حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرض الزهايمر بين الخرافات والحقائق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 23
الموقع : www.yahoo.com

مُساهمةموضوع: مرض الزهايمر بين الخرافات والحقائق   الخميس يونيو 20, 2013 7:14 am

[rtl] ظهرت العديد من الخرافات حول ماهية مرض الزهايمر وعلى الأشخاص المصابين به، وكيفية تأثيره على حياة الأشخاص الذين يعانون منه.
 
هذه الخرافات، لعبت دوراً في زيادة الاعتقاد الخاطئ الذي يجعل المرض أشبه بوصمة عار وسبباً للخجل. كما أنها تقف في طريق قدرتنا على فهم ومساعدة من يعانون من الزهايمر.
 
لذا، يعتقد العلماء في جمعية مرض الزهايمر أنه كلما تخلصنا سريعاً من هذه الخرافات، كلما سنكون أكثر قدرة على الاستجابة لاحتياجات الأشخاص المصابين بالخرف وأسرهم.
 
والزهايمر هو مرض متطور، من أمراض الدماغ التنكسية. وعادة ما يتم تشخيص الإصابة به للأشخاص ممن تجاوزوا الـ65 من عمرهم، لكنه قد يصيب البالغين في سن مبكرة.
 
كما ان الزهايمر (ويسمى، ايضاالعته الخرف الكهلي - presenile dementia) هو السبب الاكثر شيوعا للخرف. يؤذي المهارات العقلية والاجتماعية مما يؤدي الى اعاقة الاداء اليومي في الحياة العادية.
 
فمرض الزهايمر عبارة عن ضمور في خلايا المخ السليمة يؤدي الى تراجع مستمر في الذاكرة وفي القدرات العقلية / الذهنيةوليس مرحلة طبيعية من مراحل الشيخوخة، لكن احتمال الاصابة به يتزايد مع تقدم العمر. نحو 5% من الناس في سن 65 - 74 عاما يعانون من مرض الزهايمر، بينما نسبة المصابين بالزهايمر بين الاشخاص الذين في سن 85 عاما وما فوق تصل الى نحو 50%.



خرافات حول مرض الزهايمر - العته الخرف الكهلي :


الأولىإذا أصيب شخص ما في عائلتي بالزهايمر، أنا سأصاب به أيضاً.
 
الحقيقة: على الرغم من أن الوراثة (التاريخ العائلي) تلعب دوراً في الإصابة بهذا المرض، فإن ما يتراوح ما بين 5 إلى 7% فقط من الحالات يعود فيها سبب الإصابة للجينات. في هذه الحالات، يكون الزهايمر من النوع الوراثي (العائلي) المبكر. كما أن الجينات تلعب دوراً أيضاً في الإصابة بالشكل الأكثر شيوعاً للمرض وهو الزهايمر المتأخر. ويمكننا القول، إن الشخص الذي يصاب أحد والديه أو أشقاؤه بمرض الزهايمر، يكون عرضة بشكل طفيف للإصابة بالمرض.


الثانيةمرض الزهايمر لا يصيب إلا كبار السن.
 
الحقيقة: أن العمر هو أقوى عامل خطورة للإصابة بمرض الزهايمر. لكن هذا لا يعني أن معظم الأشخاص يصابون بالمرض مع تقدم السنفبعض الأشخاص الأصغر سناً ممن هم في الأربعينات أو الخمسينات قد تم تشخيص إصابتهم بمرض الزهايمر المتأخر. مما يعني أنه من المهم أن ندرك أن الزهايمر ليس جزءاً طبيعياً من الشيخوخة.


الثالثةهناك علاج لمرض الزهايمر
 
الحقيقة: لا يوجد علاج حتى الآن لمرض الزهايمر. لكن، بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن تساعد العقاقير والعلاجات في السيطرة على بعض الأعراض، وتحسين جودة ونوعية الحياة.
 
والخبر السار، أن الباحثين استطاعوا أن يحققوا تقدماً كبيراً، وهناك عدد من العقاقير تخضع الآن للتجارب السريرية، يمكنها أن تعمل مباشرة على منع تطور المرض.


الرابعةفقدان الذاكرة يعني الإصابة بالزهايمر
 
الحقيقة: أن هناك الكثير من الأشخاص لديهم صعوبات تتعلق بالذاكرة الخاصة بهم. هذا الأمر في حد ذاته، لا يعني إصابتهم بمرض الزهايمر. عندما يؤثر فقدان الذاكرة على الوظائف اليومية، ويكون مصحوباً بالافتقار إلى القدرة على الاستدلال والحكم على الأمور، أو تغيرات في القدرة على التواصل، من الأفضل استشارة الطبيب لتحديد أسباب الإصابة بهذه الأعراض.


الخامسةالفيتامينات، المكملات، ومعززات الذاكرة يمكن أن تمنع الإصابة بالزهايمر
 
الحقيقة: لقد تم إجراء الكثير من الدراسات لمعرفة مدى فعالية بعض المنتجات الغذائية مثل فيتامينات «هـ»، «ب» و»ج»، عشبة الجنكة بيلوبا، حمض الفوليك والسيلينيوم، في منع الإصابة بالزهايمر. وكانت النتائج مختلطة وغير حاسمة. ولا يزال البحث في هذا المجال مستمراً.


السادسة: يمكنك منع الإصابة بمرض الزهايمر
 
الحقيقة: لا يوجد علاج قادر على منع الإصابة بمرض الزهايمر. ومع ذلك، فإن خيارات نمط الحياة التي تحافظ على سلامة المخ والجسم، يمكن أن تساعد على خفض مخاطر الإصابة بالمرض. هذه الخيارات، تشمل أن يكون الشخص نشيطاً من الناحية البدنية، يتناول الأطعمة الصحية بما في ذلك الفواكه الطازجة، والخضروات، والسمك. بالإضافة إلى الحد من التوتر، ومراقبة ضغط الدم، ومستوى السكر بالدم، والكوليسترول، علاوة على تجنب التعرض لصدمات وإصابات المخ والرأس، والحفاظ على النشاط الاجتماعي.
 
ويعتقد بعض الأشخاص أن تجنب الألومنيوم في أواني الطبخ، يقلل من مخاطر الإصابة بالزهايمر. وعلى الرغم من أن هناك الكثير من الدراسات التي أجريت حول العلاقة بين الألومنيوم والإصابة بالزهايمر، لا يوجد أي دليل حتى الآن على وجود رابط بينهما. وعلى ما يبدو أن المرض يتطور عندما تجتمع عوامل مختلفة معاً. وهذا يتضمن، كبر السن، والجينات الوراثية، ونمط الحياة، والعوامل البيئية. هذه العوامل تقهر قدرات المخ الطبيعية فيصعب عليه التعامل معها.


السابعةإذا تم تشخيص إصابتي بالزهايمر، هذا يعني أن حياتي قد انتهت.
 
الحقيقة: الكثير من الأشخاص الذين يعانون من المرض يعيشون حياة مفعمة بالنشاط والحيوية، ذات مغزى وهدف. لديهم إحساس بالأهداف التي يرغبون في تحقيقها، ولا يشعرون بأن حياتهم قد انتهت. وتجدر الإشارة إلى أن تشخيص واكتشاف مرض الزهايمر يتم الآن في وقت مبكر عما كان عليه في الماضي، وهناك العديد من العقاقير التي قد تساعد على إبطاء تطور المرض. كما أنه من المهم أيضاً بالنسبة لمريض الزهايمر أن يكون في بيئة ملائمة، ويتم تزويده بالخدمات، الدعم، والأنشطة لمساعدته على إثراء جودة ونوعية حياته مع تقدم المرض.


الثامنةجميع مرضى الزهايمر يصبحون أكثر عنفاً وعدوانية.
 
الحقيقة: أن الطريقة التي يؤثر بها مرض الزهايمر على المرضى، تختلف من شخص لآخر. لكن، ليس كل من يعانون من هذا المرض، يصبحون عدوانيين. ففقدان الذاكرة والارتباك والتشويش الناتج عنها، أمر محبط ومخيف في نفس الوقت. ويمكن من خلال التعرف على المرض بشكل أفضل، والتكيف مع البيئة المحيطة بالمريض، وتغيير الطريقة التي نتواصل بها معه، منع الاستجابات وردود الفعل العدوانية.


التاسعةالمصابون بالزهايمر لا يستطيعون إدراك وفهم ما يجري ويدور حولهم.
 
الحقيقة: بعض الأشخاص المصابين بالزهايمر يدركون ويفهمون ما يدور حولهم. بينما آخرون يجدون صعوبة في ذلك. وعلى الرغم من أن المرض يصيب ويؤثر على كل شخص بطريقة مختلفة، فإنه يؤثر على الطريقة التي يتواصل بها المرضى ويفهمون ما يجري حولهم. وللأسف، عندما نفترض أن شخصاً ما لا يفهم أو يدرك ماذا يحدث حوله، فإننا قد نؤذي مشاعره دون قصد. لذا، علينا أن نعي جيداً أن مريض الزهايمر، هو نفس الشخص الذي نعرفه، وأنه يحتاج إلى أن نعامله بكرامة واحترام.


العاشرةمرض الزهايمر ليس قاتلاً
 
الحقيقةمرض الزهايمر هو مرض قاتل. فالمرض لا يقوم فقط بالتأثير على الذاكرة ويسبب فقدانها، فإنه يقوم أيضاً بتدمير خلايا المخ، لذا ينسى الجسم كيفية القيام بالاحتياجات التي تعينه على البقاء على قيد الحياة، مثل الكلام، الحركة أو حتى تناول الطعام.

[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرض الزهايمر بين الخرافات والحقائق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: مواضيع تهمك - Very Important Topics-
انتقل الى: