حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الموت:دماغيا-اكلينيكيا- ،سريريا،،موت القلب...اي منهم؟ تابع وتعلم وتفقه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: الموت:دماغيا-اكلينيكيا- ،سريريا،،موت القلب...اي منهم؟ تابع وتعلم وتفقه   الإثنين يونيو 01, 2015 11:34 pm

هل يحكم بموت المتوفى دماغيا؟ اكلينيكيا

هل يحكم بموت المتوفى سريريا؟

هل يحكم بموت المتوفى موتا بيولوجيا؟

هل يحكم بموت المتوفى بموت القلب وتوقف النفس؟



Like a Star @ heaven بداية : تعريف المصطلحات :

أ-study الموت السريري (بالإنكليزية: Clinical death) هو حالة الانعدام الفجائي لدوران الدم في الأوعية الدموية والتنفس والوعي.
Like a Star @ heaven في أحيان قليلة يمكن بواسطة انعاش القلب والرئتين Cardiopulmonary resuscitation احياء شخص ميت سريرياً. نقطة مهمة هنا وهي إذا لم يتم التدخل بسرعة في الانعاش فأن الشخص سيدخل حالة الموت البيولوجي. طبيا هناك حالتان فقط للموت وهما الموت السريري والموت البيولوجي (ويسمى أيضا بالموت الدماغي).

الموت السريري هو المصطلح الطبي لوقف الدورة الدموية والتنفس، ما يلزم لاستمرار الحياة. وهو يحدث عندما يتوقف القلب عن الخغقان بإيقاع منتظم، وهي حالة تسمى السكتة القلبية.

ب- الموت الدماغي (بالإنكليزية: brain death) تعريف قانوني للموت ظهر في الستينات من القرن العشرين نتيجة تطور إمكانيات الإنعاش في المحافظة على التهوية والدوران.
study التعريف المبسط للموت الدماغي هو التوقف اللاعكوس لكامل نشاط الدماغ، بما في ذلك قدرته على التحكم اللاإرادي بالوظائف الحيوية، نتيجة موت عصبونات الدماغ والقطع الرقبية العليا للنخاع بسبب توقف الدوران والأكسجة، مع استمرار الدوران والتهوية بفضل التهوية الآلية المستمرة.

study والموت الدماغي " 3 " مراحل " سنفصلها - هنا - بعد توضيح المصطلحات والمفاهيم.:

موت المخ: أو موت قشر الدماغ ويسمى بالحالة النباتية وهو موت خلايا القشرة المخية المسؤولة عن الوظائف العليا عند الإنسان دون أن تتأثر المراكز الدماغية المسؤولة عن العمليات الحيوية كالتنفس وعمل القلب.
موت جذع الدماغ: أو ما يسمى بالحياة غير المستقرة أو حركة الذبوح.وهو موت الجزء الذي فيه مراكز عصبية تنظم ضربات القلب وتنظم عمليات التنفس.
موت الدماغ: أي توقف النشاط الكهربائى للدماغ كلية.

Question Exclamation بجب عدم الخلط بين الموت الدماغي والحالة الإنباتية المستديمة.

ج- الحالة الإنباتية المستديمة (بالإنجليزية: Persistent vegetative state)
study هي اضطراب في الوعي يكون فيه المرضى المصابون بأضرار خطيرة في المخ في حالة تهيج جزئي بدلاً من كونهم في حالة وعي حقيقي. وتختلف عن الغيبوبة Coma كونها قد يوجد فيها اليقظة والنوم، والاحساس، والمشاعر، والتعبير، وفتح العينين ، والكلام غير المفهوم او الصراخ.
study وهي عبارة عن تشخيص تحوم حوله بعض الشكوك حيث يتعامل مع متلازمة. وبعد أربعة أسابيع من الدخول في الحالة الخُضرية (.V.S)، يتم تصنيف المريض على أنه قد دخل في حالة خُضرية مستديمة. ويتم تصنيف هذا التشخيص على أنه حالة خُضرية دائمة (P.V.S) بعد حوالي عام من الدخول في حالة إنباتية.( مثال عليها : الحقير اليهودي : أرئيل شارون).
وقد ثبت تاريخيا أن توقف الدورة الدموية لا رجعة فيها في معظم الحالات. قبل اختراع إنعاش القلب والرئة ، (CPR)صدمات الكهربائية، وحقن ادرينالين، وغيرها من العلاجات في القرن العشرين. فكان يعتبر غياب الدم (الدورة الدموية والوظائف الحيوية ذات الصلة للدم) تاريخيا التعريف الرسمي للوفاة.
Like a Star @ heaven مع ظهور هذه الاستراتيجيات، وجاء السكتة القلبية إلى أن يطلق عليه "الموت السريري" وليس مجرد "وفاة" للتفكير في إمكانية الإنعاش في مرحلة ما بعد السكتة، لأغراض طبية، ويعتبر أن تكون الحالة النهائية البدنية قبل وفاة دائمة.

Like a Star @ heaven في بداية الموت السريري، يفقد الوعي في غضون عدة ثوان. يتوقف نشاط المخ القياسى في غضون 20 إلى 40 ثانية. قد يلهث المريض بطريقة غير منتظمة خلال هذه الفترة الزمنية في وقت مبكر، وتخطئ في بعض الأحيان من قبل رجال الإنقاذ بوصفها علامة على ان الإنعاش القلبي ليس ضروريا. خلال الموت السريري، يتراكم في جميع الأنسجة والأعضاء في الجسم نوع من الضرر يدعى الإصابة الدماغية.
...................

مقدمة : الشرع و الطب والقانون وتعريف الموت وكيفية التأكد من الوفاة:

كيفية التأكد من الوفاة:
المطلب الأول:تعريف الوفاة
study قال الله تعالى في كتابه العزيز :" كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ " ال عمران:185.
الوفاة هي نهاية الحياة الدنيا لكل حي بخروج الروح من الجسد و مفارقة الروح للجسد تتم بموت الدماغ الكلي و النهائي .

Idea ولكن ليتم لنا دراسة الوفاة ودلائلها الطبية لابد من تعريف الحياة.
فمظاهر الحياة:
study مجموعة من الأفعال الحيوية تعمل جميعا معا في حفظ كيان جسم الإنسان و استمرار هذه الأفعال الحيوية يعتمد على سلامة ثلاثة أجهزة رئيسية تسمى الأجهزة الحيوية و هي : ـ
أ ـ الجهاز الدوري ( القلب ) .
ب ـ الجهاز التنفسي ( الرئتين ) .
ج ـ الجهاز العصبي ( المخ ) .


فإذا توقف عمل احد هذه الأجهزة اختل عمل الجهازين الآخرين ثم يتوقف عن العمل فتنهار الحياة و ينتهي الأمر بالموت ، فهل الموت يا ترى يكون بتوقف وظائف أجهزة الحياة كالقلب أو التنفس أو المخ ، أو يكون بموت الخلايا و الذي يتأخر بعض الوقت عن أجهزة الحياة، مما سبق نجد أن الوفاة نوعان هما :

الموت الجسدي ( الوفاة الاكلينكية):

يقصد بها موت الأعضاء الوظيفية أي توقف الوظائف الحيوية للقلب والرئتين والدماغ فترة من الزمن تكفي لحدوث تغيرات في الجسم تمنع العودة إلى الحياة وتقدر هذه الفترة بحــوالي 01 / 03 دقائق ، أي إن توقف القلب والتنفس وانعدام الفعالية الكهربائية للدماغ لم يعد كافيا للقول بحدوث الوفاة وإنما يحدث الموت عندما لا نستطيع إعادة الأجهزة للعمل بشكل تلقائي أي عندما يصبح الشخص غير قابل للإنعاش نتيجة موت الخلايا والأنسجة.

الوفاة الجزيئية (الموت الخلوي):

يقصد به موت الخلايا والأنسجة بعد فترة زمنية من الوفاة الاكلينكية تسمى فترة الحياة الجزيئية، وتعرف بأنها حياة الخلايا والأنسجة لفترة زمنية بعد الوفاة الاكلينكية وتختلف هذه الفترة تبعا لقدرة كل نسيج على تحمل توقف وصول الدم إليها حيث يستمر عمل الخلايا والأنسجة طوال هذه الفترة كما كانت عليه قبل الوفاة الاكلينكية فمثلا خلايا المخ تظل حية لمدة 05 دقائق فقط بعد توقف الوظائف الحيوية والعضلات تستمر لمدة (02 الى 03 ساعات).

الأهمية الطبية الشرعية الجنائية للحياة الجزيئية:تكمن في :

ـ تحديد وقت الوفاة التقريبي .
ـ نقل أو زرع الأعضاء من شخص حي إلى أخر متوفى مثل القرنية الكلى والقلب وما يصاحب ذلك من مشاكل طبية شرعية معقدة مثل انتهاك حرمة الميت وسرقة أعضائه أو التمثيل بالجثة أو القتل الطبي.

المطلب الثاني:تشخيص الوفاة الجسدية بمسرح الحادث
Idea يمكن للمحقق أن يعتمد على العلامات الآتية في تشخيص الوفاة بمسرح الحادث :

- علامات توقف الدورة الدموية والقلب
ـ عدم الإحساس بالنبض عند وضع طرف أصابع اليد على شريان اليد أو الرقبة أو على القلب مباشرة .
ـ عدم سماع دقات القلب عند وضع الأذن على منتصف الصدر الأيسر ( مكان القلب )
ـ عدم احتقان طرف الأصبع عند الضغط عليه أو ربط خيط حوله .
ـ بهاتة لون الوجه أو الجلد عامة ( الجلد يكون احمر في حالات الوفاة من التسمم السيانيد و أول أكسيد الكربون و الوفاة من البرد )
.

ويمكن للطبيب التأكد من توقف القلب عن طريق سماع دقات القلب بالسماعة الطبية وظهور مخطط القلب الكهربائي مسطحا، ويجب عليه التأكد من أن توقف القلب التام ومستمر ( 05 إلى 10 ) دقائق على الأقل لان هذه المدة كافية لموت الدماغ، حيث أن التوقف الوقتي أو الضعف الشديد للقلب يمكن أن يحدث في بعض حالات الموت الظاهري
.

علامات توقف التنفس:

أـ عدم الإحساس بحركة هواء الزفير عند تقريب ظهر اليد أو حلمة الأذن من فتحتي الأنف والفم.
ب- عدم سماع دقات القلب عند وضع الأذن على منتصف الصدر الأيسر

علامات توقف الجهاز العصبي و نشاط الدماغ:

ا ـ فقدان الحس .
ب ـ اختفاء الأفعال المنعكسة بالعين: مثل اتساع حدقة العينين وعدم تأثرهما بالضوء (تستجيب العينان بالضيق عند تسليط مصدر ضوئي عليهما أثناء الحياة).
ج ـ الارتخاء الأولي للعضلات: حيث ترتخي جميع العضلات بعد توقف نشاط الدماغ وحدوث الوفاة نتيجة فقد مرونة الجلد والعضلات ويمكن معرفة ذلك عن طريق سهولة ثني أو فرد الأطراف
.

ويعتمد الطبيب على ظهور مخطط المخ الكهربائي مسطحا لمدة ( 30 ) دقيقة حيث يكون دليلا على موت الدماغ النهائي .

التغيرات الرمية :

مثل برودة الجسم والرسوب الدموي والتيبس الرمي تعتبر علامات أكيدة لحدوث الوفاة.


المطلب الثالث:القضايا الطبية الشرعية المعاصرة التي تتعلق بالوفاة:

نتيجة تطور التقنية الطبية في السنوات الأخيرة أصبح موضوع الموت و الحياة امرأ يكتنفه الغموض قد أدى ذلك إلى خلق مشاكل و قضايا طبية شرعية معقدة تتعلق بتعيين موعد حدوث الوفاة ، فيما يلي أهم تلك المشاكل الأسس التي يستند إليها الطبيب الشرعي و المحقق الجنائي عند التعامل مع هذه القضايا :

مشاكل وقضايا تتعلق بنقل الأعضاء من شخص متوفى لزراعتها في شخص أخر حي بغرض زرع الأعضاء يجب أن يستند الطبيب إلى أمرين هما:

ا ـ أن يكون الشخص متوفى دماغيا على أساس أن توقف القلب و الرئتين يمكن استعادتهما للعمل بجهاز القلب و الرئة الاصطناعيين.
وبناء على ذلك فالطبيب الذي يعتمد على التشخيص السريع للموت بتوقف القلب والتنفس فقط لأخذ احد أعضاء المتوفى قد يرتكب جريمة قتل تسمى القتل الطبي او الإكلينيكي حيث إن الشخص قد يكون على قيد الحياة و يحتمل إنقاذه.

ب ـ أن يكون هناك وصية من المتوفى أو موافقة من أهله وورثته بنقل احد الأعضاء منه، والطبيب الذي يأخذ احد أعضاء المتوفى بدون وصية أو موافقة أهله يكون قد ارتكب جريمة انتهك حرمة الميت وسرقة أعضائه.
أي إن عمليات زرع الأعضاء قد تتحول من مجرد تبرع إلى تجارة غير قانونية فقد بدأت عمليات النقل بوازع إنساني و الآن تحولت إلى عمليات سطو على الجسد تمارسها عصابات متخصصة معظمها من الأطباء و العلماء و سلعة تخضع لمؤشرات السوق العالمي و أسعارها تحددها منظمات و مافيا دولية يعمل فيها علماء و أطباء و خاصة في دول العالم الثالث كما يحدث الآن في الهند أو ما طالعتنا به الصحف عن عصابة سيريلانكية و لبنانية لبيــــع جثث السيريلانكيين في السوق السوداء بلبنان لقاء مبالغ تتراوح بين 200 إلى 800 دولار أمريكي ليتم تشريحها وبيع أعضائها إلى المستشفيات بدا من الكلى وانتهاء بالعين، أو مــا حـدث لأطفال الصومال بايطاليا.
و لذلك فمن الواجب على الدول إصدار تشريعات صارمة للحد من التلاعب بجسد الإنـسان بعد مماته و تحديد مراكز متخصصة تتبع الدولة لنقل الأعضاء .

مشاكل و قضايا تتعلق بتهوين الموت:

يقصد به التعجيل في وفاة المرضى الميئوس من شفائهم أو أولئك الذين يعانون مـن ألام مبرحة لا ينفع فيها العلاج بحجة التخفيف من ألامهم وتجنبهم عذاب النزع الطـويل ، و يتم ذلك إما:

ا ـ بنزع أجهزة الإنعاش أو وقف وسائل الحياة ( كالتغذية ) .
ب ـ أو بإعطاء المريض دواء ساما .
ج ـ أو مساعدته على قتل نفسه
.

في الحقيقة يجب على الطبيب الاستمرار في إنعاش أي مريض لفترة مــن الزمن تكفي لحــدوث تغيرات في الجسم تمنع العودة إلى الحياة ليقرر بعدها نزع أجهـزة الإنعاش ولكن تهوين المـوت وجدت دوما بين الأطباء أو رجال الفكر و الدين وإفــراد يدافعون عنها وآخرون يدعون للأخذ بها و ان اختلفوا في مجال تطبيقها :
- من هم من يرى تطبيق ذلك على المرضى المصابين بآفات لا أمل في شفائها مـتى وصـل المرض إلى مرحلة الأخيرة ورافقته ألام شديدة لتنفع فيها المسكنات بشــرط أن يطلـــب المريض ذلك بنفسه ويكون مالكا لقواه العقلية عند إبداء هذه الرغبة.
ـ بينما تمادى آخرون و طالبوا بالتوسع في تطبيق هذا المذهب بحيث يمكن القضاء على حياة المجانين والمشوهين والعاجزين و كل المرضـى الذين لا أمل في شفائهم و يشكلون عبئا على المجتمع، ولا يخفى ما في هذا الاتجاه من خطر على مستقبل الإنسان لاسيما إذا تصــورنا المشاكل والمآسي التي يمكن أن تحدث إذا تمـادى هؤلاء في الحكم على هذه الأمور طمعا في المادة و المنفعة دون الالتفات إلى الاعتبارات الأخــلاقية كان يطبق ذلك على شخص مريض طمعا في ثروته أو لأخذ احد أعضائه السليمة لبيعها و الاتجار فيها.
ـ رأي أخر يدين هذه الفكرة ويحاربها ويعتبر أن المحافظة على حياة المرضى هدف أساسي لا يجوز أن يحيد عنه الأطباء حيث أن من أهم لوائح آداب مهنة الطب ومن أول واجبات الطبيب احترام الحياة الإنسانية والمحافظة عليها وان تخفيف ألام المرضى هــدف جانبي يسعى الطبيب ويجب أن لا ينسيه الهدف الأساسي وهو المحافظة عـلى حياة المرضى والعودة بهم إلى حالة الصحة.
...................

النقاشات الطبية والشرعية :

أولا: الأجزاء الرئيسية للدماغ وكيفية حدوث موت الدماغ:

دعوى " الموت الدماغي أو الإكلينيكي " قد اختلقت و نشأت مع بداية عمليات نقل الأعضاء الحيوية عام 1968م ، و ذلك لحماية الطبيب الإنجليزي الشهير " كريستيان برنارد " من المساءلة القانونية و الجنائية ، عقب قيامه بنقل قلب رجل أسود مريض بالغيبوبة العميقة إلى رجل أبيض يعاني من عطب في قلبه في جنوب أفريقيا إبان عهد الفصل العنصري ، و ترتب على ذلك موت المريض المنتزع منه قلبه - قبل أن يلقى حتفه - جراء ذلك !

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Idea "كريستيان برنارد (Christiaan Barnard) هو جراح قلب جنوب إفريقي ولد في 1928 نوفمبر وتوفي في 2 سبتمبر . درس في جامعة كايب تاون و جامعة مينوسوتا. Like a Star @ heaven قام في 3 ديسمبر 1967 بإجراء أول عملية زرع قلب. دامت العملية تسع ساعات ونصف قام مع فريق طبي متكون من ثلاثين شخصا. قام بزرع قلب امرأة توفت في حادث سير على رجل في الخامسة والخمسين يعاني من مرض السكري. نجحت العملية ولكن الرجل توفي بعد 18 يوما.2001."

تلك كانت بداية ظهور مصطلح موت الدماغ أو الموت الإكلينيكي في ممارسة عملية نقل الأعضاء ؛ ليكون الغطاء الطبي الذي تستتر خلفه أبشع جرائم القتل الوحشية ضد المرضى الأحياء حقيقة ؛ فهؤلاء المرضى بما يسمى بالموت الدماغي ليسوا موتى حقيقة ؛ لأن كثيرا من أعضائهم الداخلية و أجهزة أجسامهم ما زالت تعمل و تقوم بوظائفها المختلفة ، و ما زالت الدماء تجري في عروقهم ، و كل ذلك دلائل و شواهد على حياة أصحابها ، لأن الموتى لا تعمل أجهزة أجسامهم و لا يجري الدم في عروقهم ؛ بل تتعفن و تتحلل أجسامهم و جثثهم .

Like a Star @ heaven وقد أقرّت المختبرات والتجارب العلمية صدق تلك الأبحاث ، حيث أثبتت إمكانية رؤية تلك الخلايا ولمسها ، وفي هذا الشأن أكد الدكتور عبد الله عبد القادر مدير مركز الأمير سلطان للقلب في الأحساء حيث يقول :
" يوجد دماغ داخل قلوبنا ، قد تكون هذه مفاجأة لطيفة للكثير ، لكنها حقيقة تمّ إثباتها من قبل العديد من اختصاصيي القلب على مستوى العالم".

Like a Star @ heaven وحسب دراستين للدكتور "رولين مكراتي" من معهد علوم القلب في كاليفورنيا ، والدكتور "جفري أردل" أستاذ علوم الأدوية في جامعة كويلن للطب الباطني في تينيسي ، قال الدكتور عبد القادر : إن "الاعتقاد السائد حتى الآن هو أن القلب ليس إلا مضغة لتصفية الدم ، كما أن تركيز المجمع العلمي على العقل ، لكن هذا سيتغيّر مع البحث الجديد" ويعني ذلك "أن القلب هو العضو الأساسي ، وليس الدماغ".

Rollin McCraty
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Doc Childre
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Ideaرولين ما كارتي Rollin McCraty، دكتوراه طب . هو نائب الرئيس التنفيذي ومدير البحوث في معهد HeartMath، وكان مع المنظمة منذ إنشائها في عام 1991. عمل مع الدكتور Lew Childre في صياغة الأهداف البحثية للمنظمة وإنشاء المجلس الاستشاري العلمي للمعهد. الدكتور Rollin McCraty هو زميل المعهد الأمريكي للإجهاد، وكبار الباحثين في جامعة كليرمونت للدراسات العليا، وأستاذ مشارك في جامعة ألاباما في برمنغهام. وشارك في تأليف ونشر العديد من الاوراق البحثية .


Like a Star @ heaven وأضاف الدكتور عبد القادر : إن هذه الخلايا العصبية في القلب متصلة بالدماغ مثل الأسلاك ، وأنها تعطي أوامرها إلى الدماغ ، كما تمّ الكشف على أن إرسال القلب الإشارات إلى الدماغ يفوق إرسال الدماغ الإشارات إلى القلب ، فنحن نعلم الآن من هو قائد الجسم . !

Idea Question Like a Star @ heaven وقد أكدّ البحث الجديد على أنه "يجب عدم فصل الإنسان عن التهوية الاصطناعية إلا إذا توقف القلب عن النبض".
........................

مم يتكون الدماغ ؟:
يتكون الدماغ من ثلاثة أجزاء رئيسية :

1- المخ .
2- المخيخ .
3- جذع المخ .

وكل واحد من هذه الأجزاء له وظائف رئيسية إذا عرفناها استطعنا أن نعرف أي هذه الأجزاء الذي إذا مات يكون علامة على موت البدن كما هو عند الأطباء.

فالجزء الأول المخ : ووظيفته تتعلق بالتفكير والذاكرة والإحساس .

والجزء الثاني المخيخ : ووظيفته تتعلق بتوازن الجسم .

والجزء الثالث جذع المخ : وهو أهم هذه الأجزاء ووظائفه وظائف أساسية ففيه المراكز الأساسية للحياة مثل مراكز التنفس والتحكم في القلب والدورة الدموية .

المخ : إذا أصيب لا يعني هذا حصول الموت لأن وظيفة المخ تتعلق بالذاكرة والإحساس والتفكير فيفوت عليه التفكير والإحساس وتفوت عليه الذاكرة فيحي كما يسميها الأطباء حياة جسدية نباتية، يتغذى ويتنفس وقلبه ينبض ، ويمكث على هذه الحال سنوات، وقد وجد من المرضى من مكث عشر سنوات لأن جذع المخ الذي يتحكم في التنفس ونبضات القلب والدورة الدموية لا يزال حيا، لكنه فقد وعيه الكامل.

وكذلك المخيخ لو مات فإنه يفقد توازن الجسم ولا أثر له في موت الإنسان.

study فالأطباء يقولون : إذا مات المخ أو المخيخ أمكن للإنسان أن يحيى حياة غير عادية يعني حياة نباتية جسدية فيفقد وعيه الكامل لكنه لا يزال يتنفس وقلبه ينبض ويتغذى .

Question Exclamation Like a Star @ heaven أما جذع المخ فعند أكثر الأطباء يحصل الموت إذا أصيب جذع المخ فهذه علامة من علامات الموت عند الأطباء ، وبعض الأطباء يخالف في ذلك ، والغالب أن موته أو إصابته تكون بسبب الحوادث ؛ حوادث السيارات أو القطارات أو الطائرات وما يحصل فيها من الارتطامات والاصطدام الذي يحصل في هذا الجزء من الدماغ . وكذلك من أسباب موت جذع المخ ؛ النزيف الداخلي .

ثانيا: علامات موت جذع المخ:

Like a Star @ heaven الإغماء الكامل .
Like a Star @ heaven عدم الحركة .
Like a Star @ heaven عدم التنفس وانقطاعه ولهذا يحتاج إلى أجهزة الإنعاش - وسيأتي الكلام عليه إن شاء الله- .
Like a Star @ heaven عدم وجود أي انفعالات انعكاسية ، كظهور آثار الحزن أو السرور .

وهي من أهمها مع عدم التنفس عدم وجود نشاط كهربائي في رسم المخ بطريقة معروفة عند الأطباء ، فالأطباء يرسمون المخ فقد يوجد عند هذا المصاب شيء من الرسم الكهربائي ، قد يكون قويا وقد يكون ضعيفا وقد لا يوجد فإذا لم يوجد أي نشاط كهربائي عند رسم المخ بآلاتهم المعروفة فهذا مما يستدلون به على أن جذع المخ قد مات .

ثالثا: تعريف موت الدماغ:

هو: تلف دائم في الدماغ يؤدي إلى توقف دائم لجميع وظائفه بما فيها وظائف جذع الدماغ.
أو هو: توقف الدماغ عن العمل تماماً وعدم قابليته للحياة.

Like a Star @ heaven فإذا مات المخيخ فإن الإنسان يمكن أن يعيش.
Like a Star @ heaven وإذا مات المخ فإن الإنسان أيضاً يمكن أن يعيش وإن كانت حياته حياة غير إنسانية بل حياة نباتية.

Like a Star @ heaven Question أما إذا مات جذع الدماغ فهنا اختلف الأطباء على قولين:

Question الأول: الاعتراف بموت جذع الدماغ نهاية للحياة الإنسانية بدلاً من توقف القلب والدورة الدموية، وهذا قول أكثر الأطباء.
(وهنا ترى المدرسة الأمريكية أنه لا بد من موت الدماغ بأكمله ، والمدرسة البريطانية على أن الموت يكون بموت جذع الدماغ فقط)

Question الثاني: عدم الاعتراف بموت الدماغ نهاية للحياة الإنسانية،والبقاء على العلامة المتيقنة حيث يتوقف جهاز التنفس والقلب عن أداء وظائفهما.


رابعا:تحرير محل النزاع:

1- اتفق الفقهاء والأطباء في الحكم على عامة الوفيات بالموت بمفارقة الروح البدن وذلك في الحالات التي لا تدخل تحت أجهزة الإنعاش . وهذا يقع في أكثر الموتى في العالم،ويكون ذلك بموت الدماغ وتوقف القلب عن النبض.

2-اتفق الفقهاء والأطباء على أن الغيبوبة وتوقف الدماغ ليس موتاً فحالات الغيبوبة المؤقتة مهما طالت والإغماء الطويل أو السبات العميق (أي غياب الوعي مهما طال الزمن) وكذلك السكتة الدماغية وهي خلل مفاجيء في تدفق الدم في جزء من الدماغ) فلا تعتبر موتاً .
Idea وقد استطاع الطب الحديث علاج العديد من المصابين بالسكتة الدماغية وتأهيلهم.وهكذا القلب يمكن أن يتوقف عدة مرات (السكتة القلبية) ولكن خلايا القلب حية فلا يعتبر ميتاً لأن الجهاز العصبي لم يمت ويمكن إسعافه ما دام الدماغ حياً عبر أدوات الرعاية المركزة وأجهزة الإنعاش الصناعي
.

3-ثم وقع الخلاف بينهم فيما إذا تم تشخيص موت الدماغ وفق الأصول المشروطة طبيا،وبواسطة الأطباء الموثوق بهم، وأمكن الإبقاء على التنفس وعمل القلب عبر أجهزة الإنعاش الصناعي= فهل يحكم بموت الشخص بمجرد موت دماغه ولا ينظر إلى عمل القلب،أم لا بد من توقف القلب عن النبض حتى يحكم بموت الإنسان؟ودونك أقوال أهل العلم في المسألة:

القول الأول:
أن موت دماغ الشخص دون قلبه لا يعد موتاً بل لا بد من توقف القلب عن النبض حتى يحكم بموت الإنسان.

study القائلون بهذا القول:
1-المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي[ الدورة العاشرة المنعقدة بمكة المكرمة عام 1408ه]
2-لجنة الفتوى بوزارة الأوقاف الكويتية[ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/433)
3-الشيخ عبد العزيز بن باز [ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة(13/366-367)].
4-الشيخ جاد الحق علي جاد الحق[بحوث وفتاوى في قضايا معاصرة(5/612-625)]
5-الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد[فقه النوازل له(ص/233-243)]
6- الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي[قضايا فقهية معاصرة له(ص/127)]
7-الدكتور توفيق الواعي[ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/461-484)
8-الدكتور محمد بن محمد المختار الشنقيطي[أحكام الجراحة الطبية(ص/352-354)]
9-الشيخ عبد الله البسام[أحكام الجراحة الطبية(ص/344)]
10-محمد المختار السلامي[ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/451)
11-الشيخ بدر المتولي عبد الباسط [ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/445)
12-الشيخ عبد القادر محمد العمادي [ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/485)


study أدلة القائلين بهذا القول:
1- قوله تعالى:" أم حسبت أن أصحاب الكهف …إلى قوله: "ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمداً" سورة الكهف ، الآيات (9-12)
Idea وجه الدلالة : أن قوله سبحانه (بعثناهم) أي أيقظناهم ،وهذه الآيات فيها دليل واضح على أن مجرد فقد الإحساس والشعور وحده لا يعتبر دليلاً كافياً للحكم بكون الإنسان ميتاً كما دلت عليه الآية الكريمة.

2- قاعدة (اليقين لا يزول بالشك).
Idea وجه الاستدلال :
أن اليقين في هذه الحالة المختلف فيها هو حياة المريض باعتبار الأصل ولأن قلبه ينبض ، والشك في موته لأنه دماغه ميت فوجب علينا اعتبار اليقين الموجب للحكم بحياته حتى نجد يقيناً مثله يوجب علينا الحكم بموته.

3 ـ قاعدة (الأصل بقاء ما كان على ما كان) .
Idea وجه الاستدلال :
أن الأصل أن المريض حي فنحن نبقى على هذا الأصل حتى نجزم بزواله.

4 ـ الاستصحاب :
Idea ووجهه:
أن حالة المريض قبل موت الدماغ متفق على اعتباره حياً فيها فنحن نستصحب الحكم الموجود فيها إلى هذه الحالة التي اختلفنا فيها ونقول إنه حي لبقاء نبضه.

5- النظر:
Idea ووجهه :
أن حفظ النفس يعتبر من مقاصد الشريعة الإسلامية التي بلغت مرتبة الضروريات التي تجب المحافظة عليها ، ولا شك أن الحكم باعتبار المريض في هذه الحالة حياً فيه محافظة على النفس وذلك يتفق مع هذا المقصد العظيم من مقاصد الشريعة الإسلامية والعكس بالعكس.


Like a Star @ heaven Question القول الثاني:
study يعتبر موت دماغ الشخص دون قلبه موتاً حقيقياً ، ولا يشترط توقف القلب عن النبض حتى يحكم بموت الإنسان.

القائلون بهذا القول:

1- مجمع الفقه الإسلامي بجدة[قرارات وتوصيات المجمع للدورات من (1-10)(ص/36)]
2-الدكتور عمر سليمان الأشقر[ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/146)
3-الدكتور محمد سليمان الأشقر[ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/428)(11)
4-الدكتور محمد نعيم ياسين[ بحوث ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها(ص/420)
5- الدكتور أحمد شرف الدين[الأحكام الشرعية للأعمال الطبية(ص/176-177)]
6-الدكتور محمد علي البار[موت القلب و موت الدماغ له(ص/87)]


study أدلة القائلين بهذا القول:

1 ـ أن المولود إذا لم يصرخ لا يعتبر حياً ولو تنفس أو بال أو تحرك كذا قال الإمام مالك (رحمه الله). فما لم يكن الفعل إرادياً استجابة لتنظيم الدماغ لا يعتبر أمارة حياةوهذا واقع فيمن مات دماغه فيأخذ حكم المولود الذي لم يصرخ.

ونوقش بأن المسألة مختلف فيها ثم إن المولود مشكوكٌ في حياته وهذا بخلاف ما نحن فيه فالأصل حياة المريض فلا ينتقل عن هذا الأصل إلا بيقين.

2 ـ أن الأطباء هم أهل الاختصاص والخبرة في هذا الفن وهم مؤتمنون في هذا المجال فينبغي علينا تصديقهم وقبول قولهم فيما يختص بوظيفتهم.
Idea وقد قال الأطباء: إذا رفض المخ قبول التغذية مات الإنسان.

Like a Star @ heaven فالموت هو مفارقة الإنسان للحياة بعد التحقق من الموت الكامل لجذع الدماغ ويكفي للتأكد من الموت التحقق من موت جميع خلايا مخه ومن التوقف التلقائي للوظائف الأساسية للحياة في الجسم ، ومن ثم أخذ الدماغ في التحلل.

Idea وبهذا أوصت ندوة الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها المنعقدة في الكويت ووافق عليه كلٌ من الدكتور أحمد شرف الدين والدكتور محمد علي البار والدكتور محمد أيمن صافي وغيرهم.
Idea فـإذا توقف جذع المخ ففقد الجهاز العصبي خواصه الوظيفية الأساسية فإنه يعد ميتاً من الناحية الطبية والشرعية.
وهو ما أفتت به دور الإفتاء بمصر والمملكة العربية السعودية ومجمع الفقه الإسلامي في دورته الثالثة بعمان وهو ما قررته المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية بالكويت.

cheers الترجيح:

الذي يظهر لدي-والله أعلم- أنه لا يحكم بموته إلا إذا تيقنا من ذلك بتوقف القلب والتنفس ، وإن كان توقف دماغ المريض من العلامات القوية على موته لكن الحكم بالموت يترتب عليه أمورٌ شرعية كقسمة تركته ونكاح امرأته إذا رغبت وغيرها ولذلك فلا يجوز الحكم بموته إلا بيقين،خاصة وأني أرى أن أصحاب القول الأول أسعد حظا بالأدلة العقلية والنقلية من أصحاب القول الثاني والله أعلى وأعلم وأعز وأحكم.
........................
المراجع:

[(( بحوث لبعض النوازل الفقهية المعاصرة)) كتبها : أحد طلبة العلم.
و(( بحث بمجلة البحوث الفقهية المعاصرة العدد (42) ص/30)) للدكتور بلحاج العربي بن أحمد بعنوان (الأحكام الشرعية والطبية للمتوفى في الفقه الإسلامي).
و(( موت الدماغ بين الطب والإسلام)) لندى محمد نعيم الدقر.
و(( مجلة المجمع الفقه الإسلامي لمنظمة المؤتمر الإسلامي العدد3 الجزء2 ص545)).
و(( فقه النوازل)) د/بكر أبو زيد.
و(( الأحكام الشرعية للأعمال الطبية ))د/ أحمد شرف الدين.
و(( مجلة البحوث الإسلامية العدد (58)) و((الوفاة وعلاماتها بين الفقهاء والأطباء)) د/ عبدالله بن صالح الحديثي.
و(( هل هناك طب نبوي ))د/ محمد علي البار.
و(( موت القلب وموت الدماغ)) د/ محمد علي البار.
و((الحياة الإنسانية بدايتها ونهايتها في المفهوم الإسلامي))، طبع المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية.
و((فقه الطبيب)) للشيخ مصطفى أبو الغيط.
و((المسائل الطبية والمعاملات المالية المعاصرة ))للشيخ خالد المشيقح.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
 
الموت:دماغيا-اكلينيكيا- ،سريريا،،موت القلب...اي منهم؟ تابع وتعلم وتفقه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: الحوار العام والنقاش الجاد - Real Discussions & Debate-
انتقل الى: