حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيدنا :حكم إضافة لفظ ( سيدنا ) في الصلاة الإبراهيمية / التشهد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: سيدنا :حكم إضافة لفظ ( سيدنا ) في الصلاة الإبراهيمية / التشهد   الأحد مايو 31, 2015 9:57 pm

حكم إضافة لفظ " سيدنا " الصلاة الإبراهيمية- التشهد

السؤال : ما حكم القول في الصلوات الإبراهيمية بـ ( اللهم صل على سيدنا محمد.......الخ ) أي : ذكر لفظ ( سيدنا ) ؟
فإن كان الجواب أنه لا يجوز ، Like a Star @ heaven فما حكم من قالها بغير علم ؟
Like a Star @ heaven هل تعتبر صلاته باطلة
؟

الجواب :

الحمد لله
أولاً :
خير الخلق أجمعين ، وخليل رب العالمين ، صاحب المقام المحمود والحوض المورود ، نبي الرحمة ، ورسول الهداية ، ذو الخلق العظيم ، والشرف الرفيع ، عبد الله ورسوله ، سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد بن عبد الله ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً .

study عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَومَ القِيَامَةِ ، وَأَوَّلُ مَن يَنشَقُّ عَنهُ القَبرُ ، وَأَوَّلُ شَافِعٍ وَأَوَّلُ مُشَفَّعٍ "
(رواه مسلم 2278)

Like a Star @ heaven Idea فمن يطلق السّيادة له صلى الله عليه وسلم إنما يخبر بحق وصدق ، لا يماري في ذلك مسلم ،

study وقد قال صلى الله عليه وسلم عن الحسن بن علي رضي الله عنه : ( إِنَّ ابنِي هَذَا سَيِّدٌ )
(رواه البخاري :2704)

Like a Star @ heaven وقال للأنصار لما جاء سعد بن معاذ : ( قُومُوا إِلَى سَيِّدِكُم )
(رواه البخاري :3073) و( مسلم :1768)

Like a Star @ heaven بل قد أطلق الصحابة رضوان الله عليهم السيادة لبعضهم ، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
" أَبُو بَكرٍ سَيِّدُنَا وَأَعتَقَ سَيِّدَنَا : يعني بلال بن رباح " (رواه البخاري :3754)

Idea Question فكيف لا يقال بعد ذلك عن أشرف الخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إنه ( سيدنا ) ؟!

Like a Star @ heaven Question وأما حديث عبد الله بن الشخير أنه قال :
" انطَلَقتُ فِي وَفدِ بَنِي عَامِرٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ فَقُلنَا : أَنتَ سَيِّدُنَا . فَقَالَ :" السَّيِّدُ اللَّهُ ". قُلنَا : وَأَفضَلُنَا فَضلًا ، وَأَعظَمُنَا طَوْلًا ( أَي شَرَفًا وَغِنًى ) . فَقَالَ :" قُولُوا بِقَولِكُم أَو بَعضِ قَولِكُم ، وَلَا يَسْتَجْرِيَنَّكُمُ الشَّيطَانُ "
الراوي : عبدالله بن الشخير المحدث : الوادعي المصدر : الصحيح المسند. الصفحة أو الرقم: 578 خلاصة حكم المحدث : صحيح على شرط مسلم
(رواه أبو داود :4806) وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

Idea cheers فليس فيه المنع من إطلاق ( سيدنا ) على النبي صلى الله عليه وسلم ، فإن السياق ظاهر في أنه صلى الله عليه وسلم خشي أن يجرهم إطلاق هذه الأوصاف إلى التعدي على مقام الربوبية ، فأعاد السيادة لله تعالى ؛ لينبههم على أنه سبحانه صاحب السيادة المطلقة ، فلا تغلوا في حقي فترفعوني إلى مقام الربوبية !
Idea فنهاهم عن الغلو المذموم فحسب ، ولم ينههم صلى الله عليه وسلم عن تسويده ، بل أقرهم عليه حين قال لهم : ( قولوا بقولكم ) .


Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في (القول المفيد:(258) :

" ولم ينههم صلى الله عليه وسلم عن قولهم : ( أنت سيدنا ) ، بل أذن لهم بذلك ، فقال : ( قولوا بقولكم أو بعض قولكم ) ، لكن نهاهم أن يستجريهم الشيطان فيترقوا من السيادة الخاصة إلى السيادة العامة المطلقة ؛ لأن ( سيدنا ) سيادة خاصة مضافة ، و ( السيد ) سيادة عامة مطلقة غير مضافة " انتهى .

study (جاء في الموسوعة الفقهية :11/346) :

" أجمع المسلمون على ثبوت السّيادة للنّبيّ صلى الله عليه وسلم ، وعلى عَلَمِيَّتِه في السّيادة ".

Like a Star @ heaven قال الشّرقاويّ : فلفظ ( سيّدنا ) علم عليه صلى الله عليه وسلم " انتهى .

study عن ثوير مولى بني هاشم قال: قلتُ لابنِ عُمرَ :" كيف الصلاةُ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟ فقال ابنُ عُمرَ :" اللهم اجعَلْ صلواتِكَ وبركاتِكَ ورحمتَكَ على سيدِ المرسَلينَ ، وإمامِ المتقينَ ، وخاتمِ النبيينَ محمدٍ عبدِكَ ورسولِكَ ، إمامِ الخيرِ وقائدِ الخيرِ ، اللهم ابعَثْه يومَ القيامةِ مَقامًا محمودًا يغبطُه الأوَّلونَ والآخِرونَ ، وصلِّ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ ، كما صلَّيتَ على إبراهيمَ وآلِ إبراهيمَ إنَّكَ حميدٌ مجيدٌ"
الراوي : ثوير مولى بني هاشم المحدث : البوصيري المصدر : إتحاف الخيرة المهرة.الصفحة أو الرقم: 6/499 خلاصة حكم المحدث : له شاهد

study ن عبدالله بن مسعود قال:" إذا صليتم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحسنوا الصلاة عليه فإنكم لا تدرون لعل ذلك يعرض عليه قال: فقالوا له: فعلمنا قال: قولوا:" اللهم اجعل صلاتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين محمد عبدك ورسولك إمام الخير وقائد الخير ورسول الرحمة اللهم ابعثه مقاماً محموداً يغبطه به الأولون والآخرون اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد."
الراوي : عبدالله بن مسعود المحدث : علاء الدين مغلطاي المصدر : شرح ابن ماجه. الصفحة أو الرقم: 3/509 خلاصة حكم المحدث : موقوف إسناده صحيح

study جاء في شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية ،جزء 12/165:
وروي أنه لما صلى أهل بيته لم يدر الناس ما يقولونن فسألوا ابن مسعود، فأمرهم أن يسألوا عليًّا، فقال لهم: قولوا: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ} الآية، لبيك اللهم ربنا وسعديك، صلوات الله البر الرحيم، والملائكة المقربين، والنبيين والصدقين والشهداء والصالحين، وما سبح لك من شيء يا رب العالمين، على محمد بن عبد الله خاتم النبيين، وسيد المرسلين، وإمام المتقين، ورسول رب العالمين، الشاهد البشير، الداعي إليك بإذنك ، السراج المنير، وعليه السلام.
ذكره الشيخ زين الدين بن الحسين المراغي في كتابه: تحقيق النصرة.

Idea study لفظ السيادة في الصلاة الإبراهيمية، لفظ تكريم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أمرنا بتوقيره وهذه كلمة حق أريد بها تشريف رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي جائزة بل مستحبة، وقد نص على استحبابها كثير من العلماء من اتباع الأئمة.
study وقد ذكر العز بن عبد السلام:
" أن الأفضل عنده وعند غيره من العلماء سلوك طريق الأدب، وهو الإتيان بلفظ السيادة"

study Idea Like a Star @ heaven وإليك نصوص أئمة المالكية والحنفية والشافعية:

- فقد جاء في مواهب الجليل للحطاب رحمه الله:
" قال الأبي في شرح مسلم: ما يستعمل من لفظ المولى، والسيد يعني في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حسن، وإن لم يرد، والمستند قوله: (أنا سيد ولد آدم... ) ..إلى أن قال : والذي يظهر لي وأفعله في الصلاة وغيرها الإتيان بلفظ السيد والله أعلم).

- Like a Star @ heaven وجاء في الفواكه الدواني:
"... وَعَبَّرَ بِسَيِّدِنَا إشَارَةً إلَى جَوَازِ اسْتِعْمَالِهِ فِيهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الصَّلَاةِ وَغَيْرِهَا" ، والمعبر بسيدنا هو الإمام ابن أبي زيد القيرواني صاحب الرسالة الذي كانوا يسمونه (مالك الصغير).

- Like a Star @ heaven وجاء في الدر المختار:
" وندب السيادة، لأن زيادة الإخبار بالواقع عين سلوك الأدب، فهو أفضل من تركه"
ذكره الرملي الشافعي وغيره.
Idea Exclamation وما نقل: ( لا تسودوني في الصلاة) فكذب، وقولهم " لا تسيدوني "بالياء لحن أيضا، والصواب " لا تسودوني "> بالواو ، والقول " كله باطل وكذب ").

- Like a Star @ heaven جاء في حاشية أسنى المطالب للشيخ زكريا الأنصاري رحمه الله:
" قَالَ ابْنُ ظَهِيرَةَ : " الْأَفْضَلُ الْإِتْيَانُ بِلَفْظِ السِّيَادَةِ،" كَمَا صَرَّحَ بِهِ جَمْعٌ، وَبِهِ أَفْتَى الْجَلَالُ الْمَحَلِّيُّ جَازِمًا بِهِ قَالَ: " لِأَنَّ فِيهِ الْإِتْيَانَ بِمَا أُمِرْنَا بِهِ وَزِيَادَةَ الْإِخْبَارِ بِالْوَاقِعِ الَّذِي هُوَ أَدَبٌ فَهُوَ أَفْضَلُ مِنْ تَرْكِهِ، وَإِنْ تَرَدَّدَ فِي أَفْضَلِيَّتِهِ الْإِسْنَوِيُّ."
وَحَدِيثُ (لَا تُسَيِّدُونِي فِي الصَّلَاةِ) بَاطِلٌ لَا أَصْلَ لَهُ كَمَا قَالَهُ بَعْضُ مُتَأَخِّرِي الْحُفَّاظِ وَقَوْلُهُ "الْأَفْضَلُ الْإِتْيَانُ بِلَفْظِ السِّيَادَةِ" أَشَارَ إلَى تَصْحِيحِهِ).

وجاء في Like a Star @ heaven تحفة المحتاج:
" عِبَارَةُ شَرْحِ "بَافَضْلٍ وَلَا بَأْسَ بِزِيَادَةِ سَيِّدِنَا قَبْلَ مُحَمَّدٍ" اهـ.
وَقَالَ الْمُغْنِي" ظَاهِرُ كَلَامِهِمْ اعْتِمَادُ عَدَمِ اسْتِحْبَابِهَا " اهـ. والله تعالى أعلم.

..........
study Idea وصرح الحنفية باستحباب زيادة لفظ السيادة في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، قال صاحب الدر المختار: وندب السيادة لأن زيادة الإخبار بالواقع عين سلوك الأدب فهو أفضل من تركه.
..........
أما خديث :
Exclamation affraid " لا تسيدوني في الصلاةِ "
الراوي : - المحدث : السخاوي المصدر : المقاصد الحسنة. الصفحة أو الرقم: 541 خلاصة حكم المحدث : لا أصل له .
الراوي : - المحدث : ملا علي قاري المصدر : الأسرار المرفوعة. الصفحة أو الرقم: 365 خلاصة حكم المحدث : قيل لا أصل له أو بأصله موضوع.
الراوي : - المحدث : محمد بن محمد الغزي المصدر : إتقان ما يحسن. الصفحة أو الرقم: 2/696 خلاصة حكم المحدث : لا أصل له.
الراوي : - المحدث : الزرقاني المصدر : مختصر المقاصد. الصفحة أو الرقم: 1183 خلاصة حكم المحدث : لا أصل له
.


ثانيا :

Like a Star @ heaven Idea لما كانت العبادات مبنية على الالتزام والتوقيف ، كان الأصل فيها الاقتصار على ما جاءت به السنة النبوية فيها ، ومن ذلك ألفاظ الأذان والإقامة والصلاة الإبراهيمية بعد التشهد ، فقد جاءت النصوص الكثيرة في بيانها ، ولم ترد رواية واحدة مرفوعة أو موقوفة على الصحابي ، أو حتى من قول التابعين ، أنهم كانوا يزيدون في ألفاظها قولهم ( سيدنا محمد )

Like a Star @ heaven سُئِل الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى عن صفة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة أو خارج الصلاة ، سواء قيل بوجوبها ، أو بندبها : هل يشترط فيها أن يصفه صلى الله عليه وسلم بالسِّيادة؟ ، بأن يقول مثلاً : صلِّ على سيِّدنا محمدٍ ، أو على سيّدِ الخلق ، أو سيّد ولد آدم ؟ أو يقتصر على قوله : اللهم صلِّ على محمد ؟
وأيهما أفضل؟ : الإتيانُ بلفظ السيادة ؛ لكونها صفةً ثابتةً له صلى الله عليه وسلم ، أو عدمُ الإتيان لِعدم ورُود ذلك في الآثار ؟

study فأجاب رحمه الله :
" نعم اتِّباعُ الألفاظ المأثورة أرجح ، ولا يقال : لعلَّه ترك ذلك تواضعاً منه صلى الله عليه وسلم كما لم يكن يقول عند ذكره : صلى الله عليه وسلم ، وأمّتهُ مندوبة إلى أن تقول ذلك كلما ذُكر ؛ لأنَّا نقول : لو كان ذلك راجحاً لجاء عن الصحابة ، ثم عن التابعين ، ولم نقِفْ في شيءٍ من الآثار عن أحدٍ من الصحابة ولا التابعين أنه قال ذلك ، مع كثرة ما ورد عنهم من ذلك ، وهذا الإمامُ الشافعي أعلى الله درجته وهو من أكثر الناس تعظيماً للنبي صلى الله عليه وسلم ، قال في خطبة كتابه الذي هو عمدة أهل مذهبه : " اللهم صلِّ على محمد ، إلى آخر ما أدَّاه إليه اجتهاده وهو قوله : " كلما ذكره الذاكرون ، وكلما غفل عن ذكره الغافلون " ، وكأنه استنبط ذلك من الحديث الصحيح الذي فيه ( سبحان الله عدد خلقه ) ، وقد عقد القاضي عياض بابا في صفة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كتاب "الشفاء" ، ونقل فيه آثارا مرفوعة عن جماعة من الصحابة والتابعين ، ليس في شيء منها عن أحد من الصحابة وغيرهم لفظ : " سيدنا " ، والغرض أن كل من ذكر المسألة من الفقهاء قاطبة ، لم يقع في كلام أحد منهم : " سيدنا " ، ولو كانت هذه الزيادة مندوبة ما خفيت عليهم كلهم حتى أغفلوها ، والخير كله في الاتباع ، والله أعلم " انتهى .
نقله السخاوي في "القول البديع" ، ومحمد بن محمد الغرابيلي (835هـ) وكان ملازما لابن حجر ، كما في إحدى المخطوطات التي وقف عليها الشيخ الألباني بخطه ، انظر "صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم" (172) وقد اختصرتها لطولها ، وانظر "معجم المناهي اللفظية" بكر أبو زيد (305)

Like a Star @ heaven ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله "المناهي اللفظية" (سؤال رقم/470) :

" لا يرتاب عاقل أن محمداً صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم ، فإن كل عاقل مؤمن يؤمن بذلك ، والسيد هو ذو الشرف والطاعة والإمرة ، وطاعة النبي صلى الله عليه وسلم من طاعة الله سبحانه وتعالى : ( مَن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَد أَطَاعَ اللَّهَ ) ، ونحن وغيرنا من المؤمنين لا نشك أن نبينا صلى الله عليه وسلم سيدنا ، وخيرنا ، وأفضلنا عند الله سبحانه وتعالى ، وأنه المطاع فيما يأمر به ، صلوات الله وسلامه عليه ، ومن مقتضى اعتقادنا أنه السيد المطاع ، أن لا نتجاوز ما شرع لنا من قول أو فعل أو عقيدة ، ومما شرعه لنا في كيفية الصلاة عليه في التشهد أن نقول : " اللهم صل على محمد ، وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم ، وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد " أو نحوها من الصفات الواردة في كيفية الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، ولا أعلم أن صفة وردت بالصيغة التي ذكرها السائل وهي : " اللهم صل على سيدنا محمد ، وعلى آل سيدنا محمد " ، وإذا لم ترد هذه الصيغة عن النبي عليه الصلاة والسلام فإن الأفضل ألا نصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بها ، وإنما نصلي عليه بالصيغة التي علمنا إياها .
وبهذه المناسبة أود أن أنبه إلى أن كل إنسان يؤمن بأن محمداً صلى الله عليه وسلم سيدنا ، فإن مقتضى هذا الإيمان أن لا يتجاوز الإنسان ما شرعه ، وأن لا ينقص عنه ، فلا يبتدع في دين الله ما ليس منه ، ولا ينقص من دين الله ما هو منه ، فإن هذا هو حقيقة السيادة التي هي من حق النبي صلى الله عليه وسلم علينا
" انتهى .

study وفي فتاوى اللجنة الدائمة (24/149) :

أيهما أصوب أن نقول عند ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ( سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ) أو نقول : صلى الله عليه وسلم ؟


الجواب :

الأمر فيه سعة ، فيجوز ذكر محمد صلى الله عليه وسلم ، أو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه سيد الأولين والآخرين ، عليه الصلاة والسلام ، ولكن الأذان والإقامة لا يقال سيدنا ، بل يقال كما جاء في الأحاديث : ( أشهد أن محمدا رسول الله ) وهكذا في التشهد في الصلاة لا يقال : ( سيدنا ) بل يقال كما جاء في الأحاديث ؛ لأن ذلك أقرب إلى الأدب مع السنة وأكمل بلا تسييد بالاتباع " انتهى .

ثالثا :
study الصيغ التي جاءت بصفة التشهد والصلاة على النبي - عليه الصلاة والسلام -:

أ - study " اللهم صل على محمد وعلى أهل بيته وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى أهل بيته وعلى أزواجه وذريته ،كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد".
من حديث ابو حميد الساعدي: 407، مسلم ،ورواه الإمام أحمد ، ورواه البخاري .ومسلم دون ذكر " أهل بيته " .

ب - study " اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد". كعب بن عجرة : 3370، رواه البخاري ومسلم .

جـ - study " اللهم صل على محمد النبي الأمي وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد النبي الأمي كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ". عقبة بن عمرو بن ثعلبة ،رواه مسلم :405.. كعب بن عجرة :406، مسلم

د - study " اللهم صل على محمد عبدك ورسولك كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد عبدك ورسولك وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ". عن ابي سعيد الخدري ، البخاري : 4798

هـ - study " اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد" . ابو حميد الساعدي، البخاري: 6360


إذا قالها المسلم في صلاته فإن صلاته لا تبطل بذلك ، مع أن الواجب ألا يأتي بأي زيادة على الصيغ الواردة في أذكار الصلاة كلها . .ابو سعيد الخدري، البخاري:6358

رابعاً:

وقد نقل صاحب "حاشية تحفة المحتاج" (2/86) من كتب الشافعية عن الطوسي من الشافعية بطلان صلاة من زاد لفظ ( سيدنا ) ، ثم قال : وهذا غلط .


ينظر مغني المحتاج (1/384) ونقل عن ظاهر المذهب اعتماد عدم استحباب الزيادة، أسنى المطالب لزكريا الأنصاري (4/166)، حاشية تحفة المحتاج (2/88) ، ونيل الأوطار 2/337، والموسوعة الفقهية 11/346)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
 
سيدنا :حكم إضافة لفظ ( سيدنا ) في الصلاة الإبراهيمية / التشهد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: مواضيع تهمك - Very Important Topics-
انتقل الى: