حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعض الأحاديث الصحيحة في الغيم والبرق والرعد والمطر والاستسقاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tamaraahmaro
القلم المميز والكاتب النشيط
القلم المميز والكاتب النشيط
avatar

عدد المساهمات : 212
تاريخ التسجيل : 18/08/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: بعض الأحاديث الصحيحة في الغيم والبرق والرعد والمطر والاستسقاء   الجمعة أكتوبر 31, 2014 10:03 pm

بعض الأحاديث الصحيحة في الغيم والبرق والرعد والمطر والاستسقاء


كان عليه السلام يتغير وجهه عند رؤية الغيم والسحاب :

عن عائشةَ ، زوجِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ؛ أنها قالت ما رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مُستجمعًا ضاحكًا . حتى أرى منه لَهَواتِه . إنما كان يبتسَّمُ . قالت : وكان إذا رأى غيمًا أو ريحًا ، عُرف ذلك في وجهِه . فقالت : يا رسولَ اللهِ ! أرى الناسَ ، إذا رأوا الغَيمَ ، فرحوا . رجاءَ أن يكون فيه المطرُ . وأراك إذا رأيتَه ، عرفتُ في وجهك الكراهيةَ ؟ قالت فقال : " يا عائشةُ ! ما يُؤمِّنُني أن يكون فيه عذابٌ . قد عُذِّب قومٌ بالرِّيحِ . وقد رأى قومٌ العذابَ فقالوا : هذا عارضٌ مُمطِرُنا " .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 899 خلاصة حكم المحدث: صحيح

كان عليه السلام يرفع يديه للاستسقاء وطلب المطر ويقول :

روى أنس رضي الله عنه أنَّ رجلًا دخل المسجدَ يومَ جمعةٍ . من بابٍ كان نحوَ دارِ القضاءِ . ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قائمٌ يخطبُ . فاستقبل رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قائمًا . ثم قال : يا رسولَ اللهِ ! هلكتِ الأموالُ وانقطعتِ السُّبُلُ . فادعُ الله يُغِثْنا . قال : فرفع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يدَيه . ثم قال : " اللهمَّ ! أَغِثْنا . اللهمَّ ! أَغِثْنا . اللهمَّ ! أَغِثْنا " . قال أنس : ولا واللهِ ! ما نرى في السماءِ من سحابٍ ولا قَزَعةٍ . وما بيننا وبين سَلْعٍ من بيتٍ ولا دارٍ . قال فطلعتْ من ورائِه سحابةٌ مثلُ التُّرسِ . فلما توسطتِ السماءَ انتشرتْ . ثم أمطرت . قال : فلا واللهِ ! ما رأينا الشمسَ سبتًا . قال : ثم دخل رجلٌ من ذلك البابِ في الجمعةِ المُقبلةِ . ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قائمٌ يخطب . فاستقبله قائمًا . فقال : يا رسولَ اللهِ ! هلكتِ الأموالُ وانقطعتِ السُّبُلُ . فادعُ اللهَ يُمسكْها عنا . قال : فرفع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يدَيه . ثم قال : " اللهمَّ ! حوالَينا ولا علينا . اللهمَّ ! على الآكامِ والظِّرابِ ، وبطونِ الأوديةِ ، ومنابتِ الشجرِ " فانقلعَتْ . وخرجنا نمشى في الشمسِ . قال شريك : فسألتُ أنسَ بنَ مالكٍ : أهو الرجلُ الأولُ ؟ قال : لا أدرى .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 897خلاصة حكم المحدث: صحيح

روى أنس رضي الله عنه أنَّ رجلًا دخَلَ المسجِدَ يومَ الجمعَةِ ، من بابٍ كانَ نحوَ دارِ القضاءِ ، ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ قائِمٌ يخطُبُ ، فاستقبَلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ قائمًا ، ثم قالَ : يا رسولَ اللهِ ، هلكَتْ الأموالُ وانقطَعَتْ السبلُ ، فادْعُ اللهَ يغِيثُنا . فرفَعَ رسولُ اللهِ صلَى اللهُ عليهِ وسلمَ يدَيهِ ، ثمَّ قالَ :" اللهمَّ أغَثْنَا ، اللهمَّ أغِثْنَا ، اللهمَّ أغِثْنَا . " قالَ أنسٌ : ولا واللهِ ، ما نَرَى في السماءِ من سحابٍ ، ولا قَزَعَةٍ ، وما بينَنَا وبينَ سَلْعٍ من بيتٍ ولا دَارٍ . قالَ : فطَلَعَت من ورائِهِ سحَابَةٌ مثلُ التُّرْسِ ، فلمَّا تَوَسَّطَتْ السماءَ انتَشَرَت ثم أمْطَرَتْ . فلا واللهِ ما رأينَا الشمسَ ستًّا . ثمَّ دَخَلَ رجلٌ من ذلكَ البابِ في الجمعَةِ - يعني الثَّانِيَةَ - ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ قائِمٌ يخْطُبُ ، فاسْتَقْبَلَهُ قائِمًا ، فقالَ : يا رسولَ اللهِ ، هلَكتْ الأموالُ ، وانقَطَعَتْ السُّبُلُ ، فادْعُ اللهَ يمسِكُهَا عنَّا . قالَ : فرفَعَ رسولُ اللهِ يدَيهِ ، ثمَّ قالَ :" اللهمَّ حواليْنَا ولا عَلَينَا ، اللهمَّ علَى الآكَامِ والظِّرَابِ ، وبطونِ الأوديةِ ومنَابِتِ الشجَرِ ." قالَ : فأَقْلَعَتْ ، وخَرَجْنَا نمشِي في الشمسِ . قالَ شَرِيكٌ : فسألتُ أنسَ بنَ مالكٍ : أهوَ الرجلُ الأوَّلُ ؟ فقالَ : لا أدِرِي .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1014خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عند نزول المطر:
" اللهم صيباً نافعاً "

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1032خلاصة حكم المحدث: صحيح

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بعدنزول المطر:
: " مُطرنا بفضل الله ورحمته "

الراوي: زيد بن خالد الجهني المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 71 خلاصة حكم المحدث: صحيح

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اذا رأى المطر :

روت عائشة رضي الله عنها عن النبي عليه السلام قالت : أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان إذا رأى المطرَ قال : " صيِّبًا نافعًا ."

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1032خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اذا رأى سحابا مقبلا في الافق :

روت عائشة رضي الله عنها عن النبي عليه السلام قالت كانَ إذا رأى سحابًا مقبلًا من أفُقٍ منَ الآفاقِ، ترَكَ ما هوَ فيهِ وإن كانَ في صلاتِهِ، حتَّى يستقبلَهُ، فيقولُ :" اللَّهمَّ إنَّا نعوذُ بِكَ من شرِّ ما أُرْسِلَ بهِفإن أمطرَ قالَ:" اللَّهمَّ صيِّبًا نافعًا "مرَّتينِ، أو ثلاثًا، فإن كشفَهُ اللَّهُ ولم يمطِرْ حمدَ اللَّهَ علَى ذلِكَ "

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/602 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اذا رأى نزل المطريقول :
" مُطِرنا بفضلِ اللَّهِ ورحمتِهِ "

عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال : صلَّى بنا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ صلاةَ الصُّبحِ بالحديبيةِ في إثرِ السَّماءِ كانت منَ اللَّيلِ فلمَّا انصرفَ أقبلَ على النَّاسِ فقالَ:" هل تدرونَ ماذا قالَ ربُّكم ؟" قالوا اللَّهُ ورسولُهُ أعلمُ .قالَ: قالَ " أصبحَ من عبادي مؤمنٌ بي وكافرٌ فأمَّا من قالَ مُطِرنا بفضلِ اللَّهِ ورحمتِهِ فذلكَ مؤمنٌ بي كافرٌ بالكوكبِ وأما من قال مُطِرنا بنَوْءِ كذا وكذا فذلكَ كافرٌ بي مؤمنٌ بالكواكبِ "

الراوي: زيد بن خالد الجهني المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 71 خلاصة حكم المحدث: صحيح

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن سب الريح ويقول:

عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال قال رسول الله عليه السلام :" لَا تسبُّوا الرِّيحَ ، فإذا رأيتُمْ ما تَكْرَهونَ فقولوا : اللَّهمَّ إنَّا نسألُكَ مِن خيرِ هذِهِ الرِّيحِ وخيرِ ما فيها وخيرِ ما أُمِرَتْ بِهِ ، ونعوذُ بِكَ من شرِّ هذِهِ الرِّيحِ وشرِّ ما فيها وشرِّ ما أُمِرَتْ بِهِ "

الراوي: أبي بن كعب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2252 خلاصة حكم المحدث: صحيح

وكان عليه السلام عند شدة الأمطار والخوف منها يقول :

" اللهم حوالينا لا علينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية، ومنابت الشجر."

وكان عليه السلام عند هبوب الريح يقول :
" اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها ، وخير ما أرسلت به ، وأعوذ بك من شرها ، وشر ما فيها ، وشر ما أرسلت به ".

وكان عليه السلام عند سماع الرعد يقول :
" اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك"

و كان عبدُ اللهِ بنُ الزبيرِ إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال" سبحان الذي يسبحُ الرعدُ بحمدِه ، والملائكةُ من خيفيتِه"
الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: الكلم الطيب - الصفحة أو الرقم: 157خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح موقوفا

وكان عليه السلام عند سماع الرعد يقول ايضا :" سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ".

وكان عبدالله بن الزبير كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال" سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته " ثم يقول:"إن هذا لوعيد لأهل الأرض شديد ."

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا سمِع الرَّعدَ والصواعِقَ قال:
" اللهمَّ لا تَقتُلْنا بغَضَبِكَ ولا تُهلِكْنا بعَذابِكَ وعافِنا قبلَ ذلك "

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الشوكاني - المصدر: فتح القدير - الصفحة أو الرقم: 3/108 خلاصة حكم المحدث: ثابت
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 8/98خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3450خلاصة حكم المحدث: ضعيف

وثبت أنه حين نزول المطر فالدعاء مجاب - مستجاب - ، ففي حديث سهل بن سعد قال : قال رسول الله عليه وسلم:
" ثنتان ما تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر" (صحيح الجامع).

كان عليه السلام يحب أن يصيب المطر شيئاً من بدنه - رأسه ، متاعه ، ملابسه...- ففي حديث أنس رضي الله عنه قال: أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه حتى أصابه المطر فقلنا يا رسول الله لم صنعت هذا؟ قال: " لأنه حديث عهد بربه تعالى ". - رواه مسلم - .

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :" أصابنا ونحن مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مطرٌ . قال : فحسَر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ثوبَه . حتى أصابه من المطرِ . فقلنا : يا رسولَ اللهِ ! لم صنعت هذا ؟ قال :" لأنه حديثُ عهدٍ بربِّه تعالى " .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 898 خلاصة حكم المحدث: صحيح

معناه:

معناه قريب العهد بِتكوينِ ربِّه. وكأنَّ المصنِّفَ أراد أن يُبيِّن أن تَحادُر المطر على لحيته -صلى الله عليه وسلم- لم يكن اتفاقًا؛ وإنما كان قصدًا؛ فلذلك ترجم بقوله: "مَن تمطَّر" أي قصد نزول المطر عليه؛ لأنه لو لم يكن باختياره لنزل عن المنبر أول ما وكف السقف، لكنَّه تمادى في خطبته حتى كثر نزوله بحيث تحادر على لحيته -صلى الله عليه وسلم-)).
وقال في "شرح صحيح الأدب المفرد" (2/215-رقم444): (( قال القاري (3/611): "فيه تعليمٌ لأمَّته أن يتقرَّبوا ويرغبوا فيما فيه خيرٌ وبركة )).
إنَّه حديثُ عهدٍ بربِّه"؛ يعني: هذا هو السبب الذي جعله يحسر عن رأسِه.
ومعلوم أن المطر إنَّما يأتي من السَّحاب المسخَّر بين السَّماءِ والأرض، وهو لا يأتي من السماوات المَبنيَّة؛ وإنَّما: الله -عزَّ وجلَّ- يُرسل الرِّياحَ فتُثير سحابًا فيبسطُه بين السماء والأرض، ثم يُنزِله حيث يشاء، وينفع به مَن يشاء من عبادِه، ويضرُّ به من يشاء مِن عباده؛ فهو يَنزِل من السحاب المسخَّر بين السَّماء والأرض.
وليس المقصود أنَّه نزل من فوق العرش، وأنَّه "حديث عهدٍ بربِّه" لأنَّه من اللهِ -عزَّ وجلَّ-؛ وإنَّما بكَونِ الله -عزَّ وجلَّ- أنزله، كما قال: {وأنزلنا مِن السَّماءِ ماءً طَهورًا}، {أَأنتُم أنزلتُموهُ مِن المُزنِ أم نحنُ المُنزِلون}؛ فهذا هو المقصودُ من قوله: "حديثُ عهدٍ بربِّه"؛ يعني: بإنزالِ ربِّه، وبإيجادِ ربِّه، وليس معنى ذلك أنَّه جاء من فوق العرش؛ لأنَّ المطر إنما يأتي من السحابِ المسخَّر بين السماء والأرض )).
أنَّ في هذا الحديث (دليل) على تجدُّد فعل الله -عزَّ وجلَّ-؛ لكنَّه باعتبار المفعول، ففِعلُه لهذا الشيءِ غير فعله للشيء الذي سبقه، أمَّا مِن حيث أصلُ الفعل وجنسُ الفعل؛ فإنَّه قديم أزليٌّ أبديٌّ؛ فإن الله لم يزل ولا يزال -سبحانهُ وتَعالى- خلاقًا ))

حديثُ عهدٍ بربِّه"؛ يعني: بخلقِ الله له، وإنزالِه له، لم يُخالطه غيره مِن مواد الأرض، فهو باقٍ على بركته وطهوريَّته؛ فينبغي المبادرة لتلقِّيه والتَّعرُّضِ له.
وذكر الشَّافعي في الأم عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنَّه قال لغلامه وقد مطرت السَّماء " أخرج فراشي ورحلي يصيبه المطر " فقيل له: لم تفعل هذا؟ فقال:" أما تقرأ كتاب الله " وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا " فأحبُّ أن تصيب البركة فراشي ورحلي.

وكان يحث النبي عليه السلام على الدعاء في مواطن الاستجابة ومنها نزول المطر فقال عليه السلام :
" اطلبوا استجابةَ الدعاءِ عندَ التقاءِ الجيوشِ ، و إقامةِ الصلاةِ ، و نزولِ الغيثِ "
الراوي: مكحول المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1026خلاصة حكم المحدث: صحيح

" اطلبوا إجابةَ الدعاءِ عندَ التقاءِ الجيوشِ ، وإقامةِ الصلاةِ ، ونزولِ المطر "
الراوي: مكحول المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1469خلاصة حكم المحدث: حسن لشواهده

" ثِنتانِ لا تُردَّانِ أو قلَّما تردَّانِ : الدُّعاءُ عندَ النِّداءِ وعندَ البأسِ حينَ يَلحَمُ . بَعضُهُم بَعضًا "
الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: الألباني - المصدر: الكلم الطيب - الصفحة أو الرقم: 76خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

" ثِنتانِ لا تُردَّانِ : الدُّعاءُ عند النِّداءِ ، وعِندَ البأْسِ حِينَ يُلْحِمُ بعضُهمْ بعضًا "
الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3079 خلاصة حكم المحدث: صحيح

وقال عليه السلام في الرعد والسحاب :
كما ثبت في الحديث الصحيح عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال:

أقبلَتْ يَهودُ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ، فقالوا : يا أبا القاسمِ أخبِرنا عنِ الرَّعدِ ما هوَ قالَ:" ملَكٌ منَ الملائكةِ موَكَّلٌ بالسَّحابِ معَهُ مَخاريقُ مِن نارٍ يسوقُ بِها السَّحابَ حَيثُ شاءَ اللَّهُ " فقالوا فما هذا الصَّوتُ الَّذي نسمعُ قالَ:" زَجْرُهُ بالسَّحابِ إذا زَجرَهُ حتَّى ينتَهيَ إلى حَيثُ أُمِرَ " قالوا صدَقتَ. فقالوا فأخبِرنا عمَّا حرَّمَ إسرائيلُ علَى نفسِهِ قالَ:" اشتكَى عِرقَ النَّسا فلم يجِدْ شيئًا يلائمُهُ إلَّا لُحومَ الإبلِ وألبانَها فلذلِكَ حرَّمَها " قالوا : صدَقتَ "
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3117خلاصة حكم المحدث: صحيح
............................

بقي أن نسأل ونطلب من الله ونتضرع إليه بأكف الدعاء وخالصه أن يسقينا غيثا مغيثا مريئا مريعا نافعا غير ضار عاجلا غير آجلاللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين

_________________
اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أعلنت وما أسررت
اللهم اغفر لي جدي وهزلي ، عمدي وخطئي وما انت اعلم به مني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعض الأحاديث الصحيحة في الغيم والبرق والرعد والمطر والاستسقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: مواضيع تهمك - Very Important Topics-
انتقل الى: