى لا يعني التكاسل عن الطاعات والتهاون بالعبادات اتكالاً على سعة رحمة الله تعالى، فهذا والعياذ بالله تعالى من الأمن لمكر الله المؤدي إلى الخسران، فقد قال الله في من هذا شأنهم:" أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ "(الأعراف:99)، فصلاح المؤمن مرهون باجتماع الخوف والرجاء في قلبه، فينبغي له أن يوازن بينهما في حالة الصحة أو يغلب جانب الخوف، ليكون ذلك أدعى لكثرة العمل الصالح، وأردع عن الأعمال السيئة. فإذا عجز عن العمل أو أحس بدنو الأجل غلَّب جانب الرجاء ليقوى افتقاره إلى تعالى ويحسن رجاؤه.هكذا كان شأن السلف الصالح من الصحابة وغيرهم، فكانوا يخافون الله تعالى أشد الخوف، ويراقبون أنفسهم مراقبة الحريص في أدق الأمور.. فإذا تعذرت الأعمال وأحسوا بقرب الآجال كان الرجاء في الله تعالى وحسن الظن به هو أملهم الأول.

study ففي الحديث القدسي "قول اللهُ تعالَى : أنا عندَ ظنِّ عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكَرَنِي ، فإن ذَكَرَنِي في نفسِه ذكرتُه في نفسي ، وإن ذكَرَنِي في ملأٍ ذكرتُه في ملأٍ خيرٌ منهم ، وإن تقرَّبَ إليَّ شبرًا تقرَّبتُ إليه ذراعًا ، وإن تقرَّبَ إليَّ ذراعًا تقرَّبتُ إليه باعًا ، وإن أتاني يمشي أتيتُه هرْولةً ". )
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري. الصفحة أو الرقم: 7405 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

Idea  Like a Star @ heaven قال النووي رحمه الله في شرح هذا الحديث:" قوله سبحانه وتعالى - أي في الحديث القدسي - : (أنا عند ظن عبدي بيقال العلماء: معنى حسن الظن بالله تعالى: أن يظن أنه يرحمه ويعفو عنه، قالوا: وفي حالة الصحة يكون خائفاً راجياً، ويكونان سواء. وقيل: يكون الخوف أرجح، فإذا دنت أمارات الموت غلّب الرجاء أو محّضه، لأن مقصود الخوف: الانكفاف عن المعاصي والقبائح، والحرص على الإكثار من الطاعات والأعمال، وقد تعذر ذلك، أو معظمه في هذا الحال، فاستحب إحسان الظن المتضمن للافتقار إلى الله تعالى، والإذعان له".

study وقال الحافظ ابن حجر في الفتح: (أنا عند ظن عبدي بي ": أجازيه بحسب ظنه بي، فإن رجا رحمتى وظن أني أعفو عنه وأغفر له فله ذلك، لأنه لا يرجوه إلا مؤمن علم أن له رباً يجازي، وإن يئس من حرمتي وظن أني أعاقبه وأعذبه فعليه ذلك، لأنه لا ييأس إلا كافر ".

study وجاء في فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي: (قال ابن أبي جمرة: معنى (ظن عبدي بي): ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن المجازاة عند فعل العبادة بشروطها تمسكاً بصادق وعده، وقال أيضا:" لا يعظم الذنب عند الحاكم عظمة تقنطك من حسن الظن بالله، فإن من عرف ربه استصغر في جنب كرمه ذنبه، لا صغيرة إذا قابلك عدله، ولا كبيرة إذا واجهك فضله".

study وروى ابن أبي الدنيا عن إبراهيم قال: كانوا يستحبون أن يلقنوا العبد محاسن عمله عند موته، لكي يحسن الظن بربه، وقد قال بعض أئمة العلم: إنه يحسن جمع أربعين حديثاً في الرجاء تقرأ على المريض، فيشتد حسن ظنه بالله تعالى، فإنه تعالى عند ظن عبده به). ذكره في سبل السلام في كتاب الجنائز.


study scratch من الأسباب الباعثة على الخوف من الله والرجاء له جل شأنه:

Like a Star @ heaven تدبر كلام الله تعالى وقد بين الله سبحانه هذا المنهج القويم حينما ذكر مجموعة من صفاته فقال :" نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " ثم ذكر في المقابل  " وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمَ" سورة الحجر :49.

Like a Star @ heaven تحقيق الإيمان بالله وبأسمائه وصفاته ، فمن أسمائه سبحانه وبحمده : الحليم والغفور والغفار و العفو وكذا التواب والكريم والرحيم ومن اسمائه جل جلاله القوي ، المتين ،القادر والمقتدر والقدير ، القاهر والقهار العزيز والجبار والمنتقم .
وهذه الأسماء وغيرها تدعوا المسلم أن يكون خائفاً عالماً اطلاعه عليه ومراقبته له ، راجياً ماعند الله سبحانه إن هو أطاعه وتقرب إليه وإن هو تاب وأناب إليه .

Idea فقد جاء في الحديث الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام انه قال:" عُذِّبَتِ امرأةٌ في هِرَّةٍ سجَنَتْها حتَّى ماتت ، فدخَلَتْ فيها النَّارَ ، لا هي أطعَمَتْها ولا سَقَتْها إذ حبَسَتْها ، ولا هي ترَكَتْها تأكُلُ مِن خَشَاشِ الأرضِ "
الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري.الصفحة أو الرقم: 3482 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

Idea وفي المقابل غفر الله لبغي من بغايا بني اسرائيل كما جاء في الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله: " بينما كلبٌ يُطِيفُ برَكيَّةٍ ، كاد يقتُلُه العطشُ ، إذ رأَتْه بغيٌّ من بغايا بني إسرائيلَ ، فنزَعَت مُوقَها ، فسَقَتْه فغُفِر لها به "
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري. الصفحة أو الرقم: 3467 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

Idea وقال عليه السلام مبينا عذاب الله الشديد:" إن أهونَ أهلِ النارِ عذابًا من له نعلانِ وشراكان من نارٍ . يغلي منهما دماغُه . كما يغلي المرجلُ ما يرى أن أحدًا أشدُّ منه عذابًا . وإنه لأهونُهم عذابًا "
الراوي : النعمان بن بشير | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم. الصفحة أو الرقم: 213 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

Idea وفي المقابل :" أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال لبلالٍ عندَ صلاةِ الفجرِ :" يا بلالُ ، حدِّثْنِي بأَرْجَى عملٍ عَمِلْتَهُ في الإسلامِ ، فإنِّي سمعتُ دُفَّ نعليْكَ بينَ يديَّ في الجنةِ ". قال :" ما عملتُ عملًا أَرْجَى عندي : أنِّي لم أَتَطَهَّرَ طَهورًا ، في ساعةِ ليلٍ أو نهارٍ ، إلا صلَّيتُ بذلكَ الطَّهورِ ما كُتِبَ لي أن أُصلِّي" ."
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري.الصفحة أو الرقم: 1149 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

cheers عدل الهي ورحمة الهية ...ثواب و عقاب من رب رحيم جبار.

Like a Star @ heaven ومن بواعث الخوف من الله والرجاء له سبحانه التفكر في أمر الذنوب والمعاصي وخاصة الكبائر منها ، فمن تاب وأناب فربنا جل حلاله غفور رحيم يحب التوابين ويغفر الذنب العظيم ، قال الله تعالى ( فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) المائدة: 39.

Like a Star @ heaven  وقال صلى الله عليه وسلم :" فإذا وقَفَ بِعرفةَ ، فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يَنْزِلُ إلى السَّماءِ الدنيا فيقولُ : انظُروا إلى عِبادِي شُعْثًا غُبْرًا ، اشْهَدُوا أَنِّي غَفَرْتُ لهُمْ ذُنُوبَهُمْ ، وإن كانَتْ عَدَدَ قَطْرِ السَّماءِ ، ورَمْلِ عَالِجٍ "
الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب. الصفحة أو الرقم: 1131 | خلاصة حكم المحدث : حسن

 Like a Star @ heaven وقال صلى الله عليه وسلم :" ينزلُ اللهُ في كلِّ ليلةٍ إلى سماءِ الدُّنيا فيقولُ : هل من سائلٍ فأُعطِيَه ؟ هل من مُستغفرٍ فأغفرَ له ؟ هل من تائبٍ فأتوبَ عليه ؟ حتى يطلعَ الفجرُ "
الراوي : جبير بن مطعم | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع. الصفحة أو الرقم: 8167 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

 Like a Star @ heaven وقال صلى الله عليه وسلم :" إن اللهَ عز وجل يبسطُ يدَه بالليلِ ، ليتوبَ مسيءُ النهارِ . ويبسطُ يدَه بالنهارِ ، ليتوبَ مسيءُ الليلِ . حتى تطلعَ الشمسُ من مغربِها"
الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم. الصفحة أو الرقم: 2759 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

Like a Star @ heaven وقال صلى الله عليه وسلم :" آخِرُ مَن يدخلُ الجنةَ رجلٌ فهو يَمشِي مرةً ويَكْبُو مرةً . وتَسْفَعُهُ النارُ مرةً . فإذا ما جاوزها التَفَت إليها . فقال : تبارك الذي نجَّانِي مِنكِ . لقد أعطاني اللهُ شيئًا ما أعطاهُ أحدًا من الأولينَ والآخِرينَ . فَتُرْفَعُ له شجرةً . فيقولُ : أيْ رَبِّ ! أَدْنِنِي من هذه الشجرةِ فَلِأَسْتَظِلَّ بِظِلِّها وأشربَ من مائِها . فيقولُ اللهُ عز وجل : يا ابنَ آدمَ ! لَعَلِّي إن أَعْطَيْتُكَها سألتَنِي غيرَها . فيقولُ : لا . يا ربِّ ! ويعاهدُه أن لا يسألَه غيرَها . وربُّه يعذِرُه . لأنه يَرَى ما لا صبرَ له عليه . فيُدْنِيهِ منها . فيَسْتَظِلُّ بظِلِّها ويَشربُ من مائِها . ثم تُرفعُ له شجرةٌ هي أحسنُ من الأولى . فيقولُ : أيْ ربِّ ! أَدْنِنِي من هذه لِأَشربَ من مائِها وأَستظِلَّ بظِلِّها . لا أسألُك غيرَها . فيقولُ : يا ابنَ آدمَ ! ألم تُعاهِدْني أن لا تسألَني غيرَها ؟ فيقولُ : لَعَلِّي إن أَدْنَيْتُك منها تسألُني غيرَها ؟ فيُعاهدُه أن لا يسألَه غيرَها . وربُّه يَعْذِرُه . لأنه يَرَى ما لا صبرَ له عليه فيُدنِيه منها . فيَستظِلُّ بظِلِّها ويشربُ من مائِها . ثم تُرفعُ له شجرةً عند بابِ الجنةِ هي أحسنُ من الأولَيَيْنِ . فيقولُ : أيْ ربِّ ! أَدْنِنِي من هذه لِأستظِلَّ بظِلِّها وأشربَ من مائِها . لا أسألُك غيرَها . فيقولُ : يا ابنَ آدمَ ! ألم تُعاهِدْني أن لا تسألَني غيرَها ؟ قال : بلى . يا ربِّ ! هذه لا أسألُك غيرَها . وربُّه يعذِرُه لأنه يرى ما لا صبرَ له عليه . فيُدْنِيهِ منها . فإذا أدناه منها، فيَسمعُ أصواتَ أهلِ الجنةِ، فيقول : أيْ ربِّ ! أدخِلْنِيها . فيقولُ : يا ابنَ آدمَ ! ما يَصْرِينِي منكَ ؟ أيُرضِيكَ أن أُعطِيَكَ الدنيا ومثلَها معها ؟ قال : يا ربِّ ! أتستهزئُ مني وأنت ربُّ العالمين . فضحِك ابنُ مسعودٍ فقال : ألا تسألوني مِمَّ أضحكُ ؟ فقالوا : مِمَّ تضحكُ ؟ قال : هكذا ضحِك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم . فقالوا : مِمَّ تضحكُ يا رسولَ اللهِ ؟ قال: من ضَحِكِ ربِّ العالمينَ حين قال : أتستهزِئُ مني وأنت ربُّ العالمين ؟ فيقولُ : إني لا أستهزئُ منك، ولكني على ما أشاءُ قادرٌ .
الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم. الصفحة أو الرقم: 187 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

affraid لكن المصر على المعاصي - الكبائر كـالشرك بالله و ترك الصلاة ،السحر و قتل النفس و الربا و اللواط والزنا ... -فقد توعده الله بالعذاب والنكال:

Like a Star @ heaven قال صلى الله عليه وسلم :" اجتَنبوا السَّبعَ الموبقاتِ . قالوا : يا رسولَ اللهِ : وما هنَّ ؟ قال : الشِّركُ باللهِ ، والسِّحرُ ، وقتلُ النَّفسِ الَّتي حرَّم اللهُ إلَّا بالحقِّ ، وأكلُ الرِّبا ، وأكلُ مالِ اليتيمِ ، والتَّولِّي يومَ الزَّحفِ ، وقذفُ المحصَناتِ المؤمناتِ الغافلاتِ "
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري. الصفحة أو الرقم: 2766 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

affraid الإشراك بالله: وهو جعل شريك لله سبحانه وتعالى في ربوبيته أو إلوهيته بأن يدعو مع الله غيره أو يصرف له شيئاً من أنواع العبادة كالذبح أوالنذر أو الخوف أو الدعاء والشرك هو الذنب الذي لا يغفره الله تعالى لمن مات ولم يتب منه بل يكون مصير صاحبه الناركما قال تعالى: " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ".المائدة:72

affraid السحر: قال صلى الله عليه وسلم :" من أتى عرَّافًا فسألَه عن شيٍء لم تُقْبَلْ لهُ صلاةٌ أربعين ليلةً
الراوي : بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلمز الصفحة أو الرقم: 2230 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

Like a Star @ heaven وقال: صلى الله عليه وسلم :"  من أتى ساحرًا أو كاهنًا فصدَّقه بما يقولُ ، أو أتى حائضًا أو امرأةً في دُبُرِها فقد بَرِئَ مما أُنزِلَ على محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، أو كفَر بما أُنزِلَ على محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم "
#666600]]الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : الإيمان لأبي عبيد. الصفحة أو الرقم: 77 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح


Like a Star @ heaven وقال صلى الله عليه وسلم :" ثلاثةٌ لا ينظرُ اللهُ عزَّ وجلَّ إليهم يومَ القيامةِ : العاقُّ لوالديْهِ ، و المرأةُ المُترجِّلةُ ، و الدَّيُّوثُ ، و ثلاثةٌ لا يدخلون الجنةَ : العاقُّ لوالديْهِ ، و مُدمنُ الخمرِ ، و المنَّانُ بما أَعطى "
الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة. الصفحة أو الرقم: 674 | خلاصة حكم المحدث : إسناده جيد

Like a Star @ heaven وقال صلى الله عليه وسلم :" ملعونٌ مَنْ سبَّ أباهُ ، ملعونٌ مَنْ سَبَّ أُمَّهُ ، ملعونٌ مَنْ ذبَحَ لغيرِ اللهِ ، ملعونٌ مَنْ غَيَّرَ تُخومَ الأرضِ ، ملعونٌ مَنْ كَمَهَ أَعْمَى عَنْ طريقٍ ، ملعونٌ مَنْ وقعَ على بهيمَةٍ ، ملعونٌ مَنْ عمِلَ بعمَلِ قومِ لوطٍ "
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع. الصفحة أو الرقم: 5891 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

study قال ابن القيم ـ رحمه الله: " ليس في المعاصي مفسدة أعظم من مفسدة اللواط وهي تلي مفسدة الكفر وربما كانت أعظم من مفسدة القتل". انتهى.

Idea اكل مال اليتيم: قال الله تعالى :" إنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً" النساء:10


Idea التفكر في الخاتمة والحساب فيما أعد الله سبحانه لأهل طاعته من النعيم المقيم الأبدي وما أعد الله لأهل معصيته إن هو عذبهم من العذاب الذي لايطيقه بشر .
فقال تبارك وتعالى في الجنة وأهلها ونعيمها : " إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ ، فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ، يَلْبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَقَابِلِينَ ، كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ ، يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آمِنِينَ ، لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ، فَضْلاً مِّن رَّبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ " .الدخان:51-57

وقال تعالى في النار وأهلها وعذابها : " فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءوسِهِمُ الْحَمِيمُ يُصْهَرُ بِهِ مَا في بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ وَلَهُمْ مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ كُلَّمَا أَرَادُواْ أَن يَخْرُجُواْ مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُواْ فِيهَا وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ "
الحج:19-22

قال الشاعر:

من منبتِ الفجرِ أو من مغــــربِ الأمسِ
من مــــولدِ اليوم أو من مـــوتةِ الشمسِ
من مطلع العمـــــــر حتى منتهى الأجل
أبكي على زلتي أرنـــــو إلى رمْســـــي
إن أصبحَ القلبُ يخبـــــطْ في مسالكـــه
وإن سجا الليلُ في محــــرابه يُمســــــي
وتغرسُ النفسُ في دربِ الهـــوى حَسَكاً
وتندمُ الــــروحُ عما كان من غــــــرْسِ
في غمــــرةِ اللهو أنحو في مشــــاربه
ووطأةُ الإثم في سكْـــــــراتها تُنْســـــي
وإن جـــــأرتُ أيا رباهُ ملءَ فمـــــــــي
أتى صدى الصوتِ : لو ناجيتَ بالهمس !
فأنت تدعـــــو ســميــعاً بابُ جنتـــــــــه
قد فُتّحتْ رحمـــــــــــــةً للجن والإنس
من لي ســــــــواك وحِمْلي كاد يقتلني
أعيا به كاهلي ناءتْ به نفســــــــــــي
إن كان جُرمي عظيماً والذنوبُ طغتْ
فأين عفــــــــــــوُكَ عما كان بالأمس ؟
أمـــامَ بابك يا ربـــاهُ أوقَـفَـنــــــــــِي
رجاءُ صفحِك ما أخطأتُ في حَدْسي
أخاف إن أبعـــــدتْ بي عنك راحلتي
وإن دنتْ منك يحيا القلبُ فــــي أنس
في هــــــدأةِ الليلِ أتلو ضارعاً وجلاً
وأسكبُ الدمعَ فــــي أوقاتيَ الخمـس
أخشــــــى لقاك وأدعو أن يرافقَــــه
مـــــــوتٌ أُزفُّ به في ليلةِ العُـرْس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hotmail.com
 
الخوف والرجاء وحسن الظن بالله ، عبادة المسلم المؤمن الموحد لله الموقن به ربا رحيما منتقما قديرا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: مواضيع تهمك - Very Important Topics-
انتقل الى: